الحرقة خلال البول: الأسباب والعلاج بالأدوية وبالأعشاب لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الحرقة خلال البول: الأسباب والعلاج بالأدوية وبالأعشاب

بوابة الصحة » أمراض » الأمراض التناسلية
05 - جماد أول - 1439 هـ| 22 - يناير - 2018


1

حرقان البول أو حرقة البول: هو من أكثر الاضطرابات المرتبطة بالبول انتشارًا، وهو مصطلح يعبر عن عدة أمراض متعلقة بالجهاز البولي. تصيب حرقة البول كافة المراحل العمرية، إلا أنه أكثر شيوعًا عند النساء، ويصيب الرجال والأطفال كذلك. يشعر المريض بعدم راحة أثناء التبول، أو عدم القدرة على التبول مع وجود ألم.

ونظرًا لاختلاف تركيب الجهاز التناسلي عند الذكور والإناث، فإن أسباب حرقة البول عند الإناث، تختلف عنها عند الذكور، مع وجود عوامل محفزة لحدوث الحرقة شبيهة عند الجنسين.

 

أسباب حرقان البول:

القسطرة البولية.

ارتفاع سكر الدم.

قلة شرب السوائل.

تضييق مجرى البول (Urethral stricture).

وجود حصى في المسالك البولية: (الكلى، الحالبين، المثانة).

تهيج كيميائي ناتج عن استخدام مواد التنظيف (الصابونة أو الشامبو).

 انسداد كلي أو جزئي في الحالب.

الحمل يزيد من احتمالية حدوث حرقان البول.

التهاب غدة البروستات أو تضخمها.

متلازمة المثانة المؤلمة (painful Bladder Syndrome PBS).

الالتهابات النسائية سواء ناتجة عن التهابات بكتيرية أو فطرية (candidiasis).

التهابات المسالك البولية تشمل: (التهاب الكلى، التهاب الحالبين، التهاب الاحليل، التهاب المثانة).

الأمراض المنقولة جنسيًا (داء المشعرات –Trichomoniasis/ التهاب بكتيريا المتدثرة- Chlamydia/ داء السيلان).

آثار ما بعد انقطاع الطمث.

 

التغيرات التي تحدث في البول مع الحرقة:

اللون (اللون الداكن للبول).

الكمية.

دم في البول.

صديد في البول.

شوائب في البول.

 

علاج حرقان البول:

يختلف العلاج هنا باختلاف المسبب للمرض

يعتمد العلاج بشكل رئيس على استخدام المضادات الحيوية، للقضاء على البكتيريا المسببة للالتهابات بعد عمل مزرعة للبول، وتبدأ الاستجابة خلال 24– 48 ساعة، ويجب أن يستمر العلاج 5– 7 أيام، كما يجب أخذ زرع بولي بعد أسبوع من انتهاء المعالجة، للتأكد من فعالية العلاج.

في الحالات الناتجة عن الالتهاب الشديد، مع حرارة عالية، وقيء: فإنه يتم إدخال المريض إلى المستشفى؛ لأخذ المضاد الحيوي بالوريد؛ تجنبا لحدوث آثار سلبية على الجهاز التناسلي والبولي.

قد يكون نتيجة التهابات فطرية، وتعالج عن طريق الأدوية المضادة للفطريات، سواء كانت على شكل حبوب، أو تحاميل مهبلية أو كريمات.

 

علاج حرقة البول بالأعشاب:

هناك بعض الأعشاب ذات التأثير الإيجابي على المسالك البولية؛ لما لها من خصائص مختلفة، هناك أعشاب مضادة للميكروبات، ومنها مضاد للالتهابات، وهناك أعشاب مدرة للبول تساعد في التخلص من الجراثيم في المسالك البولية ومنها:

شراب الشعير.

منقوع بذور الكتان.

عصير قصب السكر.

مشروب مغلي الرجلة.

مشروب مغلي الكرفس.

مشروب مغلي البقدونس.

مغلي البابونج أو اليانسون.

التوت البري (Cranberry): يُستخدم على نطاق واسع لمنع التهابات المسالك البولية. أثبتت الدراسات أن فاعلية التوت البري، ناتجة عن إعاقة آلية التصاق البكتيريا بالبطانة المخاطية في المسالك البولية، بفعل مادة بروأنثوسيانيدين (proanthocyanadin) الموجودة في التوت البري. وهو آمن للحامل ضمن الجرعات الموصى بها يوميًا، وله فوائد عديدة ضمن مرحلة الحمل.

 

علاج حرقان البول عند الحامل:

إذا كانت المرأة حبلى(حامل)، وتعاني من حرقة البول، وذلك نتيجة تكرار الالتهابات البولية التي تزيد نسبتها نتيجة ضغط الجنين على الجهاز البولي، وعند بعض النساء تكون حرقة البول علامة من علامات الحمل. يجب أن ننوه هنا إلى ضرورة عدم استخدام الأعشاب للمرأة الحامل؛ لما لها من أضرار على الحمل إلا باستشارة الطبيب.

يجب شرب ثلاث ليترات من الماء؛ يوميا لتفادي تكرار الالتهابات.

خلال الزيارة الدورية للحامل إلى الطبيب: يجب عمل تحليل للبول، وعمل مزرعة البول، وبناء على نتيجة مزرعة البول: يُعطى المضاد الحيوي المناسب؛ للقضاء على المسبب والآمن في فترة الحمل.

في الحمل تزيد نسبة التهابات المهبل الفطرية، مسببة حرقان البول وتعالج بمضاد الفطريات.

أخذ المسكنات المسموح بها خلال فترة الحمل. وهنا بشكل رئيس يتم وصف (Paracetamol).

-----------------------

المصدر/ altibbi

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...