إلى أبي وصديقي لها أون لاين - موقع المرأة العربية

إلى أبي وصديقي

أدب وفن » مرافئ الشعراء
23 - ربيع أول - 1440 هـ| 02 - ديسمبر - 2018


1

يَا مُرْهَفَ الحَسِّ كَمْ سَاقَيتَ وِجْدَاني

كَأْسَ الأَمَانِي ومَا وَافَقْتَ خُذْلانِــــي

 

يا وَالدِي يا صَدِيقِي ليسَ مِنْ بَأسٍ

يَهُزُّ رَمْزَ صُمودٍ بَاتَ عِنوانِـــــــي

 

لا زِلْتَ تَأْنَسُ بالأشْعَـــارِ تَطْلُبُهَا

تخَذْتَ أُفُقَ المَعَالي صِنوَ أوطَانِ

 

ومَا رَضِيتَ بِغَيرِ الذَّوقِ في خُلُقٍ

وقّعْتَ لَحْناً غَدا تنغِيمَ فَنَــــــــانِ

 

يا سَيدَ الرُّوحِ والوِجْدَانِ ذَا قَلَمي

يَخُطُّ نَبْضَ شُعوري فَيضَ عِرْفَانِ

 

قَدْ صَارَ حِبْري دُمُوعاً، والجَوى وَرقا!

كَذَا أَصُوغُ قَنَاعـــاتي بألحَــــــــــــــانِ.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...