أكثر 6 أسباب التي تؤدي إلى البدانة

صحة وغذاء » نادي الصبايا
19 - شعبان - 1437 هـ| 26 - مايو - 2016


أكثر 6 أسباب التي تؤدي إلى البدانة

يوجد العديد من العوامل البيئية التي نتعايش معها، وهي بدورها لها تأثير علينا في اكتساب الوزن الزائد، والوصول إلى مرحلة السمنة، لذا يجب أن نتعرف إلى تلك العوامل التي لها تأثير واضح في عاداتنا الصحية في تناول الطعام.

العوامل البيئية التي تساعد على اكتساب الوزن والوصول إلى مرحلة السمنة هي:

 

1-  احتواء الوجبات على أطعمة ذات سعرات حرارية عالية:

عندما نذكر عملية اكتساب الوزن الزائد، لابد أن نربطها بعملية التوازن بين السعرات الداخلة للجسم، وتلك الخارجة أثناء عملية الحرق. هذا التوازن يحدث فيه خلل عند وجود بعض من الأطعمة، خاصة تلك التي تحتوي على سعرات حرارية عالية. وللأسف فإن هذه الأطعمة تملأ الأسواق، مثل: الحلويات والبطاطا المقلية، والكعك المحلى أو المقلي والكوكيز والأطعمة المقلية والعديد من الأطعمة قليلة الفائدة للجسم، وكلها تباع في كل مكان.

السعرات الحرارية الموجودة في عصائر الفاكهة يمكن أن تصل إلى أكثر من 1000 سعر حراري، بينما قطعة البيتزا لفرد واحد يمكن أن تحتوي على ما يقارب 2000 سعر حراري، أيهما أفضل؟.

 

2-  كمية الطعام المتناولة في كل وجبة:

الوجبة الفردية في المطاعم يمكن أن تكفي شخصين أو أكثر. الكعكة التي حجمها 3 بوصات يصل عدد السعرات الحرارية فيها إلى 140 سعرا حراريا، ويصل عدد السعرات الحرارية في الكعكة ذات 6 بوصات إلى 350 سعرا حراريا. علب المياه الغازية مصدر آخر للسعرات الزائدة، فالزجاجة الواحدة متوسطة الحجم للفرد تصل سعراتها إلى 250 سعرا.

 

3-  عدم النشاط الكافي لحرق السعرات الحرارية المتناولة:

فوسائل المواصلات الحديثة قللت من استخدام الأرجل للتنقل، فأصبح ركوب السيارات والمركبات الأخرى بديلا لاستخدام الدرجات والأرجل للتنقل.

أثبتت الدراسات أن هؤلاء الذين يعملون في المزارع والمصانع أقل عرضة للسمنة عمن يعملون بالعقل فقط، دون استخدام الجسم مثل الجلوس أمام الكمبيوتر للعمل. وقد أشارت الأبحاث إلى أن عدد الذين يجلسون معظم أوقاتهم في تزايد مستمر، خاصة الذين يبلغون من العمر 20 إلى 55 سنة.

 

4-  التعرض المستمر للضغط والإنهاك:

كثرة الضغوط والجهد تعتبر أحد العوامل التي تؤدي إلى السمنة. في الماضي عندما كان الناس يواجهون أي ضغط أو تعب، كانوا يحاولون إما الهرب أو الصراع معه للتخلص منه. أما الآن فالناس يقضون ساعات طويلة تحت ضغط العمل بدون التفكير في مخرج من هذا الضغط، أي يستسلمون لهذا الضغط، ولا يكترثون بردة فعل الجسم. هذا الجهد المزمن والمتكرر قد يؤدي إلى العديد من الأمراض منها: ارتفاع السكر في الدم، مما يتيح للجسم فرصة أكبر لتكوين الدهون الضارة خاصة في منطقة الوسط أهم وأخطر المناطق في الجسم.

للتغلب على الضغط الواقع أثناء العمل: يمكن القيام بعملية التأمل أو التنفس بعمق خمس مرات، للتخلص من هذا الجهد، وتجديد الأكسجين في الخلايا.

 

5-  قلة ساعات النوم:

بين عدد ساعات النوم وزيادة الوزن علاقة وطيدة، فقد أثبتت الدراسات أن قلة النوم تساعد على زيادة الوزن؛ لأن قلة النوم تحفز الإنسان على الأكل ليبقى مستيقظا، كما أنها تثبط عمل الطاقة في الجسم، فيشعر الإنسان بالخمول، ورغم أن الخبراء يقولون: إن عدد ساعات النوم اليومية يتراوح بين سبع وتسع ساعات ويقل مع تقدم العمر. لكن إذا أردت أن تحسب عدد الساعات التي يحتاجها جسمك للراحة، فلا تستخدم المنبه للاستيقاظ لمدة 3 أيام، وسجل الساعات التي نمتها طبيعيا بدون قلق. الساعات التي سوف تسجلها هي الساعات التي ينبغي أن تنامها كل ليلة.

 

6-  عوامل تتعلق بالنشأة:

توجد عوامل مختلفة تكون خارجة عن تحكم الإنسان، وتساهم في اكتساب الوزن. أثبتت الدراسات أن الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية أقل عرضة للسمنة من هؤلاء الذين يرضعون رضاعة صناعية. وأن الناس الذين رضعوا رضاعة طبيعية وهم أطفال، يملكون أنواعا مختلفة من البكتيريا في المعدة، وهي بكتيريا مفيدة ترتبط بوزن الإنسان الطبيعي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...