الشيب في الشعر العربي

أدب وفن » آراء وقراءات
17 - ربيع الآخر - 1431 هـ| 02 - ابريل - 2010


1

ما بكت العرب على شيء كما بكت على الشباب الغارب، فقد وصفوه بالعزيز الذي يتسرب من بين أيديهم، وما حزن الشيوخ والكهول على عمر مضى من حياتهم أغلى من زهرة شبابهم التي امتص رحيقها جهاد وتعب السنين، التي ربما جنوا من ورائها المال والجاه والشهرة والذرية.

ومن دلائل وعلامات تولي الشباب عن أهله وخلعهم لثيابه ظهور الشعر الأبيض أو الشيب.

وإذا كان للشباب صهوته وصولته؛ فإن للشيب هيبته وقوته، فقد قال عبد العزيز بن مروان:" من لم يتعظ بثلاث لم ينته بشيء: "الإسلام، والقرآن والشيب" فالشيب أول الطريق إلى الله وعلى المؤمن أن يستحي من الله إذا بدأ الشيب يدب في مفرق رأسه.

ومن بدائع الشعر العربي التي تحدثت عن الشيب قول الفرزدق:

وتقول: كيف يميل مثلك للظبا 

وعليك من عظم المشيب عذار؟! 

والشيب ينقص في الشباب كأنه

ليل يصيح بعارضيه نهار!

ولأن الشيب علامة العقل ورجاحته فها هو ابن المعتز يستنكر ويتعجب ممن يفعل السوء صغيرا أو شابا، ويعجب منه أكثر إذا غزا الشيب رأسه حيث يقول:

فما أقبح التفريط في زمن الصبا

فكيف به، والشيب في الرأس شامل؟!

وقد بكى الشعراء الشباب كما يبكون الأحبة، فها هو أحد الشعراء يبكي الأحبة والشباب معا معلنا أنهما أعز وأغلى ما يمكن أن يبكيهما الإنسان:

شيئان لو بكت الدماء عليهما

عيناك حتى يؤذنا بذهاب

لم يبلغا المعشار من حقيهما

فقد الشباب وفرقة الأحباب!

ويأتي الجاحظ ليعتب على المتصابين الذين لا يعطون لشيبهم حقه؛ فيقلدون الشباب في ملابسهم وتصرفاتهم مما يظهرهم بشكل أخرق:

أترجو أن تكون وأنت شيخ

كما قد كنت في زمن الشباب؟!

لقد كذبتك نفسك ليس ثوب

دريس(1) كالجديد من الشباب

ولم يخل ديوان الشعر العربي ممن ترحموا على أيام الصب،ا وتذكروها بكثير من الحب والشجن بما كان فيها من الجمال والبهجة، مؤكدين أنهم مهما عملوا ومهما بذلوا كل غال فلن يعود إليهم ثانية، فهذا أبو العتاهية شاعر الزهد نراه ينعي شبابه في أبيات شهيرة يقول فيها:

عريت من الشباب وكنت غصنا

كما يعرى من الورق القضيب

ونحت على الشباب بدمع عيني

فما نفع البكاء ولا النحيب

فيا ليت الشباب يعود يوما

فأخبره بما فعل المشيبُ

أما أبلغ ما قيل عن تولي الشباب، فقد جاء في الخبر أن الإمام أحمد بن حنبل ـ رحمه الله تعالى ـ قال: ما شبهت الشباب إلا كشيء في كمي فسقط !!

والشيب قد يصرف الغيرة عن صاحبه فها هو ابن النقيب حزينا يتذكر أيام شبابه وما كان من غيرة زوجه حتى إذا تبدل الشيب بالشباب انصرفت عنه أو كما قال هو: "اطمأنت" لعدم هروبه منها ولواذه بغيرها ولنقرأ معا قوله:

وكم كان من عين علي وحافظ

وكم كان من واش لها ورقيب!

فلما بدا شيبي اطمأنت قلوبهم

ولم يحفظوني واكتفوا بمشيبي!

وقد قالت العرب قديما في الرجل إذا شاب شعره: " ليله عسعس،(2) وصبحه تنفس"

وهناك من الشعراء والكتاب من امتدح الشيب وجعله كالتاج على رأس صاحبه، ومنهم من وصفه بالبسمة ترتسم على وجوه الكهول ولكنها ابتسامة الساخر الذي لا يمتلك سوى ذلك. وقد امتدحه المأمون الذي كان يتمثل قول أحد الشعراء:

رأت واضحا ( 3) في الرأس مني فراغها

فريقان مبيض بها وبهيم

تفاريق شيب في السواد لوامع

فيا حسن ليل لاح فيه نجوم

 ففي حين وصف شاعر المأمون الشيب بالنجوم المنيرة التي ترصع مفرق الرجال نرى ابن نباتة ساخرا يقول:

تبسم الشيب بوجه الفتى

يوجب سح الدمع من جفنه

وكيف لا يبكي على نفسه

من ضحك الشيب على ذقنه؟!

ومن أجمل ما في التراث العربي التي تناولت حكايا الشيب بين النساء والرجال ما جاء عن رجل أمشط (4) جاء خاطبا لامرأة جميلة فقال لها: يا هذه إن كان لك زوج فبارك الله لك فيه، وإلا فأعلمينا فقالت: كأنك تخطبني؟

قال: نعم، فقالت: إن في عيبا، قال: ما هو؟ قالت: شيب في رأسي، فثنى عنان دابته فقالت: على رسلك، فلا والله ما بلغت عشرين سنة، ولا رأيت في رأسي شعرة بيضاء، ولكنني أحببت أن أعلمك أني أكره منك ما تكره مني.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) دريس: قديم وبال

(2) عسعس: بدأ يغيب

(3) واضحا: أي شيبا

(4) أمشط : خالط سواد شعره البياض

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أبو روان -

18 - ربيع الآخر - 1431 هـ| 03 - ابريل - 2010




ما أجمل أن يشيب شعرنا في الاسلام
وقيل : إن المسلم إذا بلغ الثمانين ولم يمت فهو أسير الله في الأرض .. اللهم لا تعذبنا واشهد بأنا شبنا في الاسلام ..آمين
شكرا على هذه الموضوعات المؤثرة

-- نسائم الإيمان - السعودية

19 - ربيع الآخر - 1431 هـ| 04 - ابريل - 2010




إفادة رائعه

-- -

22 - ربيع الآخر - 1431 هـ| 07 - ابريل - 2010




صدق الشاعر الذي قال وعبر عن الشيب أحسن تعبير***:
عيرتني بالشيب و هو وقار ليتها عيرت بما هو عار
ان تكن شابت الذوائب مني فالليالي تزينها الاقمار
!!!

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...