اختلاجةُ قلب

أدب وفن » مرافئ الشعراء
20 - شعبان - 1439 هـ| 06 - مايو - 2018


1

اَللهَ اَللهَ يا بَــــــوْحَ النّـــواعـــــيـــــرِ                 

ويا شَذا العِطْرِ في ثَـــغْرِ الأزاهيــــرِ

 

ويـــــا تَنَفُّسَ فَــــــجْرٍ جــــاءَ مُنتَشِياً                 

يُسَبِّحُ اللهَ في أنفاسِ عُصفـــــــــــــورِ

 

ويا اختِلاجَةَ نَجْمٍ رَفَّ شارِقُـــــــــــهُ                 

فجْراً، يُودِّعُ ما في الأرضِ منْ نـورِ

 

ويا ابتسامَةَ طفلٍ أشرَقَتْ فرَحــــــــاً                 

فاستقبلَتْها الرّوابـــي بالــتـــــــــباشيرِ

 

اللهَ اللهَ.. هـــــذا الـحُسْــــنُ مكتمِـــلٌ                 

فهلْ يُكافِئُ بعضَ الحُسْنِ تصويــري

 

يا ساكنينَ رُبــــــــــوعَ القلبِ أرّقَني                 

شوقي، وعَوّقني في البُعْـدِ مَقْــدوري

 

باللهِ هـــــــــــلْ وَصَلَتْ للشّطِ قُبْـلَتُنا                 

وهل تَهَلّل فيهِ وجْــــــــــــهُ (منثورِ)

 

وهل تَنبّهَ زهـــــرُ الفُـــــلِّ من سِنَـةٍ                 

وافْتَرَّ وجْهُ الرُّبا عن وَرْدِهِ الجوري

 

وهلْ تَوَضّأ (قَوسُ الشمسِ) مُؤتَلِقــاً                 

بِما ذَرَى الطّلَّ أفواهُ النواعيـــــــــــرِ

 

اللهُ يَـــقْــــدُرُ أنْ تَلْتامَ فُــــــرْقَـــتُــنا                 

ويَنطَوي بضياءِ الفَجْرِ دَيجــــــوري

 

وأملأَ القلْب من أُنْسٍ ومـــن دَعَـــةٍ                

ويَغْفِرُ الوَصْلُ في الأحبابِ تقصيري.

 

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...