أسباب نفاذ شحن بطارية هاتفك سريعاً

بوابة التقنية » نظام تشغيل » حماية الأجهزة
18 - ربيع أول - 1440 هـ| 27 - نوفمبر - 2018


1

تعتبر بطاريات هواتفنا الذكية هي المحرك (الموتور) الرئيس لتشغيل الأجهزة الإلكترونية، فدونها يتحول الهاتف إلى قطعة معدنية لا فائدة منها؛ لذلك عليك أن تلاحظ دائمًا أداء البطارية والأسباب التي قد تؤدي إلى سرعة نفاد شحنها، وما قد يؤثر على عمرها الافتراضي على المدى الطويل.

لا شيء أسوأ من الانتظار لساعة أو اثنين حتى يكتمل شحن بطارية الهاتف تماما، ثم لا تمضي سوى ساعات قليلة، ويبدأ الهاتف في إرسال إشارات التنويه بنفاذ شحن البطارية، فتتحولين فجأة لهذا الشخص الذي يبحث بهرولة عن مكان لشحن الهاتف، أو تصابي بالإحباط عندما تكتشفين نسيانك للشاحن في المنزل. حسناً، علاج أي مشكلة يبدأ من معرفة أسبابها؛ لذا في السطور التالية أشهر الأسباب المؤدية لنفاذ شحن البطارية سريعاً وطريقة تجنبها:

١- ترك عدد كبير من التطبيقات مفتوحة في الموبايل حتى ولو كنت لا تستخدمينها. تطبيقات الهاتف مبرمجة على تحديث نفسها أولا بأول مع وجود إتصال مع الإنترنت، وهو ما يساهم في تفريغ شحن البطارية سريعاً. حاولي قدر المستطاع غلق التطبيقات وقت عدم استخدامك لها، ووقف خاصية تحديث التطبيقات لنفسها تلقائياً.

٢- استخدام إضاءة عالية للهاتف يسبب أيضا نفاذ شحن البطارية سريعاً. من الأفضل ترك الإضاءة متوسطة أثناء الاستخدام.

٣- بعض التطبيقات مثل تطبيق Google Maps تستهلك بيانات الإنترنت؛ لتحديد موقعك باستمرار وهو ما يحرق بطارية الهاتف. اذهبي إلى الإعدادات واضبطيه على خاصية تشغيل التطبيق وقت الاستخدام فقط.

٤- عدم تحديث نظام تشغيل الموبايل مثل أندرويد وiOS من الأسباب المؤدية لنفاذ البطارية سريعاً أيضا، فأنظمة التشغيل الحديثة مدعمة بتعديلات وحلول لمشاكل عديدة في أنظمة التشغيل القديمة، ومن ضمنها نفاذ شحن البطارية سريعاً.

٥- ضبط الجهاز على الاتصال بالواي فاي طوال الوقت: يستهلك شحن البطارية بقوة، فمن الأفضل غلق هذه الخاصية.

٦- فتح استقبال إشعارات جميع التطبيقات الموجودة في جهازك، مثل: تطبيقات التواصل الأجتماعي والألعاب من الأشياء المدمرة للبطارية. احرصي على غلق هذه الخاصة إن لم تكن مهمة بالنسبة لك.

٧- أخيراً: استخدام أنواع رديئة الجودة من الشواحن يؤثر بشكل سلبي على هاتفك، لذا يفضل دائما استخدام الأنواع الأصلية؛ للحفاظ على عمر البطارية لأطول فترة ممكنة.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...