الأمومة تنتصر حتى في أمريكا!

عالم الأسرة » رحالة
14 - جماد أول - 1423 هـ| 24 - يوليو - 2002


1

 لها أون لاين (خاص)

بعد عقد من الصراع الداخلي برزت أمُّ أمريكية جديدة على الساحة، وستمثِّل الأغلبية قريباً - إن شاء الله - وهي الأمِّ التي تعلَّمت أن تضع عائلتها في المقدِّمة دون أن تقلِّل من شأن نفسها، وهي التي استطاعت أن تصل إلى معادلة توازن بها بين الاحتياجات الاقتصادية وقضاء وقت أطول في المنزل، حيث تركت العمل نهائياً أو صارت تعمل جزئياً من أجل البقاء في المنزل لرعاية أولئك الذين تحبّهم.

 نسبة كبيرة من الأمهات الأمريكيات نبذن النّظريات حول الإنجازات الذاتية والتجارب الشخصية على حساب رعاية الأطفال. كما أنَّ التجارب علمتهنّ أنَّ تقوية أواصر الأسرة وتقوية روح "البقاء في البيت" مساعٍ تحتاج إلى جهود كبيرة وزمن طويل، وأمّهات اليوم على استعداد للقيام بذلك.

تقول إحدى الأمهات الأمريكيات: إن الأُمومة في مرحلة تحوُّل جوهري بأمريكا؛ وذلك لوجود تغييرات تحدث في المجتمع، غير أنَّ هذه التغييرات لا تجد المتابعة من وسائل الإعلام. ونحن الأمهات لم نقتنع بما قيل لنا من أنّ الجمع بين الأمومة والعمل بدوام كامل هو اتجاه المستقبل، فكثير من النساء العاملات تركن أعمالهن من أجل أطفالهن الذين سيعطون حياتهنّ أبعاداً وأعماقاً جديدة.

لقد اكتشفنا أنَّ الأمومة ليست عملاً لا جدوى منه كما قيل لنا، بل فتحت لنا آفاقاً جديدة لتوسيع نطاق مسؤولياتنا. كما تعلَّمنا أنّ الكثير من الإحباطات المرتبطة بالأمومة ترجع لأننا لا نلقى دعما من المجتمع للمشاركة في رؤانا أو أعبائنا أو انتصاراتنا أو هزائمنا.

وتقول أخرى: عندما تزوّجت كان بقاء الأمهات في منازلهن هو الوضع السائد في تلك الحقبة من الزمن، مع تواجد قلَّة يعملن في المدارس وغيرها من أماكن العمل. وفي سنوات لاحقة زاد عدد النساء اللائي التحقن بالعمل، إلا أنَّني كنت فخورة بكوني أمّ موجودة في المنزل عند عودة أبنائي. ولم ينتبني شعور سيئ بشأن بقائي بالمنزل .

جدير بالذكر أن الأمهات الأمريكيات اللائي اخترن البقاء في المنزل هنّ نتاج حركة نسائية قوية، وقد تعلَّمن أن يقفن بقوة وراء ما يعتقدنهُ، بغض النّظر عن رأي الآخرين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...