احترم ابنك يحترمك

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
19 - ذو الحجة - 1437 هـ| 21 - سبتمبر - 2016


احترم ابنك يحترمك

جلس الأب إلى أولاده سائلاً: من منكم يستطيع أن يشرح لنا ويعرفنا معنى الاحترام؟

عزيزي المربي: كن هذا الاب، وتلقى من أطفالك ما يعرفون عن معنى الاحترام، انصت لهم باهتمام وأحسن تلقى الإجابات مهما كانت خفيفة، أو بعيدة عن المقصود, ثم أضف لهم ورسخ المعنى الشامل لقيمة الاحترام معضداً ذلك بالآيات والأحاديث والقصص والمواقف العملية التي مرت بك أو سمعت عنها, وهذا يستوجب أن تخصص من وقتك لهم ما تستعد به، وتنقل معلوماتك وخبراتك, لتتمكن في تحبيبهم في هذه القيمة الثمينة وترسخها في نفوسهم.

قدوتك النبي ـ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـ

- عن أنس ـ رضي الله عنه ـ أن رسولَ اللهِ ـ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـ أُتيَ بلَبَنٍ قد شيبَ بماءٍ، وعن يَمينِهِ أعْرابيٌّ، وعن شِمالِهِ أبو بكرٍ، فشَرِب ثم أعطَى الأعْرابيَّ، وقال: (الأيمَنَ فالأيمَنَ)متفق عليه.

- وتكرر المشهد نفسه فعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ أُتِيَ بِشَرَابٍ فَشَرِبَ مِنْهُ، وَعَنْ يَمِينِهِ غُلَامٌ، وَعَنْ يَسَارِهِ الْأَشْيَاخُ، فَقَالَ لِلْغُلَامِ: "أَتَأْذَنُ لِي أَنْ أُعْطِيَ هَؤُلَاءِ؟ فَقَالَ الْغُلَامُ: "وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَا أُوثِرُ بِنَصِيبِي مِنْكَ أَحَدًا" قَالَ: فأعطاه إياه.(الحديث متفق عليه).

 فلم يأذن الغلام وهو حر في قراره ومبرره, فنفذ النبي رغبة الغلام، ولم يؤثر ذلك على احترامه للآخرين،  فاحترام الآخر ليس بسنه أو منزلته، فالغلام أراد أن يشرب مكان الرسول ـ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـ واحترم الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ رغبته ونفذها ولم يفضل عليه الكبار.

عن عتْبَانَ بْنَ مَالِكٍ الْأَنْصارِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَكَانَ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "كُنْتُ أُصَلِّي لِقَوْمِي بِبَنِي سَالِمٍ، وَكَانَ يَحُولُ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ وَادٍ إِذَا جَاءَتْ الْأَمْطَارُ فَيَشُقُّ عَلَيَّ اجْتِيَازُهُ قِبَلَ مَسْجِدِهِمْ، فَجِئْتُ رَسُولَ اللَّهِ ـ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـ فَقُلْتُ لَهُ: إِنِّي أَنْكَرْتُ بَصَرِي وَإِنَّ الْوَادِيَ الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَ قَوْمِي يَسِيلُ إِذَا جَاءَتْ الْأَمْطَارُ، فَيَشُقُّ عَلَيَّ اجْتِيَازُهُ، فَوَدِدْتُ أَنَّكَ تَأْتِي فَتُصَلِّي مِنْ بَيْتِي مَكَانًا أَتَّخِذُهُ مُصَلًّى. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "سَأَفْعَلُ"، فَغَدَا عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـ وَأَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بَعْدَ مَا اشْتَدَّ النَّهَارُ، فَاسْتَأْذَنَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـ فَأَذِنْتُ لَهُ، فَلَمْ يَجْلِسْ حَتَّى قَالَ: "أَيْنَ تُحِبُّ أَنْ أُصَلِّيَ مِنْ بَيْتِكَ" فَأَشَرْتُ لَهُ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي أُحِبُّ أَنْ أُصَلِّيَ فِيهِ، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَبَّرَ، وَصَفَفْنَا وَرَاءَهُ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ وَسَلَّمْنَا حِينَ سَلَّمَ"رواه البخاري.

 

 

 

الكبير يٌحترم

يقول النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ "ليس مِنَّا مَنْ لمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنا، ويَعْرِفْ شَرَفَ كَبيرِنا"(رواه الترمذي وصححه الألباني).

ومن مظاهر احترام الكبير:

-أن تتجنب مد رجليك أمامه، وآلا تضع رجلا على رجل في وجوده.

- أن تتجنب النوم أو الاضطجاع فى وجوده إلا باذنه.

- آلا تشير عنده بيدك وآلا تغمز بعينيك.

- أن تحرص على عدم الخروج من مجلسه إلا باذنه.

- آلا تفشى له سراً.

- آلا تخاطبه باسمه المجرد، بل بلقب من ألقابه (شيخنا – عمى – حضرتك- أستاذنا الفاضل....إلخ).

- أن تحرص على عدم مقاطعته أثناء كلامه، وآلا تدر ظهرك.

- أن تساعده فى حمل أمتعته، وتسارع بفتح الباب له عند الخروج، وتقوم له في المواصلات.

- آلا تطيل عليه الحديث، وتراعى حالات ضعف سمعه أو بصره.

- أن تحرص على مشورته وتعمل بتوجيهاته.

- أن تتقبل نصيحته ونصحه لك، من غير تضجر أو ملل.

- أن تحافظ على الهدوء لعدم إزعاجه خاصة في نومه.

- عدم الضحك أو السخرية منه.

- عدم الحديث معه بصوت عال، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَا أَكْرَمَ شَابٌّ شَيْخًا لِسِنِّهِ، إِلَّا قَيَّضَ اللَّهُ لَهُ مَنْ يُكْرِمُهُ عِنْدَ سِنِّهِ" (قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ، وضعفه أيضا الذهبي والمباركفوري، وضعفه أيضا الألباني).

احترم ابنك يحترمك

-احترم شخصية ابنك، وتفرده عن غيره، فلا تقارنه بالآخرين من أقاربه أو أصحابه أو إخوته، فالمقارنه كما هي مؤذية لك، فهى تؤذيه أيضاً.

- احترم شخصيته بسلبياتها (القبول), لا تعايره بعيوبه وأخطائه، فهو طفل من حقه أن يخطئ كي يتعلم بالتجربة.

- احترم عقله وعمله وفهمه للأمور بحسب عمره، فلا تسخر من أفكاره وكلماته وأسئلته اليسيرة.

- احترم مشاعره وأحاسيسه وتعامل معه بجدية، فلا تتجاهل غضبه، ولا تقلل من مشاعره ولاتهمل فرحته وسعادته.

- احترم قدراته وإمكاناته، فلا تكلفه مالا يطيق، ولا تقلل من حجم ملكاته ومهاراته .

- احترم لغته وألفاظه وطرق التعبير عن ذاته، ولا تهزأ بطريقة نطقه للكلمات أو بأسلوب كلامه كالتهتهه مثلاً.

- احترم شكله وملامحه ولا تسخر منه.

- احترم علاقاته وأصدقائه فلا تسخر منهم، ولا تكن دائم النقد لهم والعيب فيهم.

- احترم رغباته واحتياجاته بأن توافقه عليها، وتناقشه فيها، ولكن لا تسارع إلى تلبية رغبة إلا في حدود المعقول والمقبول.

- احترم أشيائه وملابسه ولعبه، فلا تتعامل معها وكانها ملك عام, بل استأذنه إن احتجت إليها.

- احترم مدرسيه ومدربيه الذين يحبهم، فلا تذكرهم أمامه بما يكرهه.

- حاول أن تتعامل مع طفلك كإنسان محترم تقدره وتحترمه حتى ينشأ كما تريد.

ــ عود ابنك على ما يساعده على احترام ذاته، واحترام الآخر.

- افصل سلوكه عن شخصيته, لا تقل إنك مهمل ولكن قل: أنت لا ترتب حجرتك.

- امنح لكل طفل ما يسعده، واحترم الاختلاف بين أطفالك.

- تقبل اقتراحات ابنك، وناقشه فيها، ولا تتجاهلها أو تسخر منها، فالطفل مبدع يطرح أفكارا مبدعة.

- اعترف باستقلاله وفرديته، فهو ليس صغيرا وليس تافها.

- ابنك غير مسؤول عن تحقيق طموحك وتوقعاتك، فلا تكلفه من المذاكرة والاجتهاد ما لا يطيق, فلكل طفل قدراته وإمكاناته.

- تقبل صداقات الطفل, وناقشه وشاركه مشكلاته.

- كلف ابنك مهام تتناسب مع قدراته، وشجعه وعلمه كيفيه تنفيذها، فإن ذلك يعطيه الثقة بالنفس واحترام ذاته.

- قارن بين حاله اليوم والأمس، وليس بحالة الآخرين, درجات هذا الشهر أفضل من الشهر الماضي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...