الربيع بنت معوذ النجارية المحدثة عن رسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ

وجوه وأعلام
16 - ربيع أول - 1440 هـ| 25 - نوفمبر - 2018


1

الربيع بنت معوذ، صحابية أنصارية جليلة، وأبوها معوذ بن عفراء بن حرام بن جندب النجاري، من بني عدي بن النجار، وكان أبوها رضي الله عنه من كبار أهل بدر.

 

أسلمت الربيع وبايعت رسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وحدثت عنه، وكانت تخرج معه في الغزوات، فتخدم القوم وتسقيهم وترد الجرحى. تزوجها إياس بن البكير الليثي، فولدت له محمدا.

 

فعَنْ خَالِدِ بْنِ ذَكْوَانَ، عَنْ رُبَيِّعَ بِنْتِ مُعَوِّذِ بْنِ عَفْرَاءَ، قَالَتْ: "كُنَّا نَغْزُو مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَسْقِي الْقَوْمَ وَنَخْدُمُهُمْ، وَنَرُدُّ الْقَتْلَى وَالْجَرْحَى إِلَى الْمَدِينَةِ(رواه البخاري).

 

 

وللربيع رضي الله عنها العديد من المواقف مع الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ: فعن عبيد الله بن عمرو، عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الربيع بنت معوذ بن عفراء قالت: "كان رسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ يأتينا في منزلنا فآخذ ميضأة لنا، تكون مدا وثلث مد أو ربع مد، فأسكب عليه فيتوضأ ثلاثا ثلاثا"(رواه الدارمي وحسنه الهيثمي).

 

وعن ابن عقيل عن الربيع بنت معوذ قالت: "أتيت النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ بقناع فيه رطب وأجر زغب، فوضع في يدي شيئا فقال: "تحلي بهذا واكتسي بهذا"(رواه أحمد والترمذي في الشمائل).

                                                                              

ومن مواقفها مع الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، ما يحكيه عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الربيع بنت معوذ، قالت: كان بيني وبين ابن عمي كلام - وهو زوجها - فقلت له: لك كل شيء لي وفارقني، قال: قد فعلت، قالت: فأخذ - والله - كل شيء لي حتى فراشي، فجئت عثمان رضي الله عنه فذكرت ذلك له، وقد حصر فقال: الشرط أملك، خذ كل شيء لها حتى عقاص رأسها إن شئت.

 

وكما عايشت الربيع النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وصحبه الكرام، فقد عاصرت التابعين، أخرج ابن منده من طريق أسامة بن زيد الليثي، عن أبي عبيدة بن محمد، قال: قلت للربيع بنت معوذ صفي لي رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- فقالت: "يا بني لو رأيته لرأيت الشمس طالعة"(رواه الدارمي ووثق رجاله الهيثمي).

 

وهذه بعض الأحاديث التي روتها عن النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ: عن خالد بن ذكوان، عن الرُّبَيِّع بنت مُعوِّذ ـ رضي الله عنها ـ قالت: أرسَل النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ غداةَ عاشوراءَ إلى قرى الأنصار: ((مَن أصبح مفطرًا فليُتِمَّ بقية يومه، ومَن أصبح صائمًا فليَصُمْ))، قالت: فكنَّا نصومه بعدُ، ونُصوِّم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة مِن العِهْنِ، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار"متفق عليه.

 

 

وعن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الربيع بنت معوذ بن عفراء أن النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ مسح برأسه مرتين، بدأ بمؤخر رأسه ثم بمقدمه وبأذنيه كلتيهما ظهورهما وبطونهما"(رواه أبو داود والترمذي، وحسنه أهل العلم).

 

عمرت الربيع بنت معوذ النجارية حتي زمن خلافة عبدالملك بن مروان، وتوفيت في خلافة عبد الملك، سنة بضع وسبعين رضي الله عنها وعن االصحابة أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ قصة الإسلام.

ـ موسوعة ويكبيديا.

ـ موسوعة أعلام النساء.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...