ابني.. خذ مفتاااااح السيارة!!

عالم الأسرة » همسات
20 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 12 - مايو - 2012


1

وتشرق شمس يوم جديد يوم ينتظره كل رجل ليصبح أبًا.  لنرجع للوراء قليلاً أيها الأب الكريم. هل تذكر ذلك اليوم عندما تحملت مع زوجتك معاناتها وقت ولادتها. تذكر ذلك اليوم الذي انتظرته بفارغ الصبر، انتظرت وصول مولودك الجديد وبعد طول انتظار ومعاناة، وأنت عند غرفة الولادة تخرج لك الممرضة وهي تبشرك بقدومه، وأنت في هذه اللحظة تسمع صرخاته خرجت لك الأخرى وهي تحمله بين يديها تأخذه لتحضنه، وكلك شوق وفرح.

السعادة تغمر حياتك وأنت تحمد الله عز وجل بأن من عليك من فضله ورزقك هذا الابن.

تحمله وتلاعبه بشوق وفرح، وعندما يمرض تحمل همه، وعندما يكبر ويصل سن المدرسة تذهب معه  من سوق لأخر؛ لتشتري له الأدوات المدرسية  وغيرها دون تذمر، بل قد تكون أسعد الناس في تلك اللحظة . تنتظر بزوغ الصباح بفارغ الصبر كي تذهب معه للمدرسة وتشاركه أول يوم دراسي. 

 

تشرق الشمس و تذهب معه وأنت تكاد تطير من الفرح، هاهو ابني  كبر وذهب للمدرسة ما أجملها من مشاعر.  بدأت تشعر أن المسؤولية كبرت وأصبحت تذهب إلى المدرسة لتسأل عنه وعندما يعود  تسأله ماذا فعلت؟ بماذا أجبت؟  مع من جلست؟ ...كيف لعبت؟  و..و...و...

 

ياااا الله كل هذه أسئلة تسألها لابنك وأنت تستمتع بإجابته عليها. تمر الأيام  والأعوام  وتكثر مشاغلك.  يكبر الابن،  ويصل إلى سن الخامسة أو السادسة عشر.  مرحلة صعبة، مرحلة المراهقة،  المرحلة التي يحمل بها الابن تطلعات البالغين بخبرات طفولية،  وينظر لتصرفات أصدقائه ويتبناها بكل قناعة،  يغرم بتجربة الأشياء الجديدة والمثيرة، وقد يتحدى  أصدقاءه عليها. وفي براءة الطفل رغبة كبيرة لقيادة السيارة،  فيأتيك في أحد الأيام ليطلب منك مفتاح السيارة ودون تردد منك وببرود قاتل تستجيب لتلك الرغبة وتعطيه المفتاح ليتنزه أو ليذهب  لشراء بعض الاحتياجات، وبعدها ليذهب بها إلى المدرسة، ومن ثم يتمادى الابن في ذلك برضى منك وبدون وعي بما قد يحصل،  ألا تدرك أيها ألأب ما قد يتعرض له من مخاطر ألا تدرك ما قد يتعرض له الآخرون من ألام وأحزان أنت سببها. أفق أيها الأب من برودك. وتأمل الحياة الآن بلا أقنعة تحجب عنك الرؤية الصحيحة ألا ترى ما نسمعه ونقرأه ونعيشه من إعاقات مستديمة وحوادث مميتة!.

إن الجريمة التي قد تحدث أنت سببها وأنت بطلها أيها الأب وبامتياز, إن ابنك يحتاج منك في مثل هذه المرحلة إلى ما هو أهم،  يحتاج  إلى مصادقته والقرب منه واحتوائه وتوعيته وتأهيله, لا إلى سيارة يتنزه بها قد تقضي عليك هما قبل أن تقضي عليه إعاقة دائمة، و تقضي على الآخرين حزنا وهما وألما  بسبب فقدان ابنهم أو والدهم بوفاة عاجلة. أعلم أن ألأعمار بيد خالقها سبحانه ولكن لما تكون أنت السبب بحماقتك وتجاهلك لخبرة ابنك في القيادة، وقلة وعيك.  تذكر أيها الأب  أن  ابنك يحتاج منك إلى تلبية الاحتياجات الأساسية لا الرغبات المرعبة، والتي ربما كانت قاتلة.

 أيها  الأب:  تأمل  حديث  رسول الله  صلى الله عليه وسلم: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" متفق على صحته، و تذكر أن ابنك نعمة عظيمة أنعم الله عليك بها، و أمانة ستسأل عنها  أمام الله عز وجل يوم لقائه.  

رحمك الله يا بني، رحمك الله يا الوليد، وجعلك في عليين مع الأنبياء والشهداء والصالحين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


هيفاء بنت أحمد العقيل

دعوة وإعلام جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
دبلوم إرشاد اجتماعي معتمد من أكاديمية الفا البريطانية

مدربة معتمدة في تطوير الذات
مستشار في مركز لها
مستشار في موقع المستشار
مديرة تنفيذية لمؤسسة رسالتها
الدورات :
1- دورة حاسب في الحاسب الآلي
3- دورة دورة ترز
4- دورة حياة بلا ضغوط
5- دورة مفاتيح السعادة
6- دورة فن إدارة الأفكار
7- دورة الشخصية القيادية
8-دورة الإدارة الناجحة
9- دورة التخطيط
10- دورة القيادة المؤثرة
11- دورة فن الحوار الزوجي
12- دورة الجودة في العمل الخيري
14- دورة فن الاسترخاء
15- دورة فهم الشخصيات
16- فنون التواصل مع الاخرين
17- إدارة حلقات نقاش


الخبرات :
1- إدارية في مدارس رياض الهدى بالمنطقة الشرقية لمدة عام
2- ثلاث سنوات وسبع شهور في إدارة الندوة العالمية لشباب الإسلامي في المنطقة الشرقية
3-مديرة لدار الهمم النسائية لتحفيظ القران الكريم لمدة فصل دراسي
4- مديرة لدار الإيمان النسائية لتحفيظ القران الكريم لمدة عامين
4- مديرة لدار نوير العجيمي لمدة ثلاث سنوات

5- مستشار اجتماعي معتمد في عدة مواقع الكترونية :
1- مستشار معتمد في موقع المستشار التابع لمركز التنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية
2- مستشار في مركز لها للاستشارات (مقابلة – أون لاين – هاتفيا ) 6سنوات
3- مستشار في موقع دعوتها التابع لمركز ثبات
4- مستشار في الجمعية السعودية للاجتماعيين
5- استقبال الاستشارات الهاتفية
6- تدريب 4570 متدربة في تطوير الذات
7- العديد من المحاضرات في الشؤون الأسرية
8- العديد من المحاضرات والدورات في المدارس
9- العديد من الأنشطة مع وزارة الشؤون الاجتماعية
10- تدريب 62متدربة في مركز الملك عبدالعزيز ورجاله موهبة
11- تدريب في مراكز و لجان التنمية الأسرية في السويدي والبديعة والنسيم
12- المشاركة في ندوات ما بعد الطلاق لتأهيل المطلقات
13- تأهيل موظفات دور الرعاية الاجتماعية في مراحل الطفولة والمشاكل التي تواجههم وكيفية
التعامل معها .
14- المشاركة في برنامج توعية المديرات والمرشادات الطلابيات في التوعية بالمخدرات
15- إدارة حلقة نقاش دور الاعلام في بناء الاسرة
16- عضو في جمعية إنسان لرعاية الأيتام
17-عضو في الجمعية الخيرية في المنطقة الشرقية
18-عضو في جمعية التأهيل الاجتماعي ( واعي )
19-عضو في الجمعية السعودية للاجتماعيين
20-عضو في جمعية الإعاقة السمعية
21- عضو شرف في مجلس النظيم التطوعي .
22- كاتبة في جريدة الرياض وبعض المواقع الالكترونية
23- مهتمة جدا في قضايا الصم و أول من ادخل برنامج الصم في دور التحفيظ النسائية .

وفق الله الجميع


تعليقات
-- ابن ابيه - السعودية

20 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 12 - مايو - 2012




مادة صادقة معبرة خرجت من القلب ووصلت إلى القلوب. رحمك الله يا الوليد.. رحمك الله ورحم كل من سقط صريعاً تحت عجلات السيارات أو خلف مقودها بسبب آباء متهورون عديمي المسؤولية.

-- نتعبقغاغااا - أثيوبيا

23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 15 - مايو - 2012




ليس جميل

-- أم -

24 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 16 - مايو - 2012




دون تردد منك وببرود قاتل تستجيب لتلك الرغبة وتعطيه المفتاح
أفق أيها الأب من برودك
إن الجريمة التي قد تحدث أنت سببها وأنت بطلها أيها الأب وبامتياز,
ولكن لما تكون أنت السبب بحماقتك وتجاهلك لخبرة ابنك في القيادة، وقلة وعيك.
سؤالي :هو لما كل هذا التحامل على الأب؟!!!!
أتظني أنه سعيد لهذه النتيجة ؟!!!!!!!
أين كنت وما دورك أثناء سلبية و حماقة وبرود الأب؟؟؟؟

هيفاء احمد

25 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 17 - مايو - 2012

سؤالي :هو لما كل هذا التحامل على الأب؟!!!! عذرا ليس تحاملا على الاب إنما في الغالب لاب هو الذي يشجع إبنه على ذلك دون وعي منه بما قد يحدث وإذا حدثت المصيبة أول من يندم عليها هو الاب ولكن حينها لاينفع الندم . أين كنت وما دورك أثناء سلبية و حماقة وبرود الأب؟؟؟؟ . أنا لا اتحدث عن نفسي لان إبني لم يكن يقود السيارة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى اعتقد أن أغلب الامهات لا تريد إبنها يقود السيارة لانها تراه صغيرا أما بعض الاباء فقد يرى أن إبنه اصبح كبير وعليه أن يعتمد على نفسه . .

-- قلب أم -

24 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 16 - مايو - 2012




دون تردد منك وببرود قاتل تستجيب لتلك الرغبة وتعطيه المفتاح
أفق أيها الأب من برودك
ولكن لما تكون أنت السبب بحماقتك وتجاهلك لخبرة ابنك في القيادة، وقلة وعيك.
وإن الجريمة التي قد تحدث أنت سببها وأنت بطلها أيها الأب وبامتياز,
سؤالي هو :لما كل هذا التحامل على الأب؟!!!
أتظني أنه سعيد لهذه النتيجة ؟؟؟!!!!!!
ما دورك أثناء سلبية و حماقة وبرود هذا الأب؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...