إمام العلماء

واحة الطفولة » واحة القصص
27 - محرم - 1431 هـ| 13 - يناير - 2010


1

عالمنا اليوم هو مثال للورع والتقوى والزهد. وهو نموذج في طلب العلم والتمسك بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وهو يا أحبتي مثل يحتذى في الثبات على الحق, ومواجهة الباطل وعدم المساومة على العقيدة, ورفض التنازل عن الحق. إنه إمام العلماء أبو عبد الله، أحمد بن حنبل رضي الله عنه وأرضاه.

ولد الإمام ابن حنبل سنة مئة وأربع وستين للهجرة في بغداد ونشأ فيها يتيما حيث مات أبوه وهو فتى صغير.

تعهدته أمه ووجهته إلى دراسة العلوم الدينية فحفظ القرآن، و تعلم اللغة.  و في الخامسة عشرة من عمره بدأ دراسة الحديث و حفظه، و في العشرين من عمره بدأ في رحلات طلب العلم، فذهب إلى الكوفة و مكة و المدينة و الشام و اليمن ثم رجع إلى بغداد، و كان من أكبر تلاميذ الإمام الشافعي ببغداد. و قد أعطى الله أحمد من قوة الحفظ ما يثير العجب.

أترون يا أحبتي هذا الفتى اليتيم الفقير كيف ربته أمه؟ وحرصت على أن يحفظ القرآن ويسلك طريق العلم؟ وكان الكثير ممن هم في سنه من أبناء الأغنياء لا يحسنون ما يحسن رغم غناهم وشدة فقره رحمه الله.

وقد روي عنه أنه وهو في السادسة أو السابعة من عمره كان يجادل أمه ويساومها أن تسمح له بالذهاب إلى المسجد قبل صلاة الفجر وليس على وقتها؛ ليتمكن من الجلوس في المكان الملائم لتلقي العلم على أيدي العلماء ويسمع منهم الحديث، ويتعلم سنة الرسول العظيم. أترون؟! طفل في السادسة يطلب من أمه أن يذهب إلى المسجد في حلكة الليل قبل أذان الفجر ليصلي وينهل العلم؟!

بهذا نشأ عالماً حافظاً للقرآن محدثاً لأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم. وعُرف بحرصه على حضور حلقات العلم، واحترام العلماء فكان معلموه يشيدون بصفاته ويتنبؤون له بأن يكون حجة في العلم، ومنهم الهيثم ابن جميل، والإمام الشافعي الذي قال فيه: خرجت من بغداد و ما خلفت فيها أفقه و لا أورع و لا أزهد و لا أعلم و لا أحفظ من بن حنبل.

بل وقال عنه الشافعي وهو معلمه: يا أبا عبد الله أنتم أعلم بأخبار الصحاح منا. فقد حفظ أربعين ألف حديث جمعها في كتابه " المسند ". 

سبحان الله كيف لهذا الفتى أن ينال إعجاب العلماء ويبلغ هذه المنزلة من العلم إلا لأنه حريص محب للعلم ساع إليه.

من أشهر ما عرف عنه رحمه الله أنه لم يرو حديثا عن الرسول صلى الله عليه وسلم إلا وعمل به، اقتداء به وتمسكا بسنته إتباعا واجتنابا.

أما قصته مع السجن يا أحبتي فهي قصة الثبات والقوة ومواجهة الباطل والدفاع عن كلام الله جل وعلا، قضى ابن حنبل في السجن ثمانية وعشرين شهرا ذاق فيها ألوانا من العذاب والضرب كل ذلك ليتنازل عن الحق إلا أنه رفض وثبت.

بدأت قصة محنته رحمه الله عندما رفض أفكار المعتزلة في زمن الخليفة المأمون، حيث قالوا:"إن القرآن مخلوق". وفي ذلك يا أحبتي خطورة لأن معناه أن فيه نقصا كما في كل مخلوق، وهو الكلام المنزه الكامل من الله جل جلاله. كما في ذلك أنه سوف يفنى كغيره من المخلوقات وهذا لا يتفق مع قول الله تعالى} إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون{ فالله تعالى حفظه من النقص أو التحريف أو الفناء لأنه كلامه جلت قدرته.

أخذ المدافعون عن هذه الفكرة بنشرها بين الناس، بل وتعدى ذلك إلى إرغام الناس والعلماء على الاعتقاد بها، ومن لا يفعل يحرم من مرتبه ويحارب في رزقه؛ فصار الناس والعلماء يوافقون هذه الأفكار خوفاً على رزقهم إلا القليل ومنهم ابن حنبل رحمه الله. فسيق به إلى السجن وعذب وضرب بالسياط؛ ليتخلى عن معتقده؛ لكنه رفض ولزم الحق وثبت عليه. كل ذلك في عهد الخليفة المعتصم الذي تولى الخلافة بعد المأمون والخليفة المعتصم كغيره من البشر يصيب ويخطئ، فقد كان له مواقف طيبة في نصرة الإسلام إلا أنه أخطأ في حق الإمام أحمد رحمه الله وظلمه بغير حق.

 وبقي أحمد بن حنبل في السجن في عهد الواثق بالله الذي تولى الخلافة بعد المعتصم، ونهج نهجه في التضييق على من يعارضه من العلماء في فكرة خلق القرآن إلى أن مات الواثق، وتولى الخلافة بعده المتوكل الذي رفض فكرة خلق القرآن ونسفها وأخرج ابن حنبل من سجنه وأكرمه وعرض عليه العطايا لكنه رفضها رحمه الله زهدا وتقوى وورعا.

توفي رحمه الله يوم الجمعة سنة مئتين وإحدى وأربعين للهجرة عن سبعة وسبعين عاما ودفن في بغداد. خرج في جنازته رحمه الله من الرجال مئة ألف، ومن النساء ستون ألف. وقيل إنه أسلم يوم مماته عشرون ألفاً من اليهود والنصارى والمجوس، وأنّ جميع الطوائف حزنت عليه.

رحم الله ابن حنبل المجاهد التقي  الذي عاش يتيما وشب فقيرا زاهدا في الدنيا معرضا عن زينتها. رحمه الله مثلا وقدوة في حياته، وبعد مماته وصورة مشرقة وحكاية روت للأجيال قصة حب العلم والتمسك بسنة الرسول والثبات على الحق والدفاع عنه.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- عبدالله -

28 - محرم - 1431 هـ| 14 - يناير - 2010




فعلا هو يرحمه الله امام العلماء وايضا امام الناس في الصبر وقوة تحمل المصائب والمحن والبلاء. لقد ضرب المثل الاعلى للمسلمين على مر العصور في كيفية انكار الذات في سبيل رفع شأن الدين والعقيدة والدفاع عن الثوابت التي لو زاح العالم عنها قيد انمله لفتن الناس وتزعزع ايمانهم.
رحم الله امام العلماء ونفعنا الله بعلمه.

-- أم أسامه. -

05 - صفر - 1431 هـ| 21 - يناير - 2010




رحم الله الفتى المغوار وأسكنه فسيح جناته
لله دره ودر الأيادي الندية التي تكفلت بتربيته
نعم هذا هو إمام العلماء صاحب الحكم الرشيدة
والاسلوب الحكيم رغم أحلك الظرف وأشدها ألماً
لم يستسلم لها .فاللهم أرحمه ووسع مدخله وارضى
عنه ..............

-- [لمـــو] -

07 - صفر - 1431 هـ| 23 - يناير - 2010




رحمه الله

استفدت مولد آلآمآم آبن حنبل ووفآته وقصته


لآحرمك الله الأجر

-- كلي دلع وكيوت - السعودية

08 - صفر - 1431 هـ| 24 - يناير - 2010




رحمه الله رحمة واسعه


استفدت مولد الامام احمد ابن حنبل وفاته وقصته سلمت اناملك
جزاك الله خير

لاحرمك الاجر

-- نملة حامل - أخرى

10 - صفر - 1431 هـ| 26 - يناير - 2010




وآإآإآإو

فوآآئد كثييرة عن الإمآآآم رحمة الله

الله يجزآآكم خيير

آستفدت :

آن الإمآم بن حنبل ولد سنة مئة وأربع وستين للهجرة في بغداد ونشأ فيها يتيما حيث مات أبوه وهو فتى صغير

وشكرًا =)

-- جالكسي والناس عكسي - السعودية

18 - شعبان - 1431 هـ| 30 - يوليو - 2010




يا ليت كل شبابنا يسمع ويقتدي بهذا الإمام الجليل:فقد تعلمنا الكثير

الصبر وان لانخاف في الله لومة لائم اسإل الله ان يجمعنا به في الجنان

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...