استشارية أسرية تطالب السعوديات بتقبل تحدث أزواجهن مع نساء أخريات لها أون لاين - موقع المرأة العربية

استشارية أسرية تطالب السعوديات بتقبل تحدث أزواجهن مع نساء أخريات

أحوال الناس
28 - جمادى الآخرة - 1435 هـ| 29 - ابريل - 2014


1

في سابقة ربما هي الأولى من نوعها، دعت استشارية أسرية النساء لفسح المجال أمام أزواجهن للتحدث مع الأخريات، بحجة مراعاة ظروف عمل الرجل وعلاقاته الاجتماعية. مشيرة إلى أنه يتعين على الزوجة أن تترك لزوجها حرية التحدث مع الأخريات!

 

وقالت الدكتورة زهرة المعبي، وهي استشارية أسرة: إنه يجب التمييز بين الشك والغيرة، وبأن الغيرة هي حس طبيعي وفطري، أما الشك فهو مرض، ومن الواجب الفصل بينهما.

وأكدت المعبي في حديث لها مع العربية: " أنه على الشريكين الانتباه، ومراعاة بعضهما بعضا في حال وجدت مشكلة الشك، وتعتبر المصارحة والحوار بين الطرفين من أهم العوامل المساعدة في تخطي المشكلة".

وأضافت الدكتورة: أنه يجب على المرأة استيعاب ظروف عمل الرجل وعلاقاته الاجتماعية، وعدم الوقوف عند التصرفات اليسيرة والتي تثير الغيرة فقط، ولا داعي لتطورها لمرحلة الشك.

 

وتعد هذه الدعوة من الحالات النادرة التي يتم فيها دعوة الزوجات من قبل استشاريات في مجال الأسرة (أسريات)، للسماح لأزواجهن بحرية الحديث مع النساء، بدعوى العمل.

ويرى المراقبون أن مثل هذه الدعوات لم تكن لتصبح موجودة لولا العمل المختلط الذي سمح للرجال والنساء بالعمل في بيئات مختلطة، الأمر الذي جعل على الزوجة أن تتحمل عمل زوجها المختلط، ويطلب منها أن تتفهم هذا الأمر، وتترك لزوجها حرية إنشاء علاقات اجتماعية مع المرأة. وأيضاً بات على الزوج أن يتفهم عمل زوجته مع الرجال الآخرين، ويطلب منه أن يسمح لها بذلك!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...