لها أون لاين » أدب وفن » بوح الوجدان#بوح الوجدان

فنّ الكلام

زارني ليلة البارحة صديق لي، فاستقبلته واعتذرت له بأني مشغول، عندي مقالة، قال: كل يوم مقالة، أوحديث؟ متى تنتهي هذه المقالات وهذه الأحاديث؟ …

الخلاص!

صبرت على مشقة الطريق، وقطرات العرق تتلألأ على جبينها، وتنساب على الخدود؛ تاركة خطوطا شقت بياضا في أعماق سواد الغبار، ترفع عينين ذابلتين ضامرتين، لم يجف لهما مدمع، تكشفان تعب جسد منهك، وحرقة ندم على مجاورة الفتن. …

أنا مذنب!

أنا من مواليد الأربعينيات، ورغم أني أبيض البشرة، إلا إنني أحتفظ بمشاعر سلبية نحو العنصرية التي عانيت منها في الصغر؛ فالعنصرية كانت مصطلحا جديدا، بالنسبة لي على الأقل! …

ذكريات

رحم الله عماتي، لما كنت أعزمهن عندي في البيت: كان لسانهن يلهج بالدعاء لي، بالرضا والرزق والسعادة مع زوجي وأولادي، كانت الفرحة والرضا تغمر عيونهن وقلوبهن. …

نبضات قلب مسافر5

زوجتي الغالية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هديّتك الناعمة المعبّرة عن وجدانٍ حيٍّ صادق، ومعنًى سامٍ، وصلت إليّ، …

ثمرة الرضا

الرضا ليس كلمة تقولها ليرضى عنك الله، ولا هو ركن معلوم الميقات كالصلاة المفروضة التي قد تؤديها متثاقلا خوفا من عقاب الله! …

مع نفحات السّحر

زوجتي الغالية: ...... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما أطيب أن نأخذ بأيدي إخواننا وأخواتنا، نواسيهم في أحزانهم، ونقوي عزائمهم، …

حياة بطعم الموت وموت بطعم الحياة!

لم يكن أبدا خيارك، أن تكون ولادتك منذ الأزل عسيرة، وأن تعيشي دهورا من الأزمنة، …

القدس قلعة شامخة

القدس قلعة شامخة، مفاتيحها بيد أولئك المرابطين على أبوابها. تدفّ على أبراجها نسور عظيمة الأجنحة! …

وجوه مستعارة

(1) وجوهٌ مُستعارَةٌ سقطَتْ في جُبِّ إهمالِه، استنجدَتْ بدلْوٍ مُستعار. أغرقَ حاسَّتَها السَّابِعة في موقعٍ استتنائِي. …

صاحبة الشرف العظيم

إلى صاحبة الشرف العظيم، إلى قائدة المؤسسة الأولى في التنظيم الاجتماعي، إلى الإدارية التي تعمل ليل نهار من أجل الحفاظ على تلك المؤسسة لتسير بها إلى الأمان، …

حنين إلى أبي

هذه كلمات في رثاء والدي، الذي وافته المنية في 29/10/1434هـ. لقد كان والدي منذ تخرجه في الجامعة الإسلامية مدرساً في منطقة الخرج حتى تقاعده. …

أزمة في حياة الناس!

كان الفتى أحمد يعيش وأهله في مغتربهم في بيت فاخر، أثاثه جميل، وستائره حريرية، والأرائك فيه كما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين، وتصدح في جنبات البيت أنغام عـِذاب. وكانت رغائبه تنفذ في جو محبب ورغيد، وتخيم السعادة الكبرى عليه وعلى …

الآن كبرت ياجدة

الآن كبرتُ يا جدة، وعرفت أني غادرت سنين طفولتي بلا عودة. هناك في البيت العتيق ألف ذكرى وذكرى. لن ترافقيني بعد الآن إلى "بياع الشاطرين" ولن أشرب معك القهوة. لن تحكي لي عن أخيك الشهيد، وكيف حارب الاستعمار الفرنسي وصده. …

من حنين الروح: رسالة إلى رجل لن يقرأها!

أيها الراحل فينا من الوريد إلى الوريد, كيف نبكيك, وأنت أعمق من أنْ ترثيك قوافي الشعراء؟! كيف نشدو لك أشواق الروح؟ فأي لغة شفيفة تراها تحيط بذكرياتك؟! كيف نحاور اليوم عمّان أو دمشق بكل نسائمهما المفعمة بدفء نبضك لتحنو عليك؟ …

الفاسد والقُرَادة!

القُرادة حشرة مفصلية الأرجل، لئيمة الطبع، خسيسة الفعل، تتحسّس طريقها من خلال شعورها بدفء أجسادنا ثم تلتصق بسرعة بجلودنا أثناء توقف حركتنا في نومنا أو استراحتنا، بعضّة مخدّرة لا تشعر بها، …

هي والقلم!

يتمرد، يخترق صدى صوته الآفاق. تصحو قبيل الفجر. تستبد بها الصدمة. قلمها يحلق بجناحين. يصيح. يخط مداده كلمات. تتمرد الكلمات. تحلق بأجنحة. تصيح. …

موج البحر يناجي الروح!

أيتها الروح تجددي مثل موجي، لا تتوقف موجة إلا وتتبعها أخرى فما إن تهدأ موجة حتى تلحقها أخرى، وتستفز حماسها، وتستعيد نشاطها …

تأملات في قول الله "يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ.."

يقول تعالى: (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ)سورة لقمان، نزل الكتاب العزيز للحياة. …

الحب والخوف!

أتذكر أبي وقد شرعَ في بناء بيت على أطراف "الأقصر"، صارت هذه الأطراف الآن في القلب من المدينة، أقيم البيت في الحقول الخضراء، طابق وحيد، نصفه مسقوف ونصفه عراء، وذات ليلة كان الفلاحون يسقون الغيطان، …

مع نفحات السَّحَر

ليس أفقرنا من لا يجد قوت يومه. ولكن أفقرنا من سلب قوت أحاسيسه ومشاعره وصلاته مع الله، ولعمري فإن فقر الأحاسيس الإيمانية الداخلية هو عين الفقر. …

الربيع العربي ربيع بلا أزهار

عندما كنت صغيرا، كنت أحلم بأن أكبر على تراب وطني، وأن أرفع راية وطني "راية الوطن العربي"، أردت أن أدرس وأتعلم على أرضه، وأن أساعد في بناءه, لم أرد قط أن أدرس خارج حدوده. …

مُؤمنة بأن الله سيمنحُني أجمل ممَا أريد

يُحكى أن هنالك فتاة باءتّ محاولاتُها لدخول الجامعة بالفشل . …

الكنز

كان الجو رائعا، نسمات الليل الساحرة تملأ أجواء المكان بالبهجة والسرور، وفي وقت السحر تسعد النفوس الصافية والقلوب المضيئة، وكان "حارس" يلتصق جسده بالأرض، في كوخ له يقع على أطراف …

إنسانية أسرة

قرب ذلك المنزل الكبير، خرج عددٌ من الأولاد كانوا نحو ستة. كانوا وهم يمشون يضحكون يمرحون. …

الخجول

خجول بطبعه، ضعيف الثقة بنفسه، إن تحدث ظن حديثه مملولا فيقتضبه، أو معروفاً فتحمر بالخجل وجنتاه، ويبتل بالعرق جبينه. ويحاول التخلص من موضوعه فلا يعرف، فيتلعثم لسانه، ويموت على شفتيه كلامه. …

الزهرية العاطلة

لا أجد هنا من يضع لي الزهر في غرفتي، وأنا الذي أحب الزهر قريباً مني، أضمه إلى صدري حنيناً، وأشمه لتسمو به روحي بعيداً.. أحب العطر منه، وأحب العطف عليه. …

الكتاب وطنا!

الكتابُ نعمَ الذخرُ والعقدة.. ونعمَ الجليسُ والعُدة. ونعم المشتغلُ والحرفةْ.. ونعمَ الأنيسُ لساعةِ الوحدة. ونعمَ القرينُ والدخيلُ والوزيرُ والنزيل. …

غار صغير!

لي غَارٌ صغيرٌ آوي إليه عند اشتداد العاصفة. جدرانهُ لا تراها عيون العالمين. …

ورقة بيضاء

وما الحياة إلا ورقة بيضاء، ونحن أقلام ماضية فيها. تسطر عليها حروف أعمارنا التي تنقضي حرفًا حرفًا، كل يوم! وتختبئ ذكريات الحروف في حقيبة العمر، استعدادًا للسفر في وجدان كل من مر يومًا بالورقة..! …

( النتائج 1 - 30 من 219 )