أثر الطلاق على الروابط الأسرية عند الزوجين والأولاد

عالم الأسرة » شؤون عائلية
23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 28 - اكتوبر - 2013


1

قال الداعية الإسلامي ماهر بركات: إن الطلاق يعرض أفراد الأسرة للعديد من المخاطر، ويقلل فرصها في أن تحيا حياة اجتماعية طبيعة بشكل كامل، لكنه لا يقضي على هذه الأسر، وربما كان الطلاق حلا مناسبا حين تغلق طرق الإصلاح، وحين يستبد كل طرف برأيه.

 

وأكد بركات أن الأطفال هم الطرف الأكثر تضررا في حالة وقوع الطلاق، حين يأخذون دور المفعول به، وأنهم يكونون ضمن حسابات الأب والأم، ولكن ليس على رأس هذه الحسابات، وهو ما يؤثر تأثيرات سلبية، تختلف من طفل إلى طفل، ومن مجتمع إلى آخر.

 

*ما أشكال الضرر الذي يحدث للأطفال نتيجة طلاق الوالدين؟

ـ هناك أضرار كثيرة.. منها: ما يقع على الطفل ووالديه، ومنها ما يقع على الطفل وحده. أما ما يقع على الجميع، فهو أن بعض الأطفال يدخلون في حالة من الرفض للمجتمع، والعزلة عمن حولهم، ورفض الأب والأم تحديدا، وهذه من المشاكل التي يصعب اكتشافها، خصوصا أن بعض الأطفال يتألمون ولا يبيحون، فيكون ألمهم مضاعفا!

 

كما أن هناك أشكالا أخرى للضرر، منها: التأخر الدراسي، أو مصاحبة رفقاء السوء، خصوصا مع ضعف الرقابة الاجتماعية، والنظرة للمجتمع نظرة عدائية!

 

*وكيف يمكن تلافي هذه الحالة التي يتعرض لها الأطفال؟

ـ أهم إجراء لتجنب هذه الحالة، هو إجراء وقائي في الواقع، ويتمثل في الحفاظ على تماسك الأسرة، وأنصح الزوجين بالصبر الجميل على بعضهما؛ بل والمبالغة فيه، فالصبر على الكيان الأسري برغم الكدر والخلافات، أفضل بكثير من تعريض الأسرة للتشتت والتمزق.

 

*لكن ما الحل إذا وصلت الأمور لطرق مغلقة ولم يكن هناك حل إلا الطلاق؟

ـ في هذه الحالة يجب على الزوجين، وعلى الطرفين في الأسرة الكبيرة للزوجين، الحرص على إتمام الطلاق بما لا يقطع الرحم، ولا يؤذي الأطفال، ماديا أو معنويا، وفي الحديث الشريف "من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليصل رحمه"رواه البخاري، وفي حديث آخر "لا يدخل الجنة قاطع" أي قاطع رحم، والحديث متفق عليه.

 

 ولابد من حضور هذه المعاني أثناء وبعد الطلاق، فالأخوال والأعمام والخالات والعمات يجب الحرص على صلتهما وبرهما، وتعويد الأطفال على ذلك، فهو يحفظ الأطفال في المقام الأول، ويحافظ على العلاقات الاجتماعية والأسرية ويبقى على أواصر الرحم.

 

*بمناسبة الأسرة الكبيرة.. كيفت تفادي الأسرة تبعات الطلاق من القطيعة الاجتماعية التي نلاحظها على أرض الواقع؟

ـ لابد من للعقلاء في الأسرتين من التأكيد على نبذ القطيعة، والتعامل مع الموقف على أساس أن هناك أطفالا تحتاج عناية ورعاية من الطرفين، بل على الأم العاقلة والأب العاقل، أن يدفعا أولادهما لبر الأخوال والعمات وزيارتهم في الأعياد والمناسبات الاجتماعية المختلفة؛ لأن هذا من شأنه أن يخفف الضغط على الأبناء، ويشعرهم بأنهم كغيرهم من الأطفال، لهم امتداد اجتماعي، وأنهم مرغبون ممن حولهم، لكن ما يحدث غير ذلك للأسف، حيث يهتم الآباء في أحسن الأحوال بالجوانب المادية من مأكل وملبس وصحة ولا يفكرون في هذه الأبعاد الاجتماعية؛ بل وبعض الآباء هداهم الله لا يفكرون في هذا ولا ذاك.

 

*هل يمكن أن يتحقق هذا في الواقع؟

ـ ممكن جدا إذا علمنا أن الطلاق أمر مشروع في الكتاب الكريم والسنة المطهرة، وقد شرعه الله تعالى كحل يلجأ إليه الأزواج عند تعذر العلاقة.

 

 ولو نظرنا إليه باعتباره حلا ـ وإن كان مؤلما ـ ستتغير نظرتنا للتعامل مع تبعاته، خصوصا في حالة وجود أطفال، كانوا ضحايا انقضاء هذه العلاقة، وبالتالي فعلى جميع الأطراف مساندة الزوج والزوجة، ومن قبلهم الأطفال على تجاوز هذه الأزمة.

 

كما يجب أن نفهم أن سوء التعامل مع تبعات الطلاق أو إهمالها، لا يتضرر منها الأطفال أو الزوجان فقط، وإنما يتضرر منها المجتمع بأسره، حين نعرض أطفالا على المجتمع بسبب فقدان الرعاية الواجبة لهم، إضافة إلى تزايد أعداد المشردين وانتشار جرائم السرقة، وغيرها من الآفات الاجتماعية الخطيرة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- wissal kailil - المغرب

09 - جماد أول - 1437 هـ| 18 - فبراير - 2016




goooooooooooooooood

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...