الرجل الذي تفضله النساء لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الرجل الذي تفضله النساء

عالم الأسرة » هي وهو
18 - ذو القعدة - 1426 هـ| 19 - ديسمبر - 2005


الفارس الذي يأتي على حصان أبيض لم يعد فارس أحلام فتيات اليوم، ربما لأن عصر الأحصنة ولى، وغدا حصان الأمس واحداً من الأدوات الترفيهية المنتشرة في مدينة الألعاب!.

وبغض النظر عن فتى أحلام فتاة الأمس، فإن الواقع الحالي فرض كثيراً من الرؤى المختلفة لدى الفتاة، وعند الحديث عن مثل هذه القضايا تطفو على السطح قضية تفضيل المرأة للرجل الغني، وهذا الكلام لا ينئى عن الصحة، فإن نسبة كبيرة من الفتيات ترغب الارتباط بالرجل الغني، لأنها تأمل أن تجد الراحة في ذلك، حيث أن بإمكانه أن يوفر لها كل أسباب الحياة الرغيدة، وقد تصطدم المرأة باختيارها، وتكتشف بأن المال ليس بالضرورة أن يكون مقياساً لاختيار الزوج المناسب، أو مصدراً للسعادة خاصة مع غياب أمور أخرى مهمة تنشدها الزوجة وتتمنى أن تكون في زوجها.

فما هي الصفات التي تفضلها المرأة في الرجل الذي تريد أن تختاره شريك لحياتها؟..

- الرجل المؤمن التقي الخلوق: الذي يتعامل مع المرأة وفق هدي القرآن الكريم وسيرة وخُلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، يطبق في تعامله مع المرأة ما جاء في الإسلام الذي حفظ لها كرامتها وحقوقها وأوصى بالرفق بها.

ولا زالت الأمهات تكرر هذا المثل ناصحات بناتهن المقدمات على الزواج"  تزوجي بالذي يخاف من الله، فإن من يخاف الله لا تخافي منه".

صاحب الدين والخلق يتحلى بجميع الصفات التي جئنا على ذكرها في هذا المقال والتي قد نكون غفلنا عنها وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك:] إذا جاءكم من ترضون خُلقه ودينه فزوجوه[.

- تريده كريماً: الرجل الكريم مطلب لا يمكن أن تتخلى عنه المرأة أو تساوم عليه، وقديماً قالوا" الكرم يغطي مائة عيب وعيب".
 وتعد المرأة المرتبطة برجل عرف عنه الكرم محظوظة جداً، وكلمة كريم تسمعها المرأة عن خاطب تسأل عنه تؤثر وبقوة في مدى موافقتها على الارتباط به.
وصفة الكرم تتعدى المال، فالكريم كريم بعواطفه وأخلاقه ونبله وليس فقط في ماله.. وهي من الصفات المقترنة جداً بالرجولة.

- تريده أن يعرف احتياجاتها العاطفية: تضيق المرأة ذرعاً بالرجل الصامت، إذ تفتقد كثير من النساء الرجل الذي يعبر عن مشاعره، الذي يبدي إعجابه بزوجته، يطرب مسمعها بكلمات الإطراء والغزل ويملأ حياتها الزوجية بمفردات الحب والهيام.

إن أكثر ما تتوق إليه المرأة وتبحث عنه في زوجها أن يعبر لها عن حبه واهتمامه بها، وأن يبدي إعجابه بكل ما تفعله، وأن يتغزل بها وبأنوثتها، فكم من المحبط أن تقف المرأة أمام المرآة تتجمل وتتزين لزوجها، فلا تجد منه أي تعبير يدل على أنه حتى انتبه إلى التغيرات التي تعبت في عملها وأخذت من وقتها الكثير لتحظى على إعجابه.

- تريده أن يحترمها: تحب المرأة الرجل الذي يحترمها؛ يحترمها أمام أهله وأهلها، يحترمها في البيت أمام أبنائهما، يحترم آراءها، أفكارها، لا يسخر من طموحاتها أو حماستها، يتعامل معها كإنسانة لها فكر ورؤى وليست كسجد فقط، يتحدث إليها ويحاورها، يناقشها ويشاورها تأسياً بسيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يشاور زوجاته ويأخذ برأيهن.

- تحبه غضيض البصر: إذ إن أكثر ما يجرح المرأة في كرامتها وكبريائها أن ينظر زوجها إلى امرأة أخرى أو يبدي إعجابه بها، وإن لم تشعره في ذلك.

 وتعجب المرأة بالرجل الذي لا يلقي بالاً إلى غيرها من النساء مهما كانت فتنتهن، إذ تشعر بأنه ذو شخصية قوية، وأنه أكبر من أن يفتن بامرأة هي أساساً تسعى لأن تكون محط نظره ونظر أمثاله من الرجال، فإن لم يلقي لها بالاً، كبر في عينها.

- الرجل الذي يكتفي بزوجته عن نساء العالم: قطعاً أن المرأة تفضل الرجل الذي لا يفكر مجرد التفكير بالارتباط بأخرى، ويجد في زوجته ما يكفيه عن نساء العالم، والذي يؤكد لها باستمرار وفي كل مناسبة انه من المستحيل أن يقدم يوماً على الزواج بأخرى أياً كانت الأسباب وأنها المرأة الأولى والأخيرة في حياته.

- الرجل المبادر:  عادة ما تكون المرأة هي المبادرة في التخطيط لقضاء إجازة الأسبوع أو الإجازة السنوية، أو حتى الخروج إلى عشاء رومانسي هادئ مع الزوج، وتحب المرأة أن تجد في زوجها الحماس ذاته، وأن لا يلبي رغبتها فقط لأنها تريد ذلك، بل أن  يكون مبادراً، كأن يدعوها للخروج سوياً في رحلة ما أو عشاء يجمعهما معاً، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الهدايا حيث تهتم المرأة عموماً بشراء هدية لزوجها في كل مناسبة، بينما قد يخذلها نسيان زوجها لمناسباتهما  الخاصة، إذ تتمنى المرأة أن يطلب زوجها مثلاً في مناسبة زواجهما منها أن يخرجا سوياً إلى مكان ما، وأن يجلب لها هدية وإن كانت غير ثمينة، والغريب في الأمر أن المرأة وإن عودها زوجها بأن لا يأت لها بهدية إلا أنها تتأمل في كل مناسبة أن يتذكرها ولو بوردة.

- الرجل المسؤول: تتزوج المرأة متمنية أن تلقي بأعبائها على زوج تثق به، تضع رأسها على كتفه مطمئنة بأنه قائد المركب الذي لن يضيع ولن يُضيعها، يقف أمام أي تيار يواجه أسرتهما، ويبحر دوماً منشداً غد أفضل.
- الرجل الطموح الذي يتطلع دوماً إلى تحسين وضعه المادي والتعليمي على أن لا ينسيه طموحه زوجته، فلا يعلو وحيداً ويتركها بعيداً عنه، بل يأخذها معه في علوه.. ليتقدما سوياً نحو الأفضل، يدفعهما هدف مشترك يودان الوصول إليه معاً.
- تريده حليماً: إذ تعاني بعض النساء من سرعة غضب أزواجهن، والرجل الحليم يستوعب المرأة ويتفهم طبيعتها، ينقب عن مواطن الدفء والعاطفة داخلها،  يتأنى في التعامل مع المشكلات التي تواجهه معها، يأخذ الأمور بروية، ويحسن التصرف أكثر من الرجل العصبي الذي قد يزيد الطين بلة.. وكم من البيوت تهدمت ووصلت إلى طريق مسدود بسبب عصبية الرجل.
- الرجل البيتوتي: تحب المرأة الرجل الذي يفضل الجلوس في البيت مع أسرته على الخروج مع أصدقائه و السهر معهم، والذي يحب إن خرج أن يصطحب أسرته معه.
- الرجل الأنيق: عادة ما يُطلب من المرأة التزين لزوجها، وأن تظهر أمامه في أحسن حلة، وقد يغيب عن ذهن الرجل أن المرأة التي جبلت على حب ذلك أيضاً تحب وترغب أن يبادلها الرجل بذلك، وأن يهتم بمظهره في البيت وخارجه، وأن يكون في نظرها أنيقاً وجذاباً، فالمرأة مرهفة الإحساس والمشاعر، والمظهر يؤثر بها كما يؤثر المضمون.
- الرجل الذي يدخل المطبخ: قد يكون من الغريب أن تدرج هذه الصفة مع الصفات السابقة إلا أن المرأة حقيقة تحب الرجل الذي يدخل المطبخ ويتعامل معه، إذ تعتبر المرأة أن تعامل الرجل مع الطبخ فن وإبداع بخلاف تعامل المرأة الذي يحدد بإطار الواجب والمسؤولية التي تفقده كثيراً من التجديد ، مما يجعل المائدة التي يعدها الرجل أكثر فناً وإبداعاً.

 كما تعتبر المرأة الرجل الذي يدخل المطبخ دون تحرج،  ولا يجد في ذلك ما يعيبه رجل متفتح واثق من نفسه، لا تكبله العادات والتقاليد، يفهم معنى الرجولة الحقيقي، يمد يد العون ويساعد زوجته، متأسياً بالمصطفى صلى الله عليه وسلم، فعن الأسود قال :سألت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قال : كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة) رواه مسلم والترمذي.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت:] كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم [ صلى الله على سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "حالياً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- وليد احمد - الإمارات العربية المتحدة

19 - ذو القعدة - 1426 هـ| 20 - ديسمبر - 2005




اود ان اشكركم على هذا المقال وعندي سؤال عن رجل اغوته مفاتن هذه الدنياوهو متزوج ولم يكن بالصوره التي تحدث عنه المقال ولكنه تاب ورجع الى الله سبحانه وتعالى فهل تتغثير صورته عند زوجته وتغفر له زلاته.

وشكرا

-- - اليمن

19 - ذو القعدة - 1426 هـ| 20 - ديسمبر - 2005




هذا امر طيب ان يتوفر في الرجال

-- سام -

21 - ذو القعدة - 1426 هـ| 22 - ديسمبر - 2005




أحسنت ولكن اين هذا الرجل في زماننا ؟؟

-- أبومحمد - ليبيا

21 - ذو القعدة - 1426 هـ| 22 - ديسمبر - 2005




بارك الله فيكم

-- -

23 - ذو القعدة - 1426 هـ| 24 - ديسمبر - 2005




سؤال أوجهه إلى الأخ وليد أحمد وهل يغفر الرجل إذا أخطأت المرأة؟؟؟

-- ghalia - سوريا

23 - ذو القعدة - 1426 هـ| 24 - ديسمبر - 2005




للأسف كل فتاة بتتمنى رجل بهذه المواصفات بس ياترى موجود واذا كان موجود حايكون بنسبة كتير قليلة ماحيكون كامل لهالدرجة لأنه بهالوقت مافي هيك رجال

-- رجل شرقي -

25 - ذو القعدة - 1426 هـ| 26 - ديسمبر - 2005




صار شراكة احتكارية
لم يبقلى الا ان يتناوب في الانجاب معها .

-- أميره - السعودية

08 - ذو الحجة - 1426 هـ| 08 - يناير - 2006




هذه صورة مشرقة تصور الرجل الشرقي والمسلم حقا والتي صار معظم الرجال يتغاضون عنها او يتجاهلونها عمدآوأصبحوا يطالبون المراءة بل ويفرضون حقوقهم عليها ضاربين بحقوقها ووجباتها عرض الحائط, واناهنا أخص ولا أعم, وشكرا.

-- مصطفى - أفريقيا الوسطى

10 - ذو الحجة - 1426 هـ| 10 - يناير - 2006




نعم كل ما قلتم صحيح

-- عبد الله آل حسين -

21 - ذو الحجة - 1426 هـ| 21 - يناير - 2006




تعمدت زوجتي اطال الله في عمرها اثناء استعراضها لي هذا المقال ان تركز على الجزيئه المتعلقه بدخول لمطبخ مما خلق لدي شعورا بالخطر الذي يتهدد آخر معاقلي كرجل شرقي يسعى جاهدا للمحا فظه على مكتسباته في صراعه مع المراة مما اوحى لي بفكرة نشر هذا التعقيب :
اود في البدايه ان اشكر الكاتبه على طرحها المميز المتعلق بمواصفات ازوج المثالي وما تضمنه المقا ل من نصائح غير مباشرة للتحلي بتلك الصفات .وهي معلومات اتفق مع الكاتبه في مجملها عدا مايتعلق بجزيئه دخول المطبخ وهو امر مازال يحتاج الى كثير من آليات التطور الفكري والنفسي في عقلية الا نسان الشرقي رجلا كان او امراة بحيث يتكيف ذلك مع التطور الذي يشهده المجتمع حاليا دون المساس باحترام الرجل وقوامته التي منحها له الدين الا سلا مي كما ان طرحه بهذة الصوره قد يحدث نوعا التضاد بين ماهو موروث وما هو واجب كما انه يفتح الباب علي مصراعيه لمناقشه جزيئات كثيرة لعل من اهمها تحمل الرجل لتكاليف الزواج والا نفاق على البيت .
- اضافه ...
التوافق الفكري والنفسي من اهم لبنات بناء الزواج الناجح

-- حنان - العراق

14 - محرم - 1427 هـ| 13 - فبراير - 2006




نتمنى من الله عز وجل ان يلتزم كل الرجال والنساء بتعاليم ديننا الاسلامي الحنيف لان ذلك يعني انتهاء المشاكل العائلية ولان راس الحكمة مخافة الله مثلما يقول الامام علي (كرم الله وجهه)

-- عمرو دياب - مصر

21 - محرم - 1427 هـ| 20 - فبراير - 2006




hالحب هو اساس دوام اى علاقة

-- رحاب - السعودية

21 - ربيع أول - 1427 هـ| 20 - ابريل - 2006




صحيححححححححح كل إلي كتبتوه أتمناه عمري 20 وكل فتاه ملتزمه

-- ريـــمــا - السعودية

22 - ربيع أول - 1427 هـ| 21 - ابريل - 2006




أصــلا مافي رجل كامل الكمال لله وحده

-- BOGA LOVE - ليبيا

03 - ربيع الآخر - 1427 هـ| 02 - مايو - 2006




اناوحيد ومعنديش حظ فالعلاقات العاطفية كل ما انحب بنت تطلع خائنة وانا استشرت بعض اصديقائى عن مشكلتى وردو عليا وقلولي اني عاطفي شوية وانا مش عارف انا ايش

-- سمية -

03 - رجب - 1427 هـ| 29 - يوليو - 2006




للاسف أصبحت الامور التي تريدها الفتيات هي الجمال الجمال وحسب اتوقع لان الرجال الان اصبحو من ذوي المظاهر الله يهديهم

-- ABDULLAH - السعودية

09 - رجب - 1427 هـ| 04 - أغسطس - 2006




وش خليتي..

تبغونة تفصيل

ولا طلب من المصنع

-- sss - السعودية

28 - رجب - 1427 هـ| 23 - أغسطس - 2006




ياااااااه هوه في رجل كده

-- الشمعة الملونة - ليبيا

14 - جمادى الآخرة - 1428 هـ| 30 - يونيو - 2007




هذا كلة كلام ممتاز ولكن الحقيقة مختلفة جدا وكل الرجال يخطئون فى حق المراة ويسخرون منها وبعدها يقول لها انا الرجل ويجب ان تتحملى طبعى واذا اشتكت الى امها او صديقتها قالت لها يجب ان تتحملية لانة هو الرجل... ارجوك قول لى انا فى حيرة من امرى هل من حق الرجل السخرية من المراة وهل هى يجب ان تتحمل وتسكت وشكرا

-- - مالاوي

08 - رمضان - 1430 هـ| 29 - أغسطس - 2009




leisure,chagrin?pickup nonsegmented sagacity,elimination exhaust?Angie mellowed

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...