إمام وخطيب المسجد النبوي: تربية البنات والإحسان لهم هدي نبوي بتعليمهن وتنشئتهن على العفة

أحوال الناس
25 - جماد أول - 1439 هـ| 10 - فبراير - 2018


إمام وخطيب المسجد النبوي: تربية البنات والإحسان لهم هدي نبوي بتعليمهن وتنشئتهن على العفة

الرياض - لها أون لاين

دعا فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي: الآباء والأمهات إلى الاهتمام بتربية أبناءهم، وأكد على أن تربية البنات والإحسان لهم هدي نبوي، بتعليمهن وتنشأتهن على العفة، وضرورة دمج الأولاد في مناشط جادة ومشاريع نافعة وبرامج العمل الخيري.

وقال فضيلته: إن وسائل التأثير العصرية تطورت وأفرزت تغييرات جذرية، في الأفكار والمفاهيم والسلوك حتى أصبحت منافسة لدور الأسرة. وأكد على ضرورة أن تقوم المؤسسات التعليمية والتربوية للقيام برسالتها في المحافظة على الشباب أمل المستقبل وثروة الوطن.

وقال الشيخ عبدالباري الثبيتي: إن الله تعالى هيأ قلوب الوالدين على حب من يربونهم، عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "يَأْخُذُنِي فَيُقْعِدُنِي عَلَى فَخِذِهِ وَيُقْعِدُ الْحَسَنَ عَلَى فَخِذِهِ الْأُخْرَى، ثُمَّ يَضُمُّهُمَا، ثُمَّ يَقُولُ: "اللَّهُمَّ ارْحَمْهُمَا فَإِنِّي أَرْحَمُهُمَا"رواه البخاري.

وبيّن فضيلته أن من مظاهر التربية بالحب: إظهار الحب للأبناء، ومن ذلك تقبيل الصغار وضمهم، ففي الحديث: عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ، وَعِنْدَهُ الأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ التَّمِيمِيُّ جَالِسًا، فَقَالَ الأَقْرَعُ: إِنَّ لِي عَشَرَةً مِنَ الوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَدًا، فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ: «مَنْ لاَ يَرْحَمُ لاَ يُرْحَمُ»رواه البخاري.

وأضاف الشيخ الثبيتي، يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمازح الصغار ويتواضع لهم، ويراعي خصائصهم قال لأحدهم: "يَا ذَا الأُذُنَيْنِ"(رواه أبو داود والترمذي وصححه). وقال للآخر: "يا أبا عمير ما فعل النغير"(متفق عليه).

وبيّن أن من أجل ممارسات التربية بالحب وأنفعها تأثيراً هي: دوام الدعاء لهم بالهداية والتوفيق والصلاح والحفظ.

وأشار إلى أن الدعاء على الأبناء منهي عنه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا تدْعوا على أنفُسِكم، ولا تدعُوا على أولادِكم، ولا تدعوا على أموالِكم، لا توافِقوا من اللهِ ساعةً يُسأل فيها عطاءٌ، فيستجيبُ لكم" رواه مسلم.

وأكد الشيخ الثبيتي أن القدوة الحسنة هي أساس التربية، وهي أبلغ من القول والقراءة، قال عز وجل: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُون، كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ))الصف 3،2.

وأوضح فضيلته: أنه في ظلال الحب لا يستغني المربي عن الحكمة والموعظة الحسنة، ولين القول ورفق الجانب، والبعد عن العنف والتجريح.

وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي : إنه ينبغي للمربي أن لا يستصغر عقل من يربيه فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ كُنْتُ رَدِيفَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "يَا غُلَامُ أَوْ يَا غُلَيِّمُ أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِنَّ، فَقُلْتُ: بَلَى فَقَالَ: "احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ. احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ، تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ. وَإِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ"(رواه الترمذي وغيره وصححه العلماء).

وشدد فضيلته على: أن تربية البنات والإحسان لهن: هدي نبوي، وذلك بتعليمهن وتنشأتهن على العفة، عن عَائِشَةَ، زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَتْهُ قَالَتْ: جَاءَتْنِي امْرَأَةٌ مَعَهَا ابْنَتَانِ تَسْأَلُنِي، فَلَمْ تَجِدْ عِنْدِي غَيْرَ تَمْرَةٍ وَاحِدَةٍ، فَأَعْطَيْتُهَا فَقَسَمَتْهَا بَيْنَ ابْنَتَيْهَا، ثُمَّ قَامَتْ فَخَرَجَتْ، فَدَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَحَدَّثْتُهُ، فَقَالَ: «مَنْ يَلِي مِنْ هَذِهِ البَنَاتِ شَيْئًا، فَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ، كُنَّ لَهُ سِتْرًا مِنَ النَّارِ»رواه البخاري.

وقال فضيلة الشيخ الثبيتي: إن دمج الأولاد في مناشط جادة، ومشاريع نافعة، ومنها برامج العمل الخيري: يرفع طموحهم ويحميهم من الهبوط في سفاسف الأمور والترهات.

 مضيفاً: إن من نواقض التربية إهمال التأديب بزيادة التدليل، أما مجاهرة الآباء بذنوبهم أمام الأبناء يهدم التربية، قال صلوات ربي وسلامه عليه: (كفى بالمرء إِثما أن يُضَيِّع مَن يقوتُ)رواه أبو داود وغيره وصححه العلماء.

وأوضح: أن وسائل التأثير العصرية تطورت، وأنها أفرزت تغييرات جذرية في الأفكار والمفاهيم والسلوك، حتى أصبحت منافسة لدور الأسرة، فهنا تكمن أهمية التربية بالحب، وتجديد أساليب التربية، وزرع القيم. داعياً المؤسسات التعليمية والتربوية للقيام برسالتها في المحافظة على أمل المستقبل، وثروة الوطن بتحصين المبادئ والأخلاق، والاهتمام بالشباب قال جل في علاه ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ))سورة التحريم 6.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...