الجرائم التقنية.. بيانات 40 مليون عميل للبيع عبر الإنترنت

بوابة التقنية » نظام تشغيل » حماية الخصوصية
06 - شعبان - 1430 هـ| 29 - يوليو - 2009


1

لم تعد الحياة آمنة كما كانت من قبل، خاصة ونحن نضع كل ما لدينا من معلومات وبيانات في الإنترنت، بعد أن اعتمدنا على التقنية في أهم الأمور المالية والشخصية.. حسابات البنوك، أرقام بطاقات الائتمان، صورنا وملفات الفيديو الخاصة بنا وبالعائلة، بيانات الدخول إلى البريد والمواقع الخاصة بنا، وغيرها.

هذا الواقع الجديد فرض في العالم جرائم من نوع جديد، هي جرائم الإنترنت، التي تبدأ بسرقة المعلومات الشخصية، كالاسم وأرقام الجوال، ثم لا تقف عند حد من الحدود، فلربما أصبح الإنترنت وسيلة للابتزاز، وربما القتل أيضاً.

بيانات 4 ملايين مستخدم في بريطانيا للبيع:

في بريطانيا، يعرض إحدى المواقع على الإنترنت بيانات شخصية لأربعة ملايين بريطاني، تتضمن معلومات مالية حساسة للغاية، بما فيها تفاصيل بطاقات الائتمان، وأرقام الحسابات المصرفية، وأرقام الهواتف، وجميع هذه البيانات معروضة للبيع لمن يدفع أكثر.

هذه المعلومات حقيقية وليست ضرباً من الخيال، ويمكن الرجوع إلى صحيفة التايمز البريطانية للتأكد من هذه الأنباء، والأخبار لا تقف عند هذا الحد طبعاً.. فالصحيفة تؤكد أن إحدى البنوك البريطانية تعرّضت مؤخراً للاختراق من قبل هاكرز ومجرمي إنترنت، استطاعوا سحب بيانات ربع مليون عميل على الأقل، بما فيها حسابات البطاقات الائتمانية، ما عرّض هؤلاء العملاء لمخاطر وخسائر مالية ضخمة.

وتقول الصحيفة: "إن معظم هذه البيانات تم الاستيلاء عليها، عبر الرسائل الخادعة التي تطلب من العملاء إرسال اسم المستخدم وكلمة المرور وتفاصيل بطاقة الائتمان".

طرق خداع:

ويبدو أن آلاف البريطانيين قد تمّ خداعهم، عبر الرسائل التي تصلهم، والتي تتظاهر بالسمعة الحسنة، عبر إيهامهم أنهم موظفون في البنوك المحلية، أو غيرها، طالبين منهم إرسال بياناتهم الشخصية والمالية للبريد، الذي لم يكن أكثر من "محترف سرقة" عبر الإنترنت.

ولا تخشى الدوائر الرسمية في بريطانيا من المشاكل المالية التي قد تنتج عن هذه السرقة، بل تخشى من أمور أخرى، من بينها تعريض رجال الشرطة والأطباء والعسكريين للخطر، بعد فضح أرقامهم وبطاقاتهم الشخصية وأرقام حساباتهم للناس.

وتتحدث التايمز البريطانية عبر موقعها باللغة الإنكليزية، عن سرقة بيانات 4 ملايين مستخدم في بريطانيا، إضافة إلى سرقة بيانات نحو 40 مليون شخص عبر العالم، يتم بيع بياناتهم الشخصية والمالية لمن يدفع أكثر.

ورغم أن الصحيفة تنقل كلام المختصين والمسؤولين حول هذه المشكلة، إلا أنها تبقى مشكلة "شخصية"، طالما كان البعض ساذجاً لدرجة إرسال بياناته الشخصية إلى أي بريد يصله، طالباً منه معلومات سرية وخاصة، بحجج وهمية مختلفة.

كيف تحمي بيانات الشخصية من السرقة:

وتحاول بعض البنوك تحذير عملائها بشكل دائم من إمكانية اختراق البيانات الشخصية، لذلك فإننا نضع هنا بعضاً من الأمور التي يجب مراعاتها، لتحقيق أكبر قدر ممكن من الأمان الخاص بالبيانات الشخصية. ومنها:

1- لا ترسل بياناتك الشخصية والمالية إلى أي بريد، مهما كان هذا البريد مضموناً.. وبدلاً من ذلك، يمكن مراجعة البنك، والتفاهم مع الموظف المسؤول عن ذلك بشكل مباشر.

2- قم بتغيير كلمة السر بشكل مستمر في الحسابات المالية الخاصة بك، كحسابات البنوك، وحسابات الأسهم وغيرها، وكذلك غيّر كلمة المرور الخاصة ببريدك الإلكتروني بشكل دوري.

3- اعتمد بعد الله عز وجل على كلمات مرور صعبة الاختراق، والتي يشترط أن يصل طولها إلى 10 خانات، تتضمن أحرف وأرقام ورموزاً، مثل (PO115#k&L7) ولا تخزّن هذه الكلمات في أماكن يمكن الوصول إليها، كملفات الوورد أو المفكرة على الكومبيوتر، أو في ورقة تحتفظ بها في المحفظة.. بل احتفظ بها في مكان آمن في المنزل.

4- بحال إحساسك أنك تعرّضت لعملية نصب أو احتيال أو حصول على معلوماتك الشخصية، يجب مراجعة البنك للتأكد من سلامة البيانات والمعلومات، وقم فوراً بتغيير كلمات السر.

5- لا تزال العديد من الدول حول العالم تتأخر في سن قوانين وتشريعات ضد جرائم الإنترنت، تأكد من أن دولتك لديها قوانين خاصة ضد جرائم الإنترنت، وقم بتقديم شكوى للشرطة ضد أي شخص أو جهة أو بريد قاموا بتصيد معلوماتك الشخصية، أو سرقة بياناتك المالية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أينجل - العراق

08 - شعبان - 1430 هـ| 31 - يوليو - 2009




الله يحفضنا ويحفضكم .هذه عصابات غاية في الذكاء

-- إسلام الاس - مصر

15 - ذو القعدة - 1431 هـ| 23 - اكتوبر - 2010




ممتاز

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...