الإنفلونزا في بداية الحمل قد ترتبط بالانفصام

صحة وغذاء » حمل وولادة
21 - جمادى الآخرة - 1425 هـ| 07 - أغسطس - 2004


أظهرت دراسة بعض الملفات الصحية لعدد من المرضى أن الإصابة بفيروس الإنفلونزا في أول فترات الحمل قد تكون مرتبطة بالإصابة بانفصام الشخصية. ويرى الباحثون أن سبب ذلك قد يعود لرد فعل الجسم المناعي على الإصابة بالإنفلونزا، وليس بسبب فيروس الإنفلونزا.

كان ذلك بدراسة الذين ولدوا بداية من عام 1959م حتى 1966م ومتابعتهم حتى 30 أو 38 عاما لاحقة من الناحية النفسية. فوجد الباحثون أن هناك 64 مصابا بانفصام الشخصية. ووجد أن الإصابة بفيروس الإنفلونزا في فترة الثلث الأول من الحمل تزيد من خطر الإصابة بانفصام الشخصية بـ 7 أضعاف. إلا أن تأثير ذلك لم يظهر عند التعرض للإصابة بفيروس الإنفلونزا خلال فترة الثلث الثاني أو فترة الثلث الثالث من الحمل.

ولكن هناك ما يحد من نتائج الدراسة limitations مثل نقص البيانات عن التاريخ العائلي من ناحية مرض انفصام الشخصية، واستخدام مصل دم متجمد لأكثر من 30 عاما، وتحديد زمن الإصابة بالإنفلونزا.

إن نتائج هذه الدراسة أجريت بناء على ما سبق ذكره من تقارير سابقة من أن تعرض الحامل للإنفلونزا قد تؤدي إلى الإصابة بالفصام، وجاءت هذه الدراسة لتؤكد هذا الاحتمال. ويبدو أن هذه الدراسة قد أضافت لما سبق ذكره من وجود رابطة بين الإنفلونزا خلال الفترة الأولى من الحمل والانفصام..

إلا أن نوعية الدراسة وما ينقصها من بيانات قد تحتاج إلى ما يؤكدها من دراسات أوسع وأشمل. وحتى تظهر دراسات جديدة تؤكد هذه النتائج بشكل واضح نرى أن تتجنب المرأة الحامل، أو من ترى أنها مقبلة على الحمل، التعرض إلى الإصابة بالإنفلونزا أو الأماكن الموبوءة أو أن تعتمد التطعيم ضد الإنفلونزا إن كانت ممن يصبن عادة بها.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...