أشواق

أدب وفن » مرافئ الشعراء
20 - ربيع أول - 1438 هـ| 20 - ديسمبر - 2016


1

محاصرًا ما زلت بالأشواق والشجن ِ

وموثق القلب بالتحنان والحزن

ما زلتُ يا وطني أجوبُ الأرض متقدا ً

وأبسِمُ للردى إن جاء يطلبني

ماذا أقولُ وقد جرّعتني ألما ً

وكيف أصمت فلا أروي لكَ محني؟

يا موتي الرائع

يا التياعا بآخر ِالعمرِ

يا وشما ً على بدني

يا أيها الفاتن أوقف في عروقي هواك

وارحم في الردى وهني

إني أشيخ مع الأيام من كبد 

وما انفك حبك يدميني ويعصرني

عشرون عاما من النفي أقارعها 

أغالب اليأس فيها أحيانا... فيغلبني 

إن هل ّوجهك في سجل ذاكرتي

تبدد الصبر حزنا.. وتكسرت سفني

أسائل الدهر هل من عودة ترجى؟

وأسأل الأفق هل ما زال يذكرني ؟

وهل عود إلى حيث خبأت سرّي!

سر الطفولة.

أم سوف تنكرني؟

لعلها تذكر عدوي وأنفاسي مقطعة

وراء أبي محتجة حين يسبقني

أو تذكر إذ أهرب إلى صدر أمي

فيسلمني إلى النوم الذي ما كان يشبعـني

أو تذكر نقشي لاسمك

على جدران منزلنا

يا وطن (المختار)*.. ويا وطني

إن المدائن في عينيّ مقفرة.

ويظل قفرك في عيني من عدن!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

* البطل عمر المختار رحمه الله.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...