البلوغ ... مراحله... الاستعداد له... والتأقلم معه 4-4 لها أون لاين - موقع المرأة العربية

البلوغ ... مراحله... الاستعداد له... والتأقلم معه 4-4

للأمهات.. تحدثي مع ابنتك أو ابنك حول مرحلة البلوغ

تحت العشرين » اختراق
21 - ذو القعدة - 1435 هـ| 16 - سبتمبر - 2014


1

ليس من السهل دائماً التحدث للأطفال عن أجسادهم. لكن من المهم التحدث مع طفلك بشكل واضح وصريح قبل بداية تطورات مرحلة البلوغ. فهذا الأمر، سيجعل الطفل يشعر بأن هذه التغيرات طبيعية وأنه بخير.

 

من المهم كذلك، استخدام الكلمات المناسبة عند التحدث لطفلك عن جسمه. فهذا سيساعده على إدراك أن التحدث عن الجسم هو جزء طبيعي من الحياة، وأنه لا يحتاج إلى كلمات خاصة أو سرية.

 

يمكنك اتباع الخطوات الثلاث التالية، لبدء مناقشة حول سن البلوغ:

 

-        تعرفي على معلومات ابنتك أو ابنك حول الموضوع. على سبيل المثال، يمكنك سؤاله "هل تحدثوا معكم في المدرسة عن البلوغ، والتغيرات الجسدية التي تصاحبه؟"، "ماذا قالوا؟"

-        اخبري طفلك بالحقائق، وقومي بتصحيح أي معلومات خاطئة. مثال على ذلك: "كلنا نمر بهذه التغيرات، لكن ليس دائماً تكون بالوتيرة نفسها".

-        استخدمي المحادثة كفرصة للحديث عن القيم.

 

يمكنك في بعض الأحيان، بدء المناقشة اعتماداً على مشهد في فيلم، برنامج تلفزيوني، كتاب، أو حتى تعليق بالراديو.

 

من الأفضل بدء المناقشة عندما يكون طفلك على استعداد للاستماع لحديثك. فخلال مرحلة البلوغ، يمر الأطفال بفترات من التعب أو الطاقة المفرطة، وهو أمر طبيعي، لكنه قد يعني أن طفلك لن يكون دائماً على استعداد للاستماع للأحاديث المهمة.

 

وقد لا يرغب طفلك في مشاركة كل شيء معك؛ لذا لا تجبريه على الحوار إذا لم يكن يرغب في الكلام. فحتى عندما لا يكون هناك أي مشاكل مع الوالدين، يتحدث الأطفال بشكل أفضل عن مخاوفهم بصورة سرية. وبالتالي، فقد يفضل التحدث مع الإخصائي بالمدرسة  أو مع الطبيب.

 

مساعدة طفلك خلال فترة البلوغ

 

الطمأنينة

 

احرصي على تأكيد أن المشاعر والتحديات التي يمر بها الطفل خلال هذا العمر طبيعية. واخبري طفلك أن مرحلة البلوغ مرحلة مهمة ومثيرة في حياته، لكونها مرحلة انتقالية تقربه من مرحلة النضوج. وحاولي تجنب الحديث عن المواعيد الصحيحة والخاطئة لحدوث التغيرات.

 

كوني قدوة له

 

خلال مرحلة البلوغ، يحاول الطفل التأقلم مع التغيرات الجسدية، لذا فقد يشعر بالإحراج أحياناً. ومع استمرار النمو، سيبدأ طفلك في مقارنة جسده بأجساد أقرانه. لذا، من المهم استغلال أي فرصة، للتأكيد على الاختلافات في أحجام وأشكال البشر، وأن هيئة طفلك جيدة ورائعة على ما هي عليه، ولا ينبغي مقارنة جسده بأجساد الآخرين. كوني قدوة له، واظهري له مدى ارتياحك لحجم وشكل جسمك. يمكنك أيضاُ أن تكوني قدوة له، من خلال اتباع نظام غذائي صحي، والحرص على النشط البدني.

 

الخصوصية

 

قد يشعر المراهقون بالخجل، أو الذنب، أو قد يرغبون في قضاء المزيد من الوقت بمفردهم. احرصي على ترك مساحة من الخصوصية لطفلك، ودائماً احرصي على الاستئذان قبل دخول غرفته.

 

المزيد من الدعم

 

قد يحتاج الطفل في حالات البلوغ المبكر أو المتأخر المزيد من الدعم. فالصبيان والبنات ممن يعانين من تغيرات جسدية مبكرة، يكونون أقل استعداداً لها، أو يشعرون بالتوتر حول هذه التغيرات. وبشكل عام، فإن البلوغ المتأخر أو المبكر قد يصيب طفلك بنوع من الإحراج، بالتالي فإنه يحتاج للدعم.

 

 

البلوغ والأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة

 

يمر الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بمرحلة البلوغ مثلهم في ذلك مثل بقية الأطفال الأصحاء. بعض الأطفال قد يعانون من تأخر النمو الجسدي، نتيجة الإصابة بمشاكل صحية مزمنة، الأمر الذي قد يؤخر البلوغ. كما أن تعامل طفلك مع مرحلة البلوغ من الناحية العاطفية، قد يتأثر باحتياجاته الخاصة. يمكن للطبيب في هذه الحالة، الإجابة عن أي أسئلة ترد إلى ذهنك.

 

التغيرات الجسدية خلال مرحلة البلوغ تجعل النظافة الشخصية مهمة للغاية. إذا كان هناك شخص مسؤول يعتني بطفلك، من المهم مناقشة تغيرات طفلك الجسدية معه.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...