إعلان الحب لها أون لاين - موقع المرأة العربية

إعلان الحب

عالم الأسرة » همسات
09 - ربيع الآخر - 1437 هـ| 20 - يناير - 2016


1

تمضي الأيام والليالي حاملة الحياة الزوجية بأحزانها وأفراحها. وتمر الحياة الزوجية  بالأيام والأشهر والسنوات تطوي في طياتها أزمات الحياة وصعابها.

وإذا الزوج والزوجة في طريقهما للملل والروتين. وهنا تجد الحياة الزوحية نفسها أنها بحاجة إلى زوج مجدد. وزوجة مجددة، ليبددا هذا الروتين، ويقضيا على الملل، ويضعا مكانهما المودة والرحمة، وينشرا الحب، فإذا هو مرفرف حولهما، معشعش بينهما، ملتحم فيهما، ويعلنه كل منهما للأخر "إني أحبك كيفما أنت"، إني أحبك بعد عشر أو عشرين أو ثلاثين أو أربعين سنة، كأول يوم أحببتك فيه"، "أعلن حبي".

ونقطة البداية في هذا الإعلان من الداخل أي من النفس (الزوج او الزوجة)، فعليه أن يبدأ ولاينتظر الطرف الآخر؛ لأنه في حالة صدق الحب لن يشعرا إلا بالتكامل، والتماهي، واللباس كما عبر القرآن الكريم: "هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ"البقرة187.

فأنتَ أيها الزوج هي،  وهي أنتَ.

وأنتِ أيتها الزوجة هو، وهو أنتِ.

يعلنه كل منهما للآخر بلا خجل أو تردد.

يعلنه كل منهما بلا تكلف أو تصنع.

وهذا الحب الذي يعلنه كل منهما للآخر، قد يكون بأشكال مختلفة، وبصور مفاجئة، قد يكون حسيا أو يكون معنويا، وقد يكون شفهيا، أو على شكل إعلان مكتوب، وهذا الإعلان لا يكون مجرد كلمة تقال، أو مجرد حبر على ورق، بل متوازيا مع التطبيق والفعل: "كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ"(سورة الصف3)، فالحب ضعيف لوحده، قوي بضماناته، قوي بأركانه، الرحمة والرفق والتقدير والاحترام والتواضع.

هذه الضمانات هي الحياة الزوجية بكل تفاصيلها، وعمرها، ووقتها، يفعلها كل منهما في سبيل سعادة من يحب، فلا ينتظر ردا، ولا يطلب ودا.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...