أمهات على الورق

عالم الأسرة » شؤون عائلية
07 - صفر - 1431 هـ| 23 - يناير - 2010


1

إعلان بعلم الوصول لكل أم متهمة أنها أم على الورق فقط.

 استدعاء غير رسمي  بشأن الدعوى المقدمة من المعتدى عليهم، والمجني عليهم من أبناء هذا الجيل، أطفال ومراهقين ,بنات وبنين.

 وعلى الأمهات على الورق الالتزام بالحضور للدفاع عن أنفسهن في التهم الموجهة إليهن من تقصير وتفريط في حقوق أبنائهن، سعيا من هيئة المحكمة للتصالح والتراضي بين الطرفين؛ من أجل إقامة أسرة مستقرة سعيدة ومجتمع اّمن.

 ونحذر من  وقوع أقصى العقوبات طبقا  لمواد القانون التشريعي السماوي حيث قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم  نارا وقودها الناس والحجارة  عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) التحريم  6 واستنادا لواحد من البنود التشريعية في السنة النبوية  ففي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع ومسئول عن رعيته) متفق عليه، ولقوله (الرجل راع في أهله و مسؤول عن رعيته، وكذلك المرأة راعية  في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها) وهذا محضر الجلسة الأولى  للحكم في القضية رقم (1).

 

المدعى الأول /الابن / أنا أيها القاضي ابن مهمَل لأم على الورق وأب مشغول بعمله لا يعرف عني شيئا, أمي كذلك دوما مشغولة عني والمفترض أن تكون مشغولة بي. صحيح أنها تسد حاجتي للطعام والشراب في حين أنى أكاد أموت من نقص، بل وعدم توافر احتياجاتي المعنوية والنفسية، وأني لمتعطش لحديثها وفى حالة جوع دائم لقصة على لسانها.

 تلومنى كثيرا لدرجة أحبطتني وتغضب منى وتتهمني أنني مشاغب, غير مؤدب, وغير مطيع, وعنيد.

و دائما تقارنني بغيري فتقول: لما لا تكون مثل محمد المؤدب, الذكي ابن الجيران؟..

أيها الحاجب ناد على المتهمة (أم على الورق)

القاضي: ما اسم ابنك؟

أم على الورق: علي

القاضي: ولماذا سميتِه عليا؟

أم على الورق: اتفقت أنا وزوجي على تسميتِه بهذا الاسم  تيمنا باسم الصحابي الجليل علي بن أبي طالب رضي الله عنه

القاضي: هل حكيتِ له شيئا عن سيرة هذا الصحابي الجليل؟

أم على الورق(تفكر): أظن أنني لم أفعل.

القاضي:هل تعرفين شيئا عن هذا الصحابي؟ 

أم على الورق: نعم تحضرني الآن قصته في أحداث الهجرة، وكيف أنه نام في فراش الرسول ولبس بردته وضحى بنفسه فداء لرسول الله ولم يدل الكفار عليه وحبسوه  يوما ولم يفصح لهم بشيء: ولما يأسوا منه  تركوه وانصرفوا يبحثوا عن محمد وانطلق هو يؤدي الأمانات والودائع لأصحابها  كما أوصاه الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو بعد ذلك الذي تزوج من فاطمة  بنت الرسول صلى الله عليه وسلم وأنجب منها الحسن والحسين من البنين ومن البنات زينب و أم كلثوم  وهو أمير المؤمنين و رابع الخلفاء الراشدين رضي الله عنه

القاضي: ما شاء الله عليكِ, من الذي حكى لكِ هذه القصة؟

أم على الورق: حكتها لي أمي رحمها الله منذ نعومة أظافري.

القاضي:  ولماذا بخلتِ على ابنك ولم تحكي له كما حكت لكِ أمكِ؟ والله تعالى يقول:(فاقصص القصص لعلهم يتفكرون).

أم على الورق (بارتباك): أنا يا سيدي القاضي لا ألم بفنون سرد القصة وبعض قواعد التربية الصحيحة.

القاضي:  وهل هذا عذر! لماذا لا تتعلمين فنون سرد القصة؟ وتلمين بها مثل التشويق والإثارة ومشاركة المتلقي لكِ  وليس مجرد  إلقاء وتلقين, وأن للقصة  هدفا فهي وسيلة للوصول إلى غاية. وغايتك منها التربية وتعديل السلوك، أليس كذلك؟

أم على الورق: معكَ الحق يا سيدي.

القاضي (يستأنف): ابنكِ يقول أنكِ تقارنينه بغيره مما سبب له الأذى والإحباط.

أم على الورق: نعم سيدي القاضي بالفعل ابني أقل بكثير من محمد ابن الجيران وبه صفات كثيرة سيئة.

القاضي: لماذا لا تتهمين نفسكِ بأنكِ السبب الأول في صفاته السيئة ولماذا لا تقارنين نفسكِ بأم محمد كذلك.      

            فمؤكد أن أم محمد تتحدث مع طفلها وتنصت وتحكي له الحكايات وتسرد له القصص ولا شك أنها حكت له سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وختم القاضي كلامه: إنكم معشر المربين والآباء والأمهات تتهمون أبناءكم بأشياء أنتم المتهمون قبلهم بحصولها.

قررت المحكمة حضوريا تأجيل القضية رقم 2 لجلسة الشهر القادم وإلى أن نلقاكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
-- د. سميحة - مصر

08 - صفر - 1431 هـ| 24 - يناير - 2010




ما شاء الله .. ابداع حقا... كم من الامهات صارت علي الورق..
ننتظر علي جديد منك استاذه أماني علي شوق.

-- ا/ لمياء السعودى - مصر

08 - صفر - 1431 هـ| 24 - يناير - 2010




حقا انه مقال متميز .
*************************
و يستحق قلمك ان يكون فى هذا الموقع .
*************************
و ننتظر منك المزيد .فهذا هو الابداع !
************************
وبارك الله فيك. وشكرا.
************************

-- رضوى - مصر

11 - صفر - 1431 هـ| 27 - يناير - 2010




دائما متالقة يا ابلة امانى وربنا يفتح عليكى كمان ويجعله فى ميزان حسناتك ويفتح على ايدك فتح كبير لالطفال المسلمين

-- رضوى -

12 - صفر - 1431 هـ| 28 - يناير - 2010




ياريت يا ابلة امانى تكتبى عن الاعلام الغربى والاعلام العربى الموجه للاطفال وخصوصا فى كتب وقصص ورسومات الاطفال العربية والسلامية وكيف اننا نعامل عقاية الطفل العربى باستخفاف

-- رضوى مسجد الرحمة - مصر

14 - صفر - 1431 هـ| 30 - يناير - 2010




كمان يا ابلة امانى فيه شىء لاحظتة فى الاعلانات المصرية والاعلانات المستوردة الى بتتعرض على شاشتنا وهى فكرة الانانية فى الحصول على المنتج فمثلا فى اعلانات الشكولاتة والشبسى نرى ان بطل الاعلان يشترى المنتج وياكلها لوحده في الاوضة بعيدا عن اسرته او يحارب ليلءخذه ليه لوحده وهكذا فهذه الافكار بتنمى الانانية فى نفوس اطفالنا دون ان نشعر اسفة على الاطالة

-- أأحمد حسن - مصر

20 - صفر - 1431 هـ| 05 - فبراير - 2010




قلم رشيق ... فكر عالى ... توصيف ممتاز ... و ليس هذا غريبا على أستاذة أمانى

-- طبيبة المشاعر - السعودية

09 - ربيع أول - 1431 هـ| 23 - فبراير - 2010




السلام عليكم ورحمة الله
بصراحة أ.أماني أعجبني مقالك كثيراً..وأنا عضوة في منتدى يعنى بهذالجانب فنقلته لتعم الفائدة...هل تمانعين على ذلك...؟
علما أن الاعضاء أعجبوا بالمقال كثيرا..ونحن جميعا متحمسون
لحل القضية الثانية...وشكرا

-- امانى داود - مصر

12 - ربيع أول - 1431 هـ| 26 - فبراير - 2010




الاخت االحبيبة /طبيبة المشاعر شكرا واعتقد انه لامانع لدى الموقع ولا انا من نشر الخير وندعو الله ان ينفع بكم ويكن خالصا لله
ويمكنك االاستفادة ايضا من صفحة واحة الطفولة ولى فيها قصص احاول بها غرس قيمة وترسيخ سلوك وخلق ومن ممارستى وكثرة شكوى الامهات والمربين من افتقاد القصة وفنون السرد الجذاب المثمر اسال الله العون والفتح بالجديد والابتكار لوضع نماذج من اغلب الممارسات الغير تربوية للمربين مع الابناء وخاصة فى مرحلة الطفولة
واكرر شكرى وارحب بدوام التواصل مع موقعنا المتميز جزى الله المشرف المحرر وكل العاملين عظيم الاجر وخير الجزاء
ونسالكم الدعاء ان يمكننا الله من طرح ونشر السلسلة كاملة كما احلم بها حتى يتحقق الهدف ونجننى ثمار صالحة .

-- أم أحمد - مصر

07 - جماد أول - 1431 هـ| 21 - ابريل - 2010




جزاكى الله خيرا يا أستاذة أمانى على القضية وفعلا دى مشكلة فى معظم البيوت ونتمنى من الله عز وجل انها تنتهى ونحس أن أولادنا مستقرين نفسيا . محتاجين نتعلم كتير عن فن تربية أبناءنا وأكيد بنتعلم من حضرتك كتير
شكرا مرة تانية وبارك الله فيكى

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...