الشعور بالخجل: "يا ربي، لقد اكتشفوا الأمر" لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الشعور بالخجل: "يا ربي، لقد اكتشفوا الأمر"

بوابة زينة وجمال » فقدان وزن » رشاقة
19 - شوال - 1436 هـ| 05 - أغسطس - 2015


1

بالنسبة لشخص، يشعر بأنه غش في حميته ـ سواء كان الغش صغيراً ممثلاً في قالب شيكولاته "كيت كات" أو انغماس في الغش، متمثلاً في كعكة دسمة أكلتها وحدك ـ فإن هناك ما هو أسوأ من مجرد الشعور بالذنب. وهو الشعور بالخزي والعار المرتبط بالخيانة الغذائية.

لقد غششت، والآن أنت تشعر بأنك تفتقر إلى القوة اللازمة لتحقيق النجاح. إذن ما الذي ستقوله لزوجتك أو لزملائك في العمل الذين كانوا يراقبونك وأنت تحتفل بوليمة غذاء من الخس "الكابوتشي" على مدى الأيام الثمانية الماضية؟

إنك، نعم شخص فاشل؟ إنك لم تستطع المواظبة على الحمية أكثر من أسبوع؟ لا يزال هناك أمر صغير واحد تمارسه، وإنك غير قادر حتى على إبعاد الكروسان عن فمك؟ إن المهانة أمام العامة، أو مجرد ما تشعر به من تهديد باحتمال التعرض للحرج، ينبع أساساً من هذا الاستهجان المجتمعي للبدانة.

هذا الخجل – وهو أقوى تأثيراً بمراحل من الشعور بالذنب – يعيدك من جديد إلى دائرة المراوغة: فمن الأفضل، طبقاً لحسابات متحاشي المواجهة، ألا يلتزم بالحمية وأن يظل بديناً، من أن يلتزم بحمية، ثم في نهاية المطاف يثبت للعالم أنه غير قادر على تحقيق النجاح.

إن الأبحاث تبين أنه من الأفضل لصحتك ألا تمارس حمية على الإطلاق، من أن تقول إنك تتبع حمية، ثم تختلس بضع ملاعق من كريمة "بروليه" مع كل فقرة إعلانية؛ هذا لأن الحميات عادة تشجع على دورات زيادة الوزن وإنقاصه واتباع ريجيم اليويو (كسب الوزن ثم فقدانه، ثم كسبه وهكذا)، وهو أمر في الواقع أشد خطورة على صحتك، من الاحتفاظ بوزنك الزائد ثابتاً (قد يكون هذا سبباً أن معظم السائرين في حلقة الوزن المفرغة، يكتسبون في نهاية الأمر وزناً يفوق ما فقدوه، ويعانون في النهاية من تقريع شعورهم بالخزي).

إذن كيف يعمل كل هذا لصالحك، إن كنت شخصاً يعلم أنه يجب أن يفقد بعض الوزن، لكنه ليس بالضرورة بديناً، بحيث أن كل خطوة تخطوها تحطم بلاط الأرضية؟ حسناً، إذا كنت قد أمضيت سنوات وسنوات تناضل من أجل إنقاص وزنك، إذن من المحتمل أنك عانيت من أنماط فكرية مماثلة لما ذكرناه من الشعور بالذنب والخجل، وربما تكون قد اتبعت الأنماط السلوكية نفسها: إذا لم تتمكن من بلوغ درجة طاعة بنسبة 100%، والتزام بقواعد نظامك الغذائي المختار، فإنك تنقض على المائدة، مثل سمكة "بيرانا" مفترسة وجدت نفسها في نهر ممتلئ بسيقان السابحين، سوف تأكل أكبر كمية ممكنة في أقل وقت ممكن.

إن التحاشي عملية فكرية طبيعية، فعندما تصل إلى عقبة تعترض طريقك، تقرر أنه بدلاً من محاولة العثور على طريق تتفادها به، فإن من الأفضل أن تستدير لفة كاملة لتعود من حيث بدأت.

إن الأصابع الأربعة من البطاطس المحمرة، تؤدي إلى حفنة من البطاطس. وحفنة البطاطس تقودك إلى حفنة أخرى مثلها. والحفنتان تتحولان بعد ذلك إلى عبارة "عزيزتي رانيا، هلا ناولت أمك كيس الأولباج"، وبعدها بقرابة 16 ثانية، تشعرين بذنب يفوق ما يشعر به جرو هرب بعد تملصه من حزامه.

وسواء كنت قد خرقت نظامك الغذائي بقضمة واحدة أو طبق واحد، أو بوجبة واحدة، فإن عدم التزامك هذا قد دمر كل شيء.

ومن بين استراتيجيات التعامل العاطفي مع الطعام، أن تعيش وتأكل في الوقت الحاضر؛ وليس أن يصيبك الضيق بسبب ما أكلته في الماضي، ودون أن تنتابك الهواجس بشأن ما سوف تأكله في المستقبل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: كتاب أنت تتبع حمية، د.مايكل أف. رويزن، د. ميهميت س. أوز.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...