الشيخ بشير صلاد رئيس جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة بالصومال لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الشيخ بشير صلاد رئيس جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة بالصومال

وجوه وأعلام
09 - رمضان - 1432 هـ| 09 - أغسطس - 2011


1

الشيخ بشير صلاد رئيس هيئة علماء الصومال، أحد أبرز الدعاة السلفيين في الصومال، وهو ناشط في حقل الدعوة الإسلامية؛ وكان من شباب الصحوة الذين انضموا إلى العمل الدعوي منذ السبعينيات، وقد شارك في حمل لوائها ونشرها، إبّان الحكم الشيوعي في الصومال، ولاسيما بين شريحة المثقفين وطلبة المدارس والجامعات، كما قام بالدور نفسه في أوساط الجالية الصومالية بباكستان أثناء عمله ودراسته هناك.

ولد الشيخ بشير أحمد صلاد عام 1957م بمدينة جالكعيو بوسط الصومال، نشأ في الصومال ودرس فيها القرأن الكريم ثم التحقت بالمعاهد الأزهرية حتى أنهي المرحلة المتوسطة عام 1971م.

أنهى المرحلة الثانوية بمعهد إعداد المعلمين عام 1975م، وتخرج في كلية التربية قسم اللغة العربية والتاريخ عام 1980م.

حصل على الماجستير في التاريخ الإسلامي من معهد البحوث والدراسات العربية في بغداد سنة 1987م، كما حصل على ماجستير في العلوم الشرعية من (وفاق الدارس السلفية) فيصل أباد، بباكستان، والدكتوره في السياسة الشرعية من جامعة كراتشي بباكستان.

ويعتمد الشيخ في منهجه الدعوي على أمور، أهمها: الدعوة والتعليم والتربية والنشر العام للمفاهيم الإسلامية، ومواجهة الأفكار والمظاهر الدخيلة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بقواعده وضوابطه، والسعي لتوفير الحماية للدعوة ومكتسباتها بكسب ذوي التأثير في المجتمع، والتعاون معهم في تحصيل الخير وتكميله، وتعطيل الشر وتقليله، ومناصحتهم لا مصادمتهم.

 كما يحرص في خطابه الدعوي على ثلاثة أمور هي: صحة المعلومة، وعوامل التأثير ومراعاة الأولويات. وتصب جهوده الدعوية في ميدانين: الأول الحفاظ على ما هو موجود من دين الناس وتصحيحه وتكميله، وإيجاد المفقود وتحصيله، كما يعزز كل تغيير نحو الأفضل، ولا يتفق مع مبدأ (الصفقة الكاملة أو اليأس)، وإنما يرى مبدأ (المصلحة المعتبرة بحسب القدرة الشرعية)، ولا يرى استعمال العنف والقوة منهجا للتغيير الداخلي، وفي ذلك يقول: إننا جماعة ولسنا سلطة، ونحن دعاة ولسنا دولة، وقد جعل الله لكل شيء قدراً.

وقد حققت دعوة الشيخ صلاد العديد من الإنجازت في الواقع الصومالي، منها: نشر التوحيد والسنة، ومحاربة الشركيات والبدع، وإشاعة التدين في أوساط المجتمع.

كما نجحت الجماعة التي يرأسها في نقل الدعوة إلى الأوطان التي نزح إليها الصوماليون بعد انهيار الدولة، وتمكنت من الاحتفاظ بالصبغة الإسلامية لهم وعيا إسلاميا استفاد منه كثير من الجالية المسلمة هناك.

وللشيخ جهود في مواجهة الغزو الفكري، والتوعية بسمو التعاليم الإسلامية وصلاحية أحكامه؛ إضافة إلى مشاركته في تحقيق المصالحة بين فئات الشعب الصومالي، والتخفيف من حدة التوترات والمواجهات بين القبائل.

كما نجحت جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة في إعداد كوادر لهم مساهمة فعالة في خدمة المجتمع وتطويره من علماء ومثقفين وتجار وشيوخ قبائل، وساهمت الجماعة في الحفاظ على ترابط المجتمع وتواصله ـ إبان الحرب الأهلية التي أدت إلى تفكك المجتمع- عن طريق أعضائها الذين ينتمون إلى جميع القبائل والفئات الصومالية.

كما كان للجماعة دور فعّال في نشر الثقافة الإسلامية بالتعليم النظامي وتعريبه، عن طريق مؤسساتها التعليمية بمراحله المختلفة، الأمر الذي أدى إلى تخريج آلاف ممن يحملون الثقافة الإسلامية، وينطقون اللغة العربية.

وقد أحدثت الجماعة نهضة علمية في تعلم العلوم الشرعية، عن طريق حلقات المساجد التي تدرس كل الفنون بتعمق، إضافة إلى أن جهود الدعاة في الجماعة نشرت الالتزام والحجاب في أوساط المجتمع النسوي، فأسست تربية النشء وتعليمه، والاهتمام بتحفيظ القرآن الكريم، وتطوير أداء مدارس التحفيظ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ موقع المعرفة.

ـ موقع لواء الشريعة.

ـ مواقع إنترنت.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- nasri osman - تايلاند

19 - ذو الحجة - 1432 هـ| 16 - نوفمبر - 2011




هذا هو شيخنا المحترم

-- د.أبوالقيس صحبت علي - نيبال

10 - ربيع الآخر - 1433 هـ| 04 - مارس - 2012




الأستاذ/ بشير صلاد حفظه الله تعالى الذي علمنا الوسطية والإعتدال في الدعوة والتعليم ، بارك الله في حباته وجهوده الطيبة ويجعله عونا للاسلام والمسلمين . آمين

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...