أستاذة تخطيط تربوي: 90% من الشباب بدؤوا التدخين في سن العاشرة

أحوال الناس
10 - محرم - 1439 هـ| 01 - اكتوبر - 2017


1

الرياض ـ لها أون لاين

 

 قالت الدكتورة لمياء العمرو، أستاذة الإدارة والتخطيط التربوي: إن 90 % من المدخنين الشباب بدؤوا في التدخين منذ سن العاشرة، مما يدعو بالجهات المسؤولة لتوعية الطفل بأضرار التدخين من سن الخامسة، واستمرار التوعية حتى نتأكد من طبيعة ميوله تجاه التدخين، ومدى فهمه للأضرار الصحية والاجتماعية التي يسببها التدخين، وبالتالي نجنب الطفل الوقوع في التدخين.

 

ولفتت إلى أن إحصائيات القرن الماضي: أثبتت أن عدد الوفيات بسبب التدخين بلغ 100 مليون شخص، وهي مرشحة في هذا القرن لتصبح مليار شخص، كما تزيد سنويا تكاليف الرعاية الصحية للأمراض الناتجة عن التدخين، مثل: سرطان الرئة، وتفتت الكبد، والإصابة بمرض السل، وسرطان الفم والبلعوم والحنجرة والمثانة والبنكرياس.

 

ووفقا لمصادر إعلامية، أوضحت العمرو: أن هناك عددا من الملاحظات يستطيع الوالدان اكتشاف إن كان الابن مدخناً أم لا، حيث لا بد أن يلاحظ الوالدن العصبية غير الطبيعية التي تظهر على الابن فجأة، ومطالبته المستمرة بزيادة المصروف بغرض شراء علب السجائر. وأيضا رائحة النيكوتين التي تظل عالقة في الشعر والملابس، مهما وضع من معطرات، والتعرف على الأصدقاء المحيطين بالابن؛ لأنهم السبب الرئيس في انجراف الابن.

 

وكانت منظمة الصحة العالمية قد صنفت مادة النيكوتين ضمن مجموعة المواد المخدرة التي تؤدي إلى الإدمان، حيث بلغت نسبة من يدمن التدخين هي 85%. وسبب الإدمان: أن النيكوتين الموجود في السيجارة يدخل الدم الذي يغذي شرايين المخ، وسرعان ما يعتاد المخ والجهاز العصبي على وجود النيكوتين، فيتعود المخ عليه ويطلبه باستمرار، وتتحول العادة إلى إدمان، كما يعد التدخين بوابة واسعة لعالم المخدرات.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...