الرسول (صلى الله عليه وسلم) زوجاً. لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الرسول (صلى الله عليه وسلم) زوجاً.

عالم الأسرة » هي وهو
01 - ذو الحجة - 1428 هـ| 11 - ديسمبر - 2007


من مظاهر رحمة الله عز وجل بالبشر, و من أعظم النعم التي من الله بها على عباده إرسال الرسل إليهم ليكونوا منارات يهتدي بها الضالون , ويسترشد بها الحائرون الذين اختلطت عليهم السبل فلا يدرون أي سبيل يسلكون أو أي طريق يتخذون!.

وأفضل وأجل ما قدمه الرسل للناس بعد هدايتهم إلى الله هو أنهم كانوا نماذج للقدوة يتأسى بهم السالكون إلى الله ويتلمس خطاهم المؤمنون الصادقون في كل شأن من شؤون الدنيا والآخرة. يقول الله عز وجل في شأن نبينا صلى الله عليه وسلم  { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} الأحزاب21 . يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية "هذه الآية الكريمة أصل كبير في التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وأحواله.

ومن فضل الله على المسلمين أن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأقواله وأفعاله حفظها رجال مخلصون وبلغوها كما حفظوها ونقوها مما قد يشوبها, فلم يعد خافيا علينا هديه في المأكل والمشرب، في الملبس والزينة، في النوم واليقظة، في الحضر والسفر، في الضحك والبكاء، في الجد واللهو، في العبادة والمعاملة، في الدين والدنيا، في السلم والحرب، في التعامل مع الأقارب والأباعد، مع الأنصار والخصوم، حتى النواحي التي يسميها الناس "خاصة" في معاشرة الزوجات، كلها مروية محفوظة في هذه السيرة الكاملة.

وفي هذه السطور نلقي الضوء على هديه صلى الله عليه وسلم مع زوجاته ونرى كيف كان صلى الله عليه وسلم يعاملهن ويرعاهن ويقوم بسائر واجباته الزوجية.

عدله صلى الله عليه وسلم:

كان صلى الله عليه وسلم يتحرى العدل بين زوجاته في كل شيء مهما دق أو صغر, فكان يعدل بينهن في السكن والنفقة والمبيت والزيارات ، فكان إذا زار واحدة منهن زار جميعهن بعد ذلك. ورغم حبه الشديد للسيدة عائشة رضي الله عنها، إلا أنه لم يميزها في شيء عنهن أبداً، وكان يستغفر الله من عدم قدرته على العدل في المحبة القلبية بين زوجاته إذ أن هذا أمر بيد الله  فكان يقول ] اللهم إن هذا قسمي فيما أملك، فلا تلمني فيما لا أملك[،  وعندما مرض مرضه الأخير لم تطب نفسه بالمقام عند السيدة عائشة حتى أذنّ له في ذلك.

وحتى في أسفاره وغزواته صلى الله عليه وسلم ، كان يقرع بين نسائه ، فمن خرج سهمها صحبته في سفرته أو غزوته.

استشارته لزوجاته

كان صلى الله عليه وسلم يستشير نساءه في كثير من الأمور ويقدر آراءهن ، وقد كانت المرأة في الجاهلية تعامل معاملة المتاع ، تباع وتشترى ولا يؤخذ رأيها في أمر من الأمور حتى وإن كان هذا الأمر يخصها وحدها، ولكن الإسلام جعل المرأة كفوا للرجل غير أن الرجل له عليها حق القوامة } وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ{ البقرة 228 . ولقد كانت مشورة أم سلمة رضي الله عنها في يوم الحديبية بركة على المسلمين وإنقاذا لهم من هلاك محقق حيث أشارت عليه بأن يخرج إليهم دون أن يكلم أحدا منهم فينحر هديه ويحلق رأسه، فلما فعل ذلك قام الصحابة سراعا وامتثلوا أمر النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن تباطؤوا وذلك لما أصابهم من الغم والحزن يوم الحديبية حيث كانوا يرون أن شروط الصلح مجحفة لهم.

سعة صدره وحلمه عليهن:

كان أزواجه صلى الله عليه وسلم يراجعنه فيقبل منهن ذلك ويحلم عليهن, وما ضرب واحدة منهن قط ، وما كان هذا الأمر معهودا قبل الإسلام, فقد كانت المرأة أقل من أن تراجع الرجل أو تناقشه.

قال عمر رضي الله عنه" تغضبت على امرأتي فإذا هي تراجعني فأنكرت أن تراجعني، فقالت : ما تنكر أن أراجعك فو الله إن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليراجعنه وتهجره إحداهن اليوم إلى الليل. قال: فانطلقت فدخلت على حفصة فقلت: أتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: نعم. قلت: وتهجره إحداكن اليوم إلى الليل؟. قالت: نعم. قلت: " قد خاب من فعل ذلك منكن وخسر".

تأديبه لأهل بيته

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسوس نساءه سياسة الخبير بأغوار النفوس ومواطن الضعف فيها، فلم يكن صلى الله عليه وسلم يتهاون في تأديبهن إذا أخطأت إحداهن أو خرجت عن الخط السوي.

تقول عائشة رضي الله عنها: ما رأيت صانعة طعام مثل صفية صنعت لرسول الله طعاما وهو في بيتي، فارتعدت من شدة الغيرة فكسرت الإناء ثم ندمت فقلت: يا رسول الله ما كفارة ما صنعت؟ قال: إناء مثل إناء، وطعام مثل طعام.

وكان صلى الله عليه وسلم يترك لهم حرية الكلام ويسمع منهن ولكنه لا يمرر خطًأ مهما كان صغيرا ومهما كان الدافع وراءه.

قالت له عائشة مرة  وقد غارت من شدة وفائه للسيدة خديجة رضي الله عنها " ما تذكر من عجوز حمراء الشدقين قد أبدلك الله خيرا منها". فغضب صلى الله عليه وسلم ورد عليها قائلا: "والله ما أبدلني الله خيرا منها. آمنت بي حين كذبني الناس، وواستني بمالها حين حرمني الناس، ورزقني الله منها الولد وحرمته من غيرها"

إن غيرة السيدة عائشة على النبي صلى الله عليه وسلم وحب النبي لها لم يشفعا لها عند النبي صلى الله عليه وسلم.

خدمته لأهل بيته

لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يستنكف عن الخدمة داخل البيت، وتقديم المعونة لزوجاته إذا لزم الأمر، وكان يقول: ]خدمتك زوجتك صدقة[. كان صلى الله عليه وسلم يرقع الثوب ويخصف النعل وغير ذلك مما يحتاج إليه أهل بيته.

تجمله لأهل بيته

كان صلى الله عليه وسلم يدرك حاجة المرأة للجمال في الرجل ، كما يحتاج الرجل الجمال في المرأة، فكان صلى الله عليه وسلم أجمل الناس وأكثرهم أناقة على قلة ذات يده، وكان يأمر أصحابه بأن يتزينوا لنسائهم ويحرصوا على النظافة وكان يقول: ] اغسلوا ثيابكم وخذوا من شعوركم واستاكوا وتزينوا وتنظفوا فإن بني إسرائيل لم يكونوا يفعلون ذلك فزنت نساؤهم[.

ترويحه عن أزواجه وملاعبته لهن

لم يكن صلى الله عليه وسلم ينسى الترويح عن أزواجه بالرغم من المسؤوليات والأعباء المحمل بها، وذلك لما للترويح من أثار وفوائد فهو يدخل السرور على النفس ويجدد النشاط ويعيد الحيوية للبدن.

فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها قالت خرجنا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفر فنزلنا منزل فقال لها : تعالي حتى أُسابقك قالت : فسابقته فسبقته ، وخرجت معه بعد ذلك في سفر آخر فنزلنا منزلا فقال : تعالي حتى أسابقك قالت: فسبقني، فضرب بين كتفي وقال : هذه بتيك))

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- اليسع نور الدين - السودان

02 - ذو الحجة - 1428 هـ| 12 - ديسمبر - 2007




يا ريت كل زولاتنا يقرون هذا الكلام

-- هنادي الجابي - ألمانيا

02 - ذو الحجة - 1428 هـ| 12 - ديسمبر - 2007




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله كل خير على هذا المقال من سيرة خير خلق محمد صلى الله عليه وسلم ..
فوالله إنا لنحتاج لسيرته العطرة ونهجه المنير بكل امور حياتنا حتى يرضى عنّّّا الله عزوجل ..
فأكثروا من سيرته حتى نتبع النبي الهادي ولا نتبع هوانا فنضل ونشقى ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-- حسناء................. - البحرين

05 - صفر - 1429 هـ| 13 - فبراير - 2008




النبي صلى الله عليه وسلم عمل مسابقة مع زوجته وأزواجنا يبخلون علينا بالخروج إلى النتزهات ولو مرة في الشهر. اللهم صلي وسلم وبارك على محمد وشكرا للكاتب.

-- فتاة الاسلام - العراق

16 - رمضان - 1429 هـ| 17 - سبتمبر - 2008




السلام عليكم...
جزاكم الله خيرا على سيرة الرسول محمد(صلى الله عليه وسلم)واشكركم جزيل الشكر فقد احببت هذا السيرة كثيرا...

-- .... - إيسلندا

14 - صفر - 1430 هـ| 10 - فبراير - 2009




الموضوع بقمه الروعه ولمن ينقصه المصاادر

انا اتمنى لو يكون رجالنا شراات الرسول في الاخلاق والطيب على الاقل شوي منه لكن مستحيل مافي مثل رسولنا الكريم..

-الضفة- سمر - فلسطين

26 - رجب - 1430 هـ| 19 - يوليو - 2009




اتمنى لو كل الرجال يعملوا في قول الرسول صلى الله عليه وسلم

-- - الإمارات العربية المتحدة

24 - رجب - 1431 هـ| 06 - يوليو - 2010




اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد من الذي يقتدي به الرجال في تلك الايام يحبون زواج البنات الصغار اوالعزاري ورحمة الله علي المطلقات والارامل من مثلك يا رسول الله

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...