أي الألوان تختارين؟! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

أي الألوان تختارين؟!

كتاب لها
18 - رجب - 1429 هـ| 22 - يوليو - 2008


1

علبة الألوان.. نحبها منذ الصغر فكم أعجبتنا أنواعها وكم أغرتنا كثرة تدرجاتها نعبث بها وتهفو أنفسنا للعب بها في كل مكان.

وقد نخرج عن نمط الصورة فتطال الألوان قسمات وجوهنا وسط ضحكاتنا وما أمتعها من لحظات!..

وحين كبرنا  لم تزل علبة الألوان تلك ولم تزل ألوانها في أذهاننا؛ لكننا رغم روعة الألوان لم نفكر في صبغة حياتنا كما كنا نصبغ لوحاتنا في الصغر، لم نسرح بخيالنا لدقة ما جملناه مطبقين له على صفحات أعمارنا ويا للأسف.

    لا زلنا باهتي الصورة مستقبلنا لم نرسمه حتى نلونه بصفاء، لم نحدد ملامحه حتى نصطفي الألوان له، وفي ظنك كيف يكون ذلك والهمم نامت، والتطلعات اندثرت، والألوان في علبتها موجودة.

عزيزتي:

إن صبغة حياتك بلون واحد فقط متعبٌ وفاقدٌ للجودة المبتغاة،كما أن العشوائية في اختيار الألوان  مفسدٌ ومضيع للآمال العظام؛

وأنا على يقين بنقائك في صبغتك لأنك اخترت حياتك بنفسك فرسمتها وأمسكت بعلبة الألوان تختارين أفضلها وأحبها لك                               أليس كذلك !..

فصفو حياتك أنت تصنعينه بإشراقتك.. بابتسامتك.. بهمتك.. بمشاعرك الطيبة حينها حتما ستكونين مزهوة بأروع الألوان التي ارتضيتها وصبغتِ بها حياتك...

ودعيني  أخبرك أمرا:

مطالبة النفس أن تبدع في تلوين حياتها وفرض وجودها في كل ما يرقى بها نحو النفاسة والسمو دليل قوي على زهوها وعلو رفعتها، بل إن الرقة الكاملة والنعومة الكامنة في الهمسات والنداءات التي تؤثر في محادثة الفكر لا أن تسأم وتعيش الحزن والأسقام فهذا ليس مستساغا أبدا مع العلم أن تظليلها بالسذاجات والتوافه قلب لماهية الطموح والارتقاء الذي ترغبين به لاسيما أن  إعتام الأجواء بقصر الأمل وشتات المتطلبات مؤذناً بالفشل والتراجع.

ولا تنسي أن إيناس القلب بألوان الهمة والسمو في عالم قل فيه ذوو الهمم النقية

أجلُّ وأسهل عند أولي  النهى.

                  ختاما 

         

مزج الألوان يتطلب مهارة فكوني متقنة،  وإياك أن تدعي حياتك ملطخة بعشوائية مادام لك عقل وحس يا غالية...

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- -

18 - رجب - 1429 هـ| 22 - يوليو - 2008




جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الشيق

-- أم البراء -

19 - رجب - 1429 هـ| 23 - يوليو - 2008




جزاك الله خير الجزاء
وأرجو منك يا أختي سارة أن تحلليني
جمعني الله بك في الفردوس

-- روح الغلا - السعودية

19 - رجب - 1429 هـ| 23 - يوليو - 2008




مشكوووووووووووووووووره عمري
جزاك الله خير
عوافي


تحياتي
ام عبد العزيز

-- imane - الجزائر

11 - شعبان - 1429 هـ| 14 - أغسطس - 2008




جزاك الله عنا كل خير , نرجو وصول أشعة لها اون لاين إلى كل بيت عربي أو اسلامي أو غير ذلك .
شكرا

-- محبة لها اون لاين -

09 - شوال - 1429 هـ| 10 - اكتوبر - 2008




ارسمي لوحة حياتك بألوانك المفضلة..اختاري الوان زاهية ..الباعثة على حب الحياة والوجود.. واياك ان تلامس شغاف جمالهامن يسلبها حيويتها ...

كلام مبدع ...سلمت اناملك ..

-- خد الياسمينة - السعودية

03 - ذو القعدة - 1429 هـ| 02 - نوفمبر - 2008




إليك أختي سارةموضوعك في منتهى الروعةوالأهميةفعلا هذا مايفتقده البعض أو الكثير في هذه الأيام وفي ظل الضغوط وفي زمن أصبح الوقت يداهمناونحن في عصر سريع جدا ومتطور فلم نعد نفكر بتلك العلبة الجميلة التي كنا ذات يوم نحملها في حقيبتناأتعلمين أتمنى أن كل زائر يقرأ موضوعك فكلنا يريدأن يعيش بسلام وبأمان نريدأن نبحر مع الأسماك ونطير مع العصافير شكرا لك عزيزتي

-- سارة السويعد -

06 - ذو القعدة - 1429 هـ| 05 - نوفمبر - 2008




أسعد الله قلوبكن ...
كم أفرح بأن تثري القارئة فكرتي وتطرح ما يقودني لفكرة أخرى وأخرى ... آنس جداً بتعليق ونقد وإن كنت بعيدة ...
شكر الله لكن وأشرح صدورك .


* من ترغب مراسلتي فلدى الموقع مشكورين.

-- أسماء مدحت مصطفي - مصر

30 - محرم - 1431 هـ| 16 - يناير - 2010




جزاك الله خيرا اختكم اسماء

-- amal - سوريا

02 - صفر - 1431 هـ| 18 - يناير - 2010




جزاك الله خيراً

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...