الحج رحلة تربوية إيمانية..

كتاب لها
02 - ذو الحجة - 1440 هـ| 04 - أغسطس - 2019


1

الحمد لله الذي جعل للمسلمين بيتاً يتوجهون إليه خمس مرات في اليوم والليلة؛ ليزدادوا قربا من خالقهم ومولاهم، ويفتح لهم باب التوبة اليومية ليكفر سيئاتهم، ويطهر ذنوبهم  ويعودوا إلى مولاهم ، ونحمده سبحانه أن شرع لهم حج بيته الحرام والاعتمار إليه في وفد نسبه إليه سبحانه للتشريف والاعتزاز وسماه الله تعالى وفد الله، والصلاة والسلام على رسوله الأمين المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين.

رحلة الحج رحلة تربوية: رحلة الحج و العمرة هي الرحلة الإيمانية التربوية التي تربطك بذكريات إيمانية عبقة، فهي تذكرك بتاريخ  آبائك وأجدادك وأنبيائك السابقين آدم و إبراهيم  وإسماعيل ومحمد عليهم جميعا صلوات ربي وسلامه  وتحلق بروحك معهم، وتتمنى اللحاق بهم والحشر معهم في مقعد صدق عند مليك مقتدر، فيرتبط قلبك بحب تقليدهم وتتحمس نفسك لدراسة قصصهم، والسير على هداهم، وليست رحلة الحج ترفيهية، لزيارة بعض الأماكن، أو رؤية بعض الآثار، بل هي رحلة جهادية فيها تعب ومشقة وتحتاج لتهيئة بدنية ونفسية ومالية وأخلاقية.

 الزاد الإيماني:

فإذا أقبلت على الحج و العمرة بهمة عالية وإخلاص وتوبة ورد المظالم إلى أهلها والتحلل منها؛ مع إعداد المال الحلال، وتعلم المناسك وتتبع هي النبي صلى الله عليه وسلم، مع التخلق بالأخلاق الفاضلة، فلا شك أن يكون الحج مبرورا، و ينال الحاج مغفرة الذنوب ومحو السيئات، ويحصل على مزيد من الحسنات، وينال رفع الدرجات، وبذلك يمنح جرعة إيمانية عالية تجعلك أيها الحاج تعود زاهداً في الدنيا راغبا فيما عند الله تعالى، وكأنك مخلوق جديد، أو إنسان ولد من جديد، والذي يشجعك على ذلك، هو الثواب الجزيل الذي ينتظر المتقين، ويناله من وصل للحج المبرور الذي جزاؤه الجنة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)، وقد قدم الحجاج للقيام بأفضل الأعمال ـ بعد الإيمان والجهاد ـ وهو الحج المبرور للوصول إلى الجنة. والحج من أفضل الأعمال كما في الحديث: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : "إِيمَانٌ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ . قِيلَ:  ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ : جِهَادٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قِيلَ :ثُمَّ مَاذَا ؟ قَالَ : "حَجٌّ مَبْرُورٌ " متفق عليه، فمن أراد الوصول للحج المبرور فليعلم أنه خرج لرحلة إيمانية تربوية نتعلم فيها ملازمة التقوى، فتتهذب نفوسنا، وتلازم الأخلاق الفاضلة، وتسير بذلك في طريق الجنة.

وهذه الجرعة الإيمانية لا تتحقق إلا لمن حاول أن يتزود بالتقوى، قال الله تعالى (وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ) البقرة 197 فيخاف الحاج من الجليل سبحانه وتعالى، ويقنع بالقليل، ويجتهد في العمل بالتزيل، ويستعد ليوم الرحيل.

 ولا يصل الحاج لهذه الدرجة من ملازمة التقوى، والسير على طريق الاستقامة إلا إذا اجتهد في أن يجعل حجه مبرورا، فيجاهد نفسه ويبعدها عن المعاصي وتجنب الذنوب ويهجر الكبائر، مع الزهد في الدنيا والإقبال على الطاعات، والتنافس في الخيرات، قال الله تعالى (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ) البقرة197، والرفث اسم للجماع ومقدماته، والفسوق: اسم جامع للمعاصي، فمن نوي الحج فليبتعد عن هذه المحظورات، فيدرب نفسه قبل الوصول للميقات على التخلق بالأخلاق الفاضلة، ويمرنها على لزوم الطاعات، ويعودها فعل الحسنات، والتنافس في الخيرات ومصاحبة الأخيار، ليعود مخلوقا جديدا وإنسانا ناصعا وهذا مصداقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ  " متفق عليه.

فهل من العقل أن يتكبد الحاج المشاق وينفق الأموال، ويتعب ويتغرب ثم يعود بحج غير مبرور، على الرغم من سعة كرم الرحمن الكريم سبحانه وتعالى حيث سمى الحجاج وفد الله، وهذه إضافة تشريف وتكريم لمن استحق ذلك،  فالحجاج والعمار وفدوا على بيت الله, فاستحقوا التكريم والمغفرة واستجابة الدعاء, فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "وَفْدُ اللَّهِ ثَلَاثَةٌ الْغَازِي وَالْحَاجُّ وَالْمُعْتَمِرُ " حديث صحيح رواه النسائي وغيره , وفي رواية عند ابن ماجة : "الْحُجَّاجُ وَالْعُمَّارُ وَفْدُ اللَّهِ إِنْ دَعَوْهُ أَجَابَهُمْ وَإِنْ اسْتَغْفَرُوهُ غَفَرَ لَهُمْ ".

وبذلك لا يفوت الحجاج أن الله تعالى قد منحهم فرصة عظيم للتوبة ومحو الذنوب، وتكفير السيئات، بل وأيضا حضروا لنفي الفقر فقد قال رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "  تَابِعُوا بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ وَالذُّنُوبَ كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ وَالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ " حديث صحيح رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه .

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

بكالوريوس أصول الدين قسم السنة وعلومها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1406=1986م بتفوق والحمد لله وكان ترتيبي الثاني.
حصلت على درجة التخصص (الماجستير) عام 1413هـ =1993م في كلية أصول الدين قسم السنة وعلومها، تحقيق ودراسة مسند أبي داود الطيالسي.

قدمت ولله الحمد إنتاجا مقبولا، لكن لم يطبع منه إلا القليل.
1. فهارس كتاب التاريخ الكبير للإمام البخاري (طبع في مطابع جامعة الإمام بالرياض)، بالإشتراك مع جماعة التخريج بكلية أصول الدين تحت إشراف الأستاذ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم.
2. وبالطريقة نفسها شاركت في إعداد فهارس تارج جرجان للسهمي، (طبع في مطابع جامعة الإمام بالرياض).
3. أعددت مجموعة من المؤلفات: أبحاث وكتب ومقالات نشر بعضها، ومن المواد الجاهزة للطباعة: الجزء المفقود من مسند أبي داود ( في مجلد واحد، جزء من رسالة الماجستير) .
4. من الأبحاث التي قمت بإعدادها وستنشر في الموسوعة الوسيطة للديانات والفرق والمذاهب والحركات المعاصرة:
الدعوة السلفية في الجزيرة العربية للشيخ محمد بن عبد الوهاب.
5. من الأبحاث التي قمت بإعدادها وستنشر في الموسوعة الوسيطة: العمل الجماعي في الإسلام.
6. من الأبحاث التي قمت بتعديلها (وإضافة ما يقرب من النصف لبعضها ) وستنشر في الموسوعة الوسيطة:
من الدعوات: الدعوة السلفية في مصر، الدعوة السلفية في الشام، جماعة أنصار السنة المحمدية في مصر والسودان، جماعة التكفير و الهجرة بمصر والسودان، جماعة التوقف والتبين بمصر.
7. من الأبحاث التي قمت بتلخيصها وصياغتها من كتاب المؤلف الأصلي وبعض المراجع الأخرى، وستنشر في الموسوعة الوسيطة:
من الجماعات: حزب التحرير، الاتحاد الإسلامي الكردستاني.من الفرق: الزيدية. من الطرق الصوفية : العزمية، الدسوقية، الرفاعية، التجانية، البوتشوسية. من الاتجاهات المعاصرة: العقلانية، العصرانية، القومية العربية.
8. من المقالات أو الموضوعات المنشورة: حسن الخلق والعمل الجماعي نشر في مجلة المستقبل(العدد144) التي تصدرها الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالرياض.
9. من المقالات المنشورة: الاعتداء على رجال الأمن: نشر بجريدة المدينة المنورة، ونشر في بعض المواقع والمنتديات.
10. من المقالات أو الموضوعات أو البحوث المنشورة في بعض المواقع بالشبكة مثل موقع الفقه الإسلامي وغيره:
*الضوابط المالية في الإسلام.
* اليقين بأن المستقبل لهذا الدين.
*حكم الاحتفال بشم النسيم وبيان تاريخه وأصله.
*حكم الاحتفال بعيد الأم.
*التوجيهات الفتية للسعادة الأبدية.
*التهيؤ لاستقبال رمضان.
*خطوات عملية لكيفية الاعتزاز باللغة العربية. *شؤم المعصية.
* يا إخواني لا نقبل في الشهيد غير التهاني(الشيخ أحمد ياسين).
*صفات عباد الرحمن.
* من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في شعبان.
*محاسبة النفس.
* نصائح لجميع المسافرين خصوصا الحجاج والمعتمرين.
* الترغيب في قيام الليل.
* السياحة إلى أين، شجعوا السياحة في بلدانكم الإسلامية.
* من أجمل النساء.
* نفحات رحمات من الأيام المعلومات.
* مخيمنا غرق ونجونا والحمد لله.
11. كتاب تيسير فقه العبادات. (أسباب الاختلاف بين العلماء، الصلاة وبقية أركان الإسلام).
12. دروس ومحاضرات وبحوث، ومقالات، وخطب منوعة: الدعاء، شروطه، آدابه، أسباب عدم إجابة الدعاء، الإخلاص، الذكر، القناعة، الأخوة وحل مشكلاتها. الوفاء، دروس في السيرة النبوية، مجاهدة النفس وتزكيتها، صلاة الجماعة، والرد على ادعاء الحق الديني والتاريخي لليهود، دروس في مصطلح الحديث، الجدية، تغيير المنكر بالقوة، الربانية، الاستفادة بالوقت، الثبات في زمن التقلبات، السنن الإلهية في النصر والتغيير، الثقة.
13. تيسير فقه الحج وفقه العمرة ضمن ملف متكامل عن الحج (محاضرات: الأخوة، آفات اللسان، قصة البيت الحرام، نصائح لجميع المسافرين خصوصا الحجاج والمعتمرين، مناسك الحج والعمرة، مجموعة أشرطة مختارة مرئية ومسموعة).
14. كتاب الوجيز في الديانات والفرق و المذاهب المعاصرة(اليهودية، النصرانية، البوذية، القاديانية، الصوفية، الشيعة، العلمانية، الرأسمالية، الوجودية).
15. الحديث المرسل: بحث جامعي أثنى عليه الأستاذ الدكتور: محمد الفهيد عميد كلية أصول الدين بالرياض سابقا.
16. ابن الأثير وكتابه جامع الأصول: بحث جامعي أثنى عليه الأستاذ الدكتور: أبو لبابة حسين عميد كلية الزيتونة بتونس.
17. الياقوت في القنوت: بحث جامعي أثنى عليه الأستاذ الدكتور: فالح الصغير عميد كلية أصول الدين بالرياض سابقا.
18. تحقيق وتخريج وتوثيق الجزء الثالث عشر من فتاوى سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين(الصلاة) ط.دار المؤيد والثريا بالرياض.


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...