الجامعات: دورها ورسالتها

رأى لها
24 - صفر - 1438 هـ| 24 - نوفمبر - 2016


الجامعات: دورها ورسالتها

الجامعات هي قمة الهرم التعليمي في كل مجتمع، وتلعب دورا هاما في الارتقاء بالبحث العلمي، ونشر القيم، والإسهام في التنمية الشاملة للبلاد، كما تعتبر الجامعات رافعة للتقدم ومصدرا للإشعاع ومنارة للعلم، ومحضنا رئيسا للنخب المثقفة المبدعة، ومن ثم تقوم بدورها في تحويلهم إلى طاقة متجددة، وقيمة مضافة لخدمة المجتمع.

وانطلاقا من المسؤولية المجتمعية، فإن الجامعات أيضا تتحمل دورا ليس باليسير في تقديم مبادرات نوعية لتنمية المجتمع، كالمساهمة في المشاريع الثقافية والصحية والتنموية، والعمل على تثقيف المجتمع ومحو أميته، وتوعيته بأهمية العلم واحترام العلماء.

ولا شك أن مبدأ احترام العلم وأماكن تلقيه هو قيمة إسلامية، بل وإنسانية كذلك، ومعظم بلاد الدنيا تعلي من هذه القيمة وتؤكد عليها، حتى بلغ ببعض الدول أن تطلق عليها الحرم الجامعي أو الجامعة الموقرة، إجلالا لدورها ورسالتها ولمكانة العلم والعلماء فيها، ولا غرو في ذلك، فهي أماكن تحوطها الرحمة، وتحفها الملائكة حين تقدم العلم النافع، كما أخبر بذلك رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

إن احترام الجامعة كمكان لتلقي العلم، والعمل على تهيئة مناخ  تربوي إيجابي، يتقيد بالآداب العامة والضوابط الأخلاقية، ويعلي من قيم المجتمع ويلتزم بها، وينبذ أية تصرفات قد يترتب عليه اهتزاز مكانة الجامعة في نفوس الأبناء، هي مسؤولية يتحملها المجتمع بأسره.

طلبة الجامعة في كل مجتمع، هم قادة الغد وصناع المستقبل، والجامعات في كل بلد هي التي تعكس مقدار ثقافة شعبها، وتحدد معيار تحضره أو تخلفه، فعلى المسؤولين عن الجامعات أن يعملوا جاهدين على أن ترتقي جامعاتنا إلى المستوى المطلوب، وخاصة في هذه الظروف التي يعاني فيها شبابنا من تجاذبات حادة، وصراعات ثقافية تستهدف الدين والقيم وهوية المجتمع .

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...