أولادي وإجازة الصيف

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
30 - رجب - 1433 هـ| 20 - يونيو - 2012


1

الطفل مخلوق جميل يعشق اللعب واللهو والانطلاق في حرية وعدم مبالاة، ولا يحب الأوامر والضبط والربط , حينما يبدأ الوالدان في تعليمه الحروف والأرقام، نجده يعاني كثيرا، وكذلك يعاني والداه في تقبله لهذه الشروط الجديدة، والتي لم يتعود عليها قط, وإذا لم يصبر عليه والداه ويصابرا في الكيفية التي يتقبل بها هذه الدروس فإنهم سوف يفشلون, ولكن الحصيف منهم من يحاول إغراءه بالحلوى والهدايا حتى يكمل الدرس, وأحيانا يركن بعض الآباء للعقاب إذا لم يقم الطالب بأداء واجبه، بحيث يمنعونه من ممارسة تمارين كرة القدم التي يعشقها مثلا في ذلك اليوم, مما يجعله نشطا في أداء واجبه حتى لا يمنع من ممارسة هوايته المفضلة.

حينما يقبل الطالب على المدرسة الابتدائية فإن حركته تكون قد تضاءلت نوعا ما، وبالتالي تكالبت عليه الضغوط وتوجب عليه أداء الواجبات بجانب المذاكرة اليومية، وضرورة الابتعاد عن مشاهدة برامجه المفضلة بالتلفاز، مما يحد من حركته وتفاعله مع زملائه وأصدقائه.

قرر خبراء التربية للطلاب إجازتين بالعام، إضافة للإجازة الأسبوعية العامة، والتي يشاركهم فيها الجميع, يحتاج الطفل لفترة راحة في منتصف العام، وإجازة أخرى في نهاية العام الدراسي، بحيث يريح عقله من كمية المعلومات التي ضغطت علي ذهنه، وبالتالي يتحلل من الجدية والضبط والربط التي رافقته طوال تلك الفترة السابقة, و ينطلق في حبور وفرح للعب والسمر مع رفاقه.

يعمد بعض الآباء إلى قضاء فترة الإجازة في الموطن الأم للوالد أو الوالدة، بحيث يجد الأطفال حياة البساطة والأصالة الممثلة في إنسان الريف, فينطلقون في سرور وحبور وسط ذويهم وأقاربهم ويقضون أجمل الأوقات في تلك الأنحاء.

بينما نجد بعض الآباء يقصدون الأماكن التي تشتهر ببحارها وأنهارها وجبالها وطبيعتها الساحرة؛ حتى يستمتعوا وأبناؤهم  بهذه المناظر الخلابة، ويقومون بزيارة كل المناطق السياحية الهامة بتلك المنطقة.

حينما يضع الوالدان في ذهنهما زيارة إحدى المناطق السياحية عليهم دراسة تلك المنطقة أولا، ومعرفة كل صغيرة وكبيرة عنها حتى يستطيعوا وضع  برنامج ثري لرحلتهم بحيث يستمتعوا بكل المناطق الساحرة في تلك المنطقة.

حبذا لو اتفق عدد من الآباء بضرورة زيارة منطقة واحدة، بحيث يستطيع أطفالهم رفقة بعضهم البعض في تلك الرحلة، وبالتالي تثري عملية المشاركة الوجدانية أرواحهم، وتبقى ذكريات تلك الرحلات محفورة أبد الدهر في نفوسهم، وخاصة حينما يقومون بتسلق المناطق الجبلية العالية، وكيفية الغوص في أعماق البحار وممارسة الألعاب الشيقة  في تلك المناطق.

لابد من تعليم أطفالك كيفية توثيق هذه الرحلة وذلك عبر تمليكهم مذكرة لكتابة كل ما يتعلق بهذه الرحلة "كتابة يوميات" وضرورة تضمينها كل المعلومات، والوقائع الهامة التي صادفتهم في هذه الرحلة، كما يجدر إرشادهم أيضا بضرورة الملاحظة الدقيقة لعادات كل منطقة  تنوي زيارتها، ويستحسن معرفة بعض الكلمات المرحبة لأهل هذه المنطقة.

مما لا شك فيه أن الإنسان يحتاج للترفيه والتسلية في حياته، ولكن يجب ألا يركن لهذه الخصلة طوال وقته، يجب علي الوالدين تعليم أبنائهم ضرورة المحافظة على أداء صلواتهم الخمسة، بجانب ضرورة قراءتهم للقرآن يوميا، فقراءة القرآن تطهر القلب والروح من كل ما يلحق بها من شوائب، وبالتالي تحفظ صاحبها من الوقوع في الخطأ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بتصرف:  preserveaticles

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...