أفقر رئيس في العالم يستضيف 100 يتيم سوري في بيته المتواضع

أحوال الناس
25 - رجب - 1435 هـ| 25 - مايو - 2014


1

قدّم رئيس الأوروغواي مثالاً إنسانياً رائعاً، للتعامل مع ملف الأزمة السورية، حيث أعلن عن استضافته لمئة يتيم سوري ممن أجبرتهم ممارسات النظام السوري على الهروب من سورية، واللجوء إلى مختلف دول العالم.

ولا يعد خبر استضافة رئيس الأوروغواي للأطفال حدثاً جديداً على شخصيته، إذ إنه كثيراً ما يقوم بأعمال متواضعة وإنسانية رغم أنه يعد الرئيس الأفقر في العالم.

وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن خوسيه موخيكا، الرئيس الذي صنف الأفقر في العالم، سوف يستضيف في بيته الصيفي 100 يتيم سوري.

وقالت المفوضية: إن كل طفل سوف يرافقه شخص بالغ من ذويه، بحسب العربية نت.

 

وصُنِّف موخيكا بالأفقر من بين زعماء العالم؛ لكونه لا يحتفظ سوى بـ 10 % من مرتبه الذي يبلغ شهرياً 12 ألفاً و500 دولار أميركي، ويتبرّع بالباقي للجمعيات الخيرية.

ويعيش موخيكا منذ توليه الرئاسة في شهر مارس 2010م، في بيت ريفي بمزرعته، ويرفض العيش في القصر الرئاسي، كما أنه لا يتمتع بالحراسة المشددة كبقية رؤساء العالم.

 

من جانبها، أكدت زوجة موخيكا أن هذه المبادرة تهدف إلى حث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته تجاه الكارثة التي تعيشها سوريا. وقالت: إن الرئيس كان يفكر في البداية بالطلب من مجلس النواب الموافقة على هذه المبادرة، لكنه تجاوز ذلك واتخذ القرار.

وتبقى أبرز جملة لهذا الرئيس هي قوله: "إن من يعشق المال لا مكان له في السياسة". فهو يعيش في المنزل نفسه، والحي نفسه، وبالطريقة نفسها قبل توليه الرئاسة؛ لأن أغلبية الشعب الذي صوت له من الفقراء، لذلك يجب عليه أن يعيش مثلهم ولا يحق له عيش حياة الترف!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...