التبول اللإإرادي عند الأطفال.. أسئلة وأجوبة

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
21 - ذو الحجة - 1435 هـ| 16 - اكتوبر - 2014


1

يعد موضوع التبول اللاإرادي عند الأطفال مشكلة تؤرق الكثير من الأمهات، وتصل إلى مركز استشارات لها أون لاين بعض الاستشارات حول هذا الموضوع، وقد اخترنا لكم طائفة من الأسئلة والإجابات التي قد تجد فيها الأمهات الفائدة.

 

التبول اللاإرادي.. المشكلة والحل!

حول هذا السؤال، يجيب المستشار: خليل بن إبراهيم القويفلي بالقول:

  • بالبداية لابد أن تعممن عمل بعض الفحوصات للطفل بخصوص التهابات البول، أو المسالك البولية والسكر وغيره.
  • ربما يكون بسبب الانشغال عن الطفل، أو قلة الاهتمام برغباته العاطفية، أو قدوم ضيف جديد على الأسرة.
  • عدم شرب أي من السوائل ساعتين قبل النوم، أو القيام بمجهود كبير حتى لا تعطش قبل النوم.
  • إجباره على الاستيقاظ بعد النوم بساعتين والذهاب للتبول.

 

نصائح.. لمن يعانون من التبول اللاإرادي

تقدم هذه النصائح المستشارة: منال بنت مهنا السبيعي، ومنها:

  • اضطراب التبول اللاإرادي من أكثر المشكلات شيوعا في مرحلة الطفولة، إلا أنه عند بلوغ الطفل 3 أو 4 سنوات يبدأ التحكم عند الطفل.
  • محاولة أن تكون غرفة نوم الطفل قريبة من الحمام،  مع إضاءة الطريق إليه.
  • عدم توبيخه أو ذكر هذا الموضوع أمام الضيوف.
  • استخدام العبارات الإيجابية والتشجيع والمكافآت.
  • عدم مقارنته بإخوته، ممن ليست لديهم هذه المشكلة.

 

 

ابنتي والتبول اللاإرادي! ما العمل؟

يجيب على هذا التساؤل، المستشار: ظافر محمد القحطاني، بالقول:

  • هناك العديد من الأسباب أو العوامل النفسية التي قد تسبب التبول اللاإرادي لدى الطفل، ومنها تعرض الطفل إلى الحرمان أو الضرب والقسوة والتهديد، وإلى المخاوف، مثل: الخوف من الظلام، والتعرض إلى الأحلام المزعجة.
  • الغيرة تعتبر انعكاسا واضحا لظروف الطفل، وما يعيشه من قلق وتوتر وصراع ومخاوف, ولذلك يميل إلى أن يكون موضع اهتمام ومحبة وانتباه ورعاية من قبل الوالدين والأسرة عند تبوله لا إرادياً.

 

طفلي يعاني من التبول الليلي اللاإرادي! فهل استخدم معها علاج؟

تجيب المستشارة الجوهرة عبدالعزيز القضيبي على هذا التساؤل قائلة:

  • قد لا يفيد الدواء مع التبول اللاإرادي، ولكن الغالبية يشفى منه عند سن البلوغ، حتى بدون أدوية، ولكن من المهم وتحت إشراف طبيب متخصص، وضع برنامج معين لمساعدة الطفل.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...