البرود العاطفي بين الزوجين لها أون لاين - موقع المرأة العربية

البرود العاطفي بين الزوجين

إضاءات من مركز الاستشارات

عالم الأسرة » هي وهو
14 - رمضان - 1435 هـ| 12 - يوليو - 2014


1

 

* مشكله الزوج غير العاطفي حلها بإذن الله ومفتاحها بيد الزوجة, من خلال عدة أمور:

أغدقي عليه العطف والحنان، علميه فنون الشوق والألفة بين الزوجين، أشعريه بالدفء العاطفي، بالعبارة واللفظ والتصرفات، كوني له قدوة في البداية، لا تنتظري مقابلا.

 ثم في المرحلة الثانية: حاولي إشعاره بعبارات لطيفة أنك تحبين منه كذا وكذا، وكنت تتمنين لو قال لك كذا وكذا. مع الأيام سيتغير زوجك تدريجياً. إذا حصل منه تصرف عاطفي أو كلمة عاطفية. شجعيه، أثني عليه، وأعلميه أنك في غاية السعادة.

سهير بكر أحمد الخطيب

بكالوريوس كيمياء من كلية العلوم بالدمام.

 

أفكار تقوم فيها الزوجة بزراعة الحب لتجني الحب:

* هناك أمور عدة منها: الدعاء إلى ربك بأن يرزقك الحب لزوجك وأن يحبك هو.

-أرسلي إشارات مثيرة إلى زوجك: مثل أن تفاجئيه بكلمة حب، أو إرسال رسالة على الجوال بها كلمات حب وغزل. أو تقبليه مثلاً. أن تتصلي به في العمل وتخبريه بشوقك له، وغير ذلك من أفكار تثير الشوق بداخله .

-اجعلي وقتاً للحوار. فمهما ضاق الوقت، فلابد من جلسات تحاور في أمر ما. تناقشا في أي أمر في جو أسري جميل.

-البسي النظارة البيضاء لزوجك ولحياتك. فهو زوجك الطيب الذي يحبك مهما قصر، فطبيعة الحياة القاسية وسوء الحالة الاقتصادية يجعله في عمل دائم، قد يؤرقك هذا، ولكن في نهاية الأمر هو زوجك، فدعي النظارة السوداء في نظرتك لحياتك، تسعدين إن شاء الرحمن.

محمود فتحي القلعاوي

كلية أصول الدين – جامعة الأزهر الشريف.

*إنّ تهيئة البيت لراحة الزوج من الأمور الأساسية التي ترغب الرجل في البقاء بالمنزل أكبر فترة ممكنة، فعلى الزوجة تلمس ما يعجب زوجها، وأن توفر له سبل التعبير عن نفسه داخل البيت.

وتحاول ذكر منجزاته وأفضاله ومواقف نجاحاته في العمل ما أمكن، بما يجعله قادراً على التعبير عمّا يشعر به نحوها.

*إنّ الصمت الدائم تعبير سلبي لا يحقق ترابطاً بين الآخرين، والمناقشات الهادئة والقضايا الجادة تنتج تعارفاً وترابطاً في الحياة عامة والزوجية خاصة.

أحمد حسن محمد

بكالوريوس الخدمة الاجتماعية.

 

* للزوجة: عبري له عن اشتياقك له، ولا تطالبيه بإعطائك هدايا، بل أوحى إليه بذلك، فمثلا قولي له: إن صديقتك منحتك هدية شكلها كذا وكذا، فسوف يدرك أنك تحبين الهدايا أو أنت بادري بإهدائه.

*إذا أردت لزوجك أن يتغير، وينطلق لسانه بالكلمات العذبة التي تتشوقين لسماعها منه، فعليك بممارسة هذا التغيير على نفسك أولاً، وأعطيه الفرصة ليتعرف على المشاعر التي تولدها لمسة عاطفية أو لحظة اهتمام. فإن محصلة اهتمامك به ستكون مثيرة لاهتمامه بك بالطريقة العاطفية ذاتها.

 فمثلا:

عندما ترينه جالساً على مكتبه أو مستلقياً على سريره، فتقدمي إليه بلطف واسأليه:

هل يريد أو يشتهي أي شيء؟

ثم بعد ذلك أسرعي بتحضير ما طلب – ولنفرض أنه طلب منك تحضير فنجان قهوة أو شاي، قدميه له مع ابتسامة رقيقة.

وقولي له: تفضل (حبيبي). أو تمهل (حياتي) فهو لا يزال ساخناً.

بادري بمهاتفته، وقولي في نهاية المكالمة أنك سوف تنتظرين عودته بفارغ الصبر، شاركيه في مشاهدة برامجه التي يحبها.

 *أخبريه بطبيعة مشاعرك نحوه، وأنك تشعرين بنوع من الضيق داخل المنزل، وفي الخروج تجديد نشاطك، وتغيير من الروتين اليومي، ولكن اختاري لنقاشه الأوقات المناسبة والأساليب الهادئة التي تجمعين فيها بين وعيك وتقديرك لظروفه وقدراته ومهامه، ومع اللين والتلطف في عرض طلباتك.

نوال علي العلي

بكالوريوس لغة عربية وباحثة في علوم التربية وعلم النفس

ومتخصصة في القضايا الاجتماعية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


فاطمة باجسير

متدربة من جامعة الإمام قسم علم نفس .


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...