البرفسور التركي أحمد أغير أقجة ملامح لا تنسى

وجوه وأعلام
11 - جماد أول - 1436 هـ| 02 - مارس - 2015


1

اسطنبول- لها أون لاين

لم يلب نداء السياسة وفاء للعلم, ولم أشهد وفاء من محب لمن يحبه بهذا القدر, وبقي على العهد بعد رحيله عن بلاده، بُعيد فصله من الجامعة، وعقب تهديد حكومة الانقلاب العسكرية له بقولهم: "سنسلخ جلده". أسس في هولندا جامعة للعلوم الإسلامية, و لم يستسلم لإحباط ألم الهجرة, ولم يقعده شعور الوحشة الذي يلاقيه من خرج قسراً من بلاده نحو مجتمع جديد وبلد غريب، قد لا يضمن أن يجد فيه من يعوضه حنان الوطن, ودفء الأسرة, والأهل, والأحبة, والصحب.

 

 لم ينس فتيات تركيا المحجبات يوما, وقد منعتهن السلطات العلمانية من دخول الجامعات بحجابهن, ولم يتخل عما اعتنقه من واجب نحو دينه, وما دعا إليه من طلب نشر العلم, فعاد نحوهن  كالأب الحنون، عندما سنحت الفرصة و تغيرت الحكومة ليفتتح - لمن لم تستطع منهن السفر لإتمام تعليمها في الخارج- "جامعة أوروبا الإسلامية" في إسطنبول.

 

أزهرت الدنيا بعد سنوات فرحا بقرارات الحكومة الجديدة بالسماح - بعد رحلة طويلة من المعاناة-  للفتيات المحجبات بدخول الجامعات, فهلل لهن، و ودعهن مبتسما هادئا, ليبدأ رحلته مع العربية، و علومها في الجامعة كعميد لجامعة ماردين, و في أكاديمية إسطنبول لتعليم اللغات, متجاهلا نداءات السياسة متوجها كليا نحو العلم متخذا كلمة" العلم هاد" شعاراً طيبا مباركاً.

 

البروفسور "أحمد أغير أقجة"، ولد في محافظة ماردين، التي تقع شرق جنوب تركيا في عام 1950م, وأكمل دراسته الابتدائية والثانوية فيها.

 

- تخرج  من جامعة إسطنبول، كلية الآدآب، قسم التاريخ.

- وتخرج أيضا من كلية أصول الدين من جامعة مرمرة, مكملا دراسته الجامعية في مجالي التاريخ الإسلامي، والعلوم الإسلامية.

- عمل مدرسا في بعض مدارس الثانويات لفترة، ثم انتقل إلي كلية الآداب،  قسم التاريخ  معيداً.

- حصل على شهادة الدكتوراه في عام 1983م.

- أصبح استاذ مساعد في عام 1988م، وأستاذا في عام  1996م.

- عقب الإنقلاب العسكري، فصل من الجامعة في عام 1999م، ورحل إلي هولاندا.

- أسس هناك مع نخبة من بعض أصحابه "جامعةأوروبا الإسلامية" في العاصمة "روتردام" ذلك في عام 2001 الميلادي.

- أسس كلية العلوم الإسلامية التابعة لجامعة أوروبا الإسلامية في إسطنبول عام 2006م. والآن هو عميدها.

- وله عدة أعمال خيرية في قضية فلسطين والقدس, و هو الآن يمثل "مؤسسة القدس"  و"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" في إسطنبول, ويرأس أيضا "جمعية الحضارة" في تركيا.

مؤلفاته: ألف 12 كتابا. من بينه "تاريخ الطب الإسلامي".

- وله 13 كتابا مترجما من اللغة العربية إلى اللغة التركية. ومن بين الكتب المترجمة إلي اللغة التركية، كتاب "الكامل في التاريخ" لابن الأثير. وشارك في عدة موتمرات محلية ودولية.

- ونشر له أكثر من 100 مقال فكري وإسلامي في كثير من المجلات العلمية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...