ابن رجب الحنبلي ووداع رمضان لها أون لاين - موقع المرأة العربية

ابن رجب الحنبلي ووداع رمضان

أدب وفن » آراء وقراءات
25 - رمضان - 1434 هـ| 02 - أغسطس - 2013


1

        الإمام ابن رجب الحنبلي رحمه الله يودع شهر رمضان المبارك في كتابه "لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف"، ويفرد مساحة كبيرة للشهر المعظم، لا نجد مثيلها في شهر شوال.

ويكثر ابن رجب من تذكير المؤمنين خلال العشر الأواخر من رمضان بضرورة التزود منه للمعونة على بقية الشهور، ويحذر من الغفلة التي يعقبها الندم، فهو ينقل شعرا جزلا يقول فيه:

ترحل شهر الصبر والهفاء وانصرما

واختص بالفوز في الجنات من خدما

وأصبح الغافل المسكين منكسرا

مثلي فيا ويحه ياعظم ما حرما

من فاته الزرع في وقت البدر فما

تراه يحصد إلا الهم والندما

ويفتح ابن رجب باب الأمل واسعا أمام المجتهدين الراجين عفو الله ومغفرته فيقول:

وإن امرءا ينجو من النار بعدما

تزود من أعمالها لسعيد

وإن كانت الرحمة للمحسنين فالمسيء لا ييأس منها، وإن تكن المغفرة مكتوبة للمتقين، فالظالم لنفسه غير محجوب عنها بفضل الله ورحمته:

وإن كان عفوك لا يرجوه ذو خطأ

فمن يجود على العاصين بالكرم؟

ويذكرنا ابن رجب بالأبيات التي ذهبت في التراث الإسلامي مضربا للمثل على عدم الملل من طلب الرحمة والمغفرة من الله تعالى فيقول:

إن كان لا يرجوك إلا محسن

فمن الذي يرجو ويدعو المذنبُ؟

لم لا يرجى العفو من ربنا؟

وكيف لا أطمع في حلمه؟

ثم يعود ابن رجب ليذكرنا أن العيد والسعادة الحقيقية هي الفوز برضوان الله ورحمته:

ليس عيد المحب قصد المصلى

وانتظار الأمير والسلطان

إنما العيد أن تكون لدى الله

كريما مقربا في أمان.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...