أنت جميلة.. أحبي مظهرك..

تحت العشرين » اختراق
09 - ذو القعدة - 1440 هـ| 12 - يوليو - 2019


1

لست جميلة.. ابنة خالتي أجمل مني.. أريد أن أكون بيضاء.. لست بطويلة.. عبارات كثيرة ترددها الفتيات حين يبدأن بالمقارنة بينهن وبين صديقاتهن أو قريباتهن، ونقول لهؤلاء الفتيات أحببن مظهركن كيفما كان فهو إبداع الخالق عز وجل ومن نعمه العظيمة أن جعل في كل فتاة جمال خاص بها يميزها بل وهناك من يرغب بهذا الجمال تحديداً دون سواه.

يقول الدكتور ديفيد نيفن على الرغم من أن هذا الموضوع ليس منطقياً جداً إلا أن الناس يساوون بين شكل البدن وبين بقية الخصال الأخرى التي لا علاقة للجسد بها، ولهذا نجد أن هؤلاء الذين يتسمون بشكل إيجابي يجنون ثمارا إيجابية نتيجة لذلك.

لذلك نحاول في هذا المقال أن نقدم لكن مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعدكن على تجاوز مثل هذه المشكلة :

- إذا لم يعجبك شكل جسدك، فلن تستريحي لنظرة الآخرين له. إذا كانت هذه هي الحالة، فستقضين على ثقتك بذاتك، وسيصعب عليك أن تعثري أو تحافظي على علاقة اجتماعية ناجحة.

- يجب أن تفصلي بينك وبين الأشكال البدنية التي تقدمها وسائل الإعلام للشكل المثالي للجسد، والتي لا تنطبق على أحد، وأن تفكري بدلاً من ذلك في العادات الصحية والأفكار الإيجابية.

- اكتشفي مكامن الجمال الموجودة لديك واقنعي بها وعززيها بدل أن تبحثي عن ما تفتقدينه.

- اهتمي بنفسك وبأنوثتك، فالجمال الخارجي ليس كل شيء، هناك ملامح أنثوية يمكن أن تطغى على الشكل الخارجي وتمنحك جمالاً قد لا تصل إليه حتى تلك الفتيات اللواتي يتمتعن بملامح جميلة.

- الجمال الداخلي يرسم وبعناية جمالاً خارجياً فالحب والابتسامة والطيبة والتسامح تمنح ألقاً متوهجاً لا يخبو فاحرصي على هذا الجمال فهو الذي يبقيك متألقة دوماً.

- لا نريدك أن تقعي فريسة كما وقع غيرك للمشاكل الجسدية التي يمكن أن تواجهك ففي بحث أجراه أحد علماء علم النفس يؤكد هذه النظرية، إذ تقول البروفيسور ماريان لافرانس:"يؤثر الشكل السيئ للشعر على تقدير الذات ويزيد من التردد ويفاقم من الإحساس بعدم الأمان على الصعيد الاجتماعي ويجعل الناس شديدي الانتقاد لذاتهم بصفة عامة".

والشكل السيئ للشعر يؤثر بالسلب على الرجال أيضاً كما النساء وهذا ما ذكرته البروفيسور لافرانس في بحثها، مبينة أن المرأة حينما يكون شعرها  يعاني من مشاكل كثيرة تشعر بالخزي والحرج أو الخجل، بينما يشعر الرجال بعصبية أكثر وثقة أقل، وبالتالي فهم لا يميلون كثيرا إلى الاختلاط.

لقد اكتشفت هذه الدراسة التي قامت على استكمال مجموعة متباينة عرقياً من الشباب لاختبارات نفسية أن مجرد التفكير في الشعر سيء الشكل جعل الرجال والنساء عل حد سواء يشعرون بأنهم أقل ذكاء من الآخرين.

وتحذر لافرانس قائلة:" إننا نعتقد أن تقدير المرء لذاته ينبع من داخله، ولكن الحقيقة أكثر تعقيداً من ذلك بكثير. ففي ثقافتنا مظهرنا يؤثر على شعورنا تجاه أنفسنا وقدرتنا على التصرف بكل قوة ممكنة".

كما أوضحت الدراسات التي أجريت على الشباب الأمريكيين بأن هؤلاء الذين يتمتعون بمظهر جذاب تزداد فرص استمتاعهم بزواج ناجح بنسبة 59 بالمائة وتزداد فرص نجاحهم على المستوى العملي بنسبة 48 بالمائة عن هؤلاء الذين يعانون من مظهر أقل جاذبية.

ولعل هذا النجاح في حقيقته ليس منبعه الشكل الخارجي وإنما مدى القناعة والرضى عن هذا الشكل، والذي ينعكس إما سلباً أو إيجاباً على مختلف مناحي الحياة الاجتماعية والعملية.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...