أتقطف وردا لها؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

أتقطف وردا لها؟

أدب وفن » مرافئ الشعراء
03 - ذو القعدة - 1439 هـ| 16 - يوليو - 2018


1

أتــقــطـف وردا لـهــا كـــي تـــشـــمّْ!!           

أم الــقــلب مـن صـدها مـنـهـزمْ

 

هــل الــشــوق بـــاقٍ لــذاك الــحـنـيـنِ            

أم الـحـبُّ فـيـك انـتـهى منصرمْ

 

تـــــجـــاهَ الــتـي لــم تـــزل تـشـتـكـي            

عـلـيـكَ وفـــي مـقـلـتـيــهــا ألــمْ

 

تــقـــول بــأنـــك صــلـــد الــــفــــؤادِ               

وتـبــكــي عـلـيـك كسيلِ العرمْ

 

كــخـيــط الـعـنـاكــبِ بـــات هـــواكَ               

وبــيــتُ هــواهــا بــدا مـنـهدمْ

 

أجــبـنـي أجـبـنــي بــكـــل وضـــوح               

بـــاسْـم وفــعـلٍ وحـرفِ الْكَـلِمْ

 

فــهـل أنــت لاهٍ ولــســت تـــبــالــي                

أم الشوق مـن حبها مضطرمْ؟

 

فــقــلـــت: رويـــدك فــيـمــا تـقـولُ                 

وإنــي بــمـا قـلت لـي منصدمْ

 

ذهـــبـت إلــيـــهـــا و دار حــديــثٌ                 

كـمـثـل حـديث الشباب الأصمْ

 

تـشــيـر إلـــي: بــعــيـداً بـعــيــداً                  

وإنــي لـحــرٌّ سـريــعُ الـفهمْ

 

بـأضـغـاث حـلـم مـضـيـت وحـيداً                   

وإن فــارق الـحـب قـلـباً سلمْ

 

فـــزرت الـمـديـنـة أرض الـنـبـيِّ                   

وزرت لـطـرد الـهموم الحرمْ

 

وزرت الرياض، وزرت القصيم                   

وزرت تـبــوك، وزرت الـدلــــمْ

 

وزرت الـشـمال وزرت الجنوب                   

وعـدت إلـى الشرق كـلِّي نـدمْ

 

فلا الوجد مـنـه اسـتـرحـت قليلاً                    

ونــار الـصـدود تـنـادي هــلُمْ

 

فـبـت عـلـى الـصدِّ أدعو طويلاً                    

ومـن قــد رآني لـحـالـي رحمْ

 

بأن لا يـري مـن نـحـبُّ عـذاباً                    

وأن لا يـسـيـرً بــدرب الــنـدمْ

 

وثـــم صـلاتـي وأزكى سلامي                    

عــلـى مــن عــفـا، ثـم لم ينتقمْ

 

رسـول الهدى خيـر خلق الإله                   

بــوصـف جـمـيـل أتى في القلمْ.

 

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...