أرنوب والذئب لها أون لاين - موقع المرأة العربية

أرنوب والذئب

واحة الطفولة » واحة القصص
02 - شوال - 1437 هـ| 08 - يوليو - 2016


1

دخلت على جدي ذات مساء، وجلست معه بعد أن سلمت عليه، وطلبت منه أن يحكي لي قصة جديدة، فقال: سوف أحكي لك قصة أرنوب الصغير فأصغيت إليه، وقال جدي: كان يا ما كان يا سادة يا كرام كان هناك حظيرة صغيرة تعيش فيها الأرانب بهدوء وسلام، وكانت الأم تحنو على صغارها، وكانت تحذرهم من الثعلب المكار، وتطلب منهم أن يأكلوا جيدا، كي تنمو أجسامهم بصورة سليمة.

لكن أرنوب الصغير لم يسمع النصيحة وأهمل الغذاء فضعف جسمه، حتى أصبح لا يستطيع الجري واللعب مع إخوته، وذات يوم خرجت الأم لتحضر لهم الطعام، وأمرتهم آلا يفتحوا باب الحظيرة لأحد، وخرجت الأم، وكان الثعلب يراقبها من بعيد. فلما اطمأن لغيابها، دنا من الحظيرة ودق الباب قائلا: افتحوا يا أولادي. فقال الصغار: لقد ذهبت أمنا إلى السوق، فمن أنت؟

 الثعلب: أنا أمكم وجئت لكم بالهدايا والطعام.

فتردد الصغار لكن أرنوب اندفع إلى ناحية الباب وفتحه على الفور، فدخل الثعلب وهاجم الصغار وظل يجري وراءهم، غير أن أخوة أرنوب كانوا سراعا وأقوياء، فانطلقوا هاربين، بينما ظل أرنوب لا يقوى على الجري، وحاول الاختباء في الحظيرة.

فلمحه الثعلب فقال: بلا شك أنت وجبتي اليوم، وهجم عليه ليأكله، وأثناء ذلك حضرت الأم وهي تحمل عصا فضربت بها الثعلب، الذي فر هاربا وعاد الصغار إلى الحظيرة.

وقالت الأم لأرنوب: لأنك أهملت تناول الغذاء جيدا، فضعف جسمك ولم تقو على الجري، وأوشكت أن تكون فريسة سهلة لعدوك،  فاعتذر أرنوب وحرص على تناول غذاءه جيدا، وهكذا يا أصدقائي علينا أن نحرص على تناول الغذاء، حتى تكون أجسامنا قوية وسليمة، ونؤدي أعمالنا بصورة جيدة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...