الحرمان العاطفي بين الزوجين لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الحرمان العاطفي بين الزوجين

عالم الأسرة » هي وهو
03 - رجب - 1435 هـ| 03 - مايو - 2014


1

لنقترض أن رجلاً في صحراء قد شارف الماء العذب الذي معه على النفاد، ولم يكن معه سوى ماء ملوث بالجراثيم لا يصلح للشرب, وقد كان هناك طريق يوصل إلى بئر ذات ماء عذب، فحاول الرجل سلوك هذا الطريق ليصل إلى البئر، لكنه لم يستطع وظل يحاول ويحاول حتى أعيته الحيلة, وكان بجواره طرق أخرى تؤدي إلى أبار وماء بعضها أقل عذوبة من البئر الأول، ولكن الرجل لم يذهب إليها وأصر على الوصول إلى البئر العذب دون جدوى حتى شارف على الهلاك من شدة الجفاف والعطش، فلم يجد بدا من شرب الماء الملوث الذي لم يرو عطشه بل وسبب له العطب.

وكذلك النساء المتزوجات ولهن أولاد، منهن من تعاني من الحرمان العاطفي، رغم أنها تحاول مع زوجها مراراً وتكراراً في التقرب منه، والتحبب إليه، والتغيير من معاملته تجاهها، لكنها لم تفلح حتى إذا وصلت إلى شدة الجفاف العاطفي، لجأت إلى الطرق الملوثة بالعلاقات المحرمة.

قد تتساءلين وأين الطرق الأخرى المتاحة!

بحمد الله أن الله قد يسر الخير لمن أراده, فأول طريق هم الأولاد, أفلا يستحق هؤلاء الأولاد أن تمنحيهم حبك وحنانك، أن تشاركيهم عاطفياً همومهم وأفراحهم, أن تتلمسي حاجاتهم وأن تجعليهم مصدراً لسعادتك من خلال تربيتهم بالحب والحنان.

طريق آخر هم الصحبة الصالحة, فوجود صديقات صالحات عاقلات، يشاركنك ، وفي الوقت نفسه يكون التعاون بينكن في عمل الخير، والمشاركة في أعمال البر بشتى الوسائل والطرق وما أكثرها هذا الزمان، كل ذلك سيساهم في إضفاء المتعة والتجديد والسعادة في حياتك.

وأهم الطرق بلا شك هو التجاؤك إلى الله سبحانه وتعالى، وبث همك وحزنك إليه، فهو عالم كل نجوى ومنتهى كل شكوى, أكثري من الانطراح بين يديه، بكثرة الدعاء وقيام الليل وتلاوة القرآن وكثرة الصيام وما تستطيعين من نوافل, فستجدين من سعادة القلب، وانشراح الصدر مالا يوصف، وفي الوقت نفسه تسألينه سبحانه أن يحبب زوجك إليك، وأن يصلح حالكما.

 أختي الكريمة فإن من الحكمة أن يلجأ الإنسان في حل مشكلاته أحيانا إلى حلول جزئية تخفيفا لمشكلته, فقد تجدين طرقاً لحل مشكلتك بنسبة 60% أو 70% المهم ألا تتركي المشكلة تزداد وحالتك تتدهور أكثر، حتى تنتهي المشكلة الواحدة بمشكلات عدة، ويكون الحل عندها أكثر صعوبة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: مركز استشارات لها أون لاين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. رياض النملة

زمالة الطب النفسي.
دبلوم الطب النفسي.
بكالوريوس طب وجراحة.

استشاري الطب النفسي.
استاذ فخري مساعد كلية الطب جامعة الملك سعود.
مدير الخدمات الطبية في مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض .
عضو الهيئة الاستشارية لمجلة الأمل.
كاتب للعديد من المقالات في كثير من الصحف والمجلات الدورية وبعض المجلات الطبية المتخصصة.


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...