لها أون لاين » أدب وفن » دوحة السرد#دوحة السرد

ذكريات الخريف

منذ طفولتي أنتظر قدوم الخريف مع التقاط أنفاسي. فأنا أمقت الصيف، وأكره الحرارة، ولا أحب أن أتعرق. لذلك عندما أخرج متجولة في الخارج في أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر، …

قصة حب مع الكتابة

في موقع storystar يرسل أي شخص قصة من تأليفه، ويتم نشرها لاحقا في الموقع، وقد انتقينا قصة شاب من أصول عربية، ولد وترعرع في بلاد الغرب، يحكي قصته مع الكتابة فيقول: …

حارة اللحى اللجينيّة

انعرج بي السائق مضطرًا، إلى زقاق يتفّرع من الشارع العام؛ لانسداد الطريق بـ(الحفريات). لفتت انتباهي تلك (الدكة) المزهوّة بأربعة شيوخ، لهم لحى وسبلات مغسولة باللجين! …

الشمس في كفي

مد عدنان رأسه من فتحة الباب، تفحص الدار بنظرة حذرة، ثم خرج بخفة ثعلب، مخفياً المرآة بين بطنه وقميصه، ركض بسرعة، تعثرت قدمه بأثافي الموقد، فانكب …

نلتقي في رحاب الله

ـ هناك أرواح تلتقي بها. تشعر أنها مرآة روحك. لا تتعلق بها. لا تعشقها. اهرب بعيداً بل وبعيد جداً؛ لأنك إن فقدتها ستفقد روحك. وتفقد طعم الحياة. وتصبح دنياك باهتة لا لون لها ولا طعم لملذاتها. …

الأرملة!

كم أتمنى أن أستعيد شخصيتي الأولى، مرحة كنسمة جذلى، خفيفة كإسفنجة قادرة على أن تخزن الكثير من الماء، ولكن في ذات الوقت، يمكنها في لحظة التخلص منه تماما لتصبح خفيفة من جديد. …

هي والمرآة

اتجهت نحو مرآتها، تجر ثوبها الليلي الشفاف، سرحت شعرها، عقدته وراءها بشرائطها الحريرية الملونة. بهرتها صورتها، وكأنها تقف أمامها أول مرة، تأملتها ملياً، وهمست في أعماقها: حقا أنا جميلة! …

أم البنات

سلمت على الحاضرات، وجلست في مكاني المعهود قرب النافذة، وبجانبي حوض السمك الصغير، الذي كنت ألوذ بالنظر إليه، …

قصص قصيرة جدا

فلان يتقن الألعاب البهلوانية على حبل الحياة دون حلم! …

بلا موعد!

هي الأم. أو ليست الخالة أمّا، كما في الأثر؟! كم كان يسعد بزيارتها له، حين كانت أمه على قيد الحياة، كان يكرمها أي إكرام. …

سارة

21/06 تعرفين ليزا؟ نخسر كثيرا عندما نسكن مدينة كبيرة، ضوضاؤها يختصر مسافة عتبة السمع لدينا، …

احتجاج

توجه الأب نحو مكتب مدير مؤسسة تعليمية يحتج. - الأستاذة فلانة طردت ابنتي نهائيا من حضور مادتها! سأله المدير مستغربا: - لماذا؟! رد الأب بعصبية: …

البنت الصغيرة ندى!

بنتهم الجميلة الصغيرة، ندى عمرها سنتان، وشعرها أحمر، وعيونها زرقاء صافية، كالسماء هادئة جداً، وأحبوها كثيراً. كان أبوها من مدينة بعيدة، ولما كان أبواه قد توفيا، ولا أخ ولا أخت له، فلذلك استقر في هذه المدينة الجميلة، …

الخروج من المجال المغناطيسي

دخل راضي غرفته، واستلقى على السرير بكامل لباسه، لم يدع له الإرهاق مجالاً لخلع حذائه، أغمض عينيه، وتنفس بارتياح، تاركاً خياله يعود إلى حيث أمضى النهار، بين شوارع وأزقة لا أثر فيها للعيون الجاحظة المحمرة، …

الغرس الطـــيِّـب

صحت أم حمدان على إحساس شديد بحرارة في جسدها، لا تكاد تحتملها. كان الجو حارا في بلدها الخليجي، وكانت عظامها التي بدأت تتهشم لا تكاد تحتمل هواء المكيفات البارد. وكان الضيق الذي تشعر …

للأماكن مشاعر

قد ترتاح لبيت شعبي، ولمدرسة على تل في قرية نائية، وتنفر من قصر، ومن مدرسة بُنيت على أحسن فن العمارة المدرسية، فلماذا؟ …

ابني والضيف

- تفضل يا عم. ادخل. فالوالد سيأتي بعد لحظات. سحبه من يده بقوة وأدخله إلى باب الدار! ـ تفضل يا عم. تفضل. فالبيت بيتك. …

كفاءات

على المقعد الوثير في صالون بيته, وبانتظار وجبة العشاء استرخى يطلب الراحة, أغمض عينيه واستسلم لخدر لذيذ. تسلل الوسن إلى جفنيه, أمسك يده وقاده إلى مروج سبقه إليها نيسان بخطوة واحدة, مشى فوق العشب …

يوميات

الأيام عندي لها ألوان، فليس عبثا أن تكون ألوان الطيف سبعة. وعدد الأيام سبعة أيضا. يوم الجمعة أبيض، وكذلك هي كل أيام الأعياد والأفراح، لكن لا أدري لم يوم الأحد هو الأسود؟ يومنا هذا، أحسه أحمر. أشعر في نفسي ببعض العدوانية. أرغب في ارتكاب فعل عنيف. …

اللهْ يعطيكْ العافْية!

التقيتها في محطة القطار بالرباط .عجوز عراقية من ضحايا الحرب. كانت تتلقى العلاج بالرباط. كانت تسأل عمن يتوجه إلى طنجة. سرتْ حين عرفتْ أني من شمال المغرب. …

رسام

أزيز المثقب القادم من دكان النجار، انحسر عن طبلة أذنيه، مؤجلا بقية المعزوفة إلى نهار الغد, معلنا أن إمكانية حصوله على حامل خشبي يحتضن لوحاته قد تأجل. الخطوط والألوان تتمطى بدلال في مخيلته, صالحته بعد طول خصام, وراحت تتهاطل حرارتها اليوم مدرارا، من ثقب في جدار الذاكرة, لتنداح على أحلام المنام المحرقة. …

البحث عن الحب

أنت وحيدة. حياتك جامدة باردة! منذ أزل وأنت تبحثين عنه. …

عائشة والنهر

بنتي عائشة في العاشرة من عمرها، عيناها جميلتان ترى في داخلها ذكاء ثاقب أثر على بنيتها، فبالرغم من العافية التي تراها في وجهها، لكنها نحيفة شيء ما. جلست معها قرب النهر الذي هو قريب من دارنا، نظرت إلى الماء الذي يجري في النهر بغزارة فسألتني: …

شكرا لك يا أمي!

في بيت مجاور لمنزل هذه المرأة التي فقدت زوجها منذ خمسة عشر عاماً، أو تزيد ضوضاء وزينات وكهارب وأناس يدخلون ويخرجون حركات غير طبيعية، أخذت تدب في هذا البيت لم يعهدها الصبي وأمه من قبل، وأخذا يراقبان الوضع الجديد في ذاك المنزل. …

في ليلة العرس!

لقد كان يوما ثقيلا جدا ينطبق فيه المثل: لا هم إلا هم العرس!. لكنه انتهى على خير. دخل إلى غرفة زواجهما، وهو يعلم أنها بالداخل وحدها. وقع نظره عليها, ولازمت عينه عينها كأنه لم يرها من قبل. …

حارسات القيم

جئن اليوم كما لم يعدن يجتمعن من كما لم يفعلن منذ زمن بعيد. في جدول العمال. النهوض بالعمل الخيري بالمنطقة بصفة عامة. إعداد جدول زمني مقترح لأنشطة السنة. …

المصباح الذي لم ينطفئ

في عصر يوم الخميس الأخير من شهر شعبان، تواعد ثلة من فتيان حي شعفاط الجميل، والذي يقع في الشمال الشرقي من مدينة القدس المحتلة على الاجتماع بالمسجد الأقصى، بعضهم صلى العصر هناك، وبعضهم أداها في المسجد القريب من منزله، وانطلق صوب أولى القبلتين، …

زواج.. و.. طلاق!

كان لا يزال في بداية حياته حين زوجه أهله ببنت الجيران، أنجبت له طفلتين جميلتين، ولم يكن ينقصه شيء معها، فقد كانت سيدة بيت من الدرجة الأولى، ولا هم لها سوى الاهتمام بزوجها وطفلتيها وبيتها. …

هولاكو وأحلام العودة!

وضع هولاكو يمناه على صدغه، وأراح اليسرى الملطخة بالدم على ركبته، بعد أن أسند قدمه على تل من الرفاة، راح يفكر ويفكر، لم يكن لديه متسع من الوقت ليخلع عنه لباس الحرب، جعل يراجع حساباته، ويتأمل حياة الناس من حوله، باحثا عن وسيلة جديدة، تمكنه من تنفيذ مشاريعه القديمة. …

ابنتي عائشة

ابنتي عائشة أولى أولادي، ولدت في فترة إقامتي في مدينة (مرسين)، أما ابني (ماتاهان) فقد ولد في إسطنبول. يشعر الإنسان بالسعادة عندما يكون أبا، لدرجة البكاء فرحا أحيانا. وهكذا حصل لي عندما ولدت ابنتي. …

( النتائج 1 - 30 من 462 )