أهم التغيرات التي ستطرأ على جسمك بعد الولادة

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الحامل والمرضع
09 - رمضان - 1436 هـ| 26 - يونيو - 2015


1

 

كيف سيبدو جسمك بعد قدوم طفلك؟ ستتعرفين في هذا المقال على بعض أهم التغييرات الرئيسة التي سوف تواجهينها بعد الوضع.

 

تساقط الشعر:

بعد مرور بضعة أسابيع من ولادتك لطفلك، قد تلاحظين زيادة في سقوط شعرك، ويجب أن تعرفي أن الشخص العادي يفقد ما يعادل 100 شعرة في اليوم، وتقل هذه النسبة عند المرأة في فترة الحمل بسبب وصول الهرمونات لأوجها، لكن بعد أن تضعي طفلك وأنهيت فترة الحمل، سيبدأ جسمك في التخلص من الشعر الزائد خلال الستة أشهر الأولى بعد الوضع، ولكن لا داعي للقلق؛ لأن شعرك سيعود قريبا لدورة النمو الطبيعي.

 

 تلون الجلد:

 تعاني بعض النساء خلال فترة الحمل مما يسمى بـ "قناع الحمل"، لذلك ستلاحظين بعد الولادة أن تلك المنطقة الغامقة حول عينيك ستبدأ في التلاشي. كما ستلاحظ النساء اللاتي يعانين من حب الشباب الحاد أثناء الحمل، صفاء بشرتهن بعد الوضع، وكذلك من يعانين من الطفح الجلدي، سيلاحظن اختفاء كل تلك المظاهر بعد الولادة.

 

تغييرات الثدي:

من المحتمل أن يصبح الثديان متورمين ومحتقنين؛ بسبب إفراز الحليب لمدة يوم أو يومين بعد الولادة، وستخف هذه الأعراض بعد مرور قرابة ثلاثة إلى أربعة أيام (أو عندما تتوقفين عن الرضاعة الطبيعية). كما قد تلاحظين بداية ترهل في ثدييك نتيجة لتمدد الجلد أثناء الحمل.

 

تغيرات في منطقة البطن:

 يكون الرحم بعد الولادة قاسيا ومدورا، ويزن 2 ونصف رطل تقريبا،  ويمكنك تحسسه عن طريق الضغط على أسفل معدتك، لكن في غضون قرابة ستة أسابيع سوف يزن تقريبا 2 أوقية، ولن تستطيعي الإحساس بوجوده بمجرد الضغط على البطن. كما ستلاحظين اختفاء الخط البني الغامض الذي كان يمتد أسفل ووسط بطنك خلال فترة الحمل. ولكن للأسف قد تعانين من علامات التمدد الحمراء، التي تظهر أثناء وبعد فترة وجيزة من الحمل، ومع مرور الوقت ستبدأ في أخذ لون جلدك الطبيعي مع بشرتك، كما أنه من الطبيعي جدا أن  تعاني حتى الأمهات اللواتي يملكن أجسام ممشوقة من ترهل في المنطقة الوسطى بعد الولادة.

 

سلس البول:

 سترتاحين بعد الولادة من ضغط الطفل على مثانتك، وبالتالي ستكونين أكثر تحكما في البول. لكن قد تعاني بعض الأمهات الجدد أيضا من سلس البول، أو التهاب المسالك البولية بسبب الولادة الطبيعية، لكن ستختفي هذه الأمور بمرور الوقت.

 

الإمساك:

لو كنت ممن يعانين من الإمساك خلال فترة الحمل، فقد تستمر هذه المشكلة معك بعد الولادة، وقد يسبب ذلك لك الآم في الأمعاء، لذلك عليك اتباع نظام غذائي يحوي نسبة مرتفعة من الألياف، وأكثري من شرب الماء والحليب والعصائر التي قد تساعد في تخفيف الألم.

 

 

تورم الساقين:

سيقل التورم والانتفاخ في الساقين الذي كنت تعانين منه طوال فترة الحمل، وبشكل سريع بعد ولادتك. مع ذلك قد تبدأ بعض النساء في اختبار بعض النغزات المؤلمة في أرجلهن بعد الولادة، إذا كان هذا يحدث لك حاولي أن تمشي؛ لأن ذلك سيوفر لك  بعض الراحة.  كما ستبدأ عروق العنكبوت أو الأوردة العنكبوتية[i] والأوردة المتوسعة (الدوالي) في التحسن مع فقدانك للوزن بعد الولادة.

 

زيادة التعرق:

 ربما تلاحظين زيادة في التعرق في الليالي التي تلي ولادتك؛ وذلك لأن جسمك يحتاج للتخلص من جميع السوائل الإضافية التي تراكمت خلال فترة الحمل.

---------------

المصدر: parents

 

[i]  عروق العنكبوت هي الأوعية الدموية الصغيرة قرب سطح الجلد، والتي أصبحت متسعة بشكل غير طبيعي، وتعتبر غير مؤذية ولا تسبب أي ألم أو إزعاج، ولا تشكل أي خطر على صحة الفرد على عكس الدوالي، التي تكون مؤشرا خطيرا على وجود مرض، وتحتاج لعلاج.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- كلتوم - الجزائر

17 - رمضان - 1436 هـ| 04 - يوليو - 2015




أنا أشكركم كثيرا على هذه النصائح و المعلومات
+

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...