الشيخ ياسر الدوسري في خطبة وصلاة الكسوف من المسجد الحرام:

كسوف الشمس آية من الله كيلا ينسى العبد هذه النعمة فيغفل ويطغى.

أحوال الناس
28 - ربيع الآخر - 1441 هـ| 26 - ديسمبر - 2019


1

قررت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تأخير بداية دوام موظفيها اليوم الخميس إلى الساعة 9 صباحاً؛ لتمكينهم من صلاة الكسوف، وحرصاً على سلامتهم.

وقالت في بيانها أمس: نظراً لما تشهده المملكة من ‫كسوف للشمس غداً الخميس، وحرصاً على سلامة منسوبي الرئاسة العامة، ولتمكينهم من أداء صلاة الكسوف، فقد وجّه الرئيس العام بتأجيل بدء دوام يوم غدٍ الخميس إلى الساعة التاسعة صباحاً.

قد أعلنت كل من إمارة مكة المكرمة والمدينة اليوم الخميس، إقامة صلاة الكسوف فى الساعة 7 صباحًا، حيث أم المصلين بالحرم الشريف الشيخ ياسر بن راشد الدوسري، بينما أمهم  فى الحرم النبوي الشيخ علي الحذيفي، ويعتبر الكسوف حدث فلكي نادر والذى يأتي تزامنا مع نهاية شهر ربيع الآخر وعند اقتران شهر جمادى الأولى لعام 1441هـ،.

وقال الشيخ ياسر الدوسري في خطبته صباح اليوم الخميس: لقد جعل الله الشمس آية باهرة تدل على عظم خالقها المستحق بالإفراد للعبادة وتنبيها للغافلين العابدين لها دون خالقها قال تعالى: (ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهم إن كنتم إياه تعبدون)

وتابع فضيلته: مع اعتياد المرء لطلوع الشمس وبقائها لساعات وتقلبه في هذه النعم التي ألفها مع طول العهد فإن العبد ينسى هذه النعمة فيغفل ويطغي فيأتي التنبيه الرباني من الخالق جل وعلا (قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون)

وتابع: قد يأتي التخويف من الرحمن الرحيم بسلب تلك النعمة لسويعات قليلة ليرى الناس عظم المشقة حين يفقدون العطايا وتزول عنهم النعم وليس الخبر كالمعاينة قال تعالى: (وما نرسل بالآيات إلا تخويفا)

وختم فضيلته الخطبة بالدعوة إلى والتوبة من الذنوب والإقلاع عن المعاصي والتقرب من الله تعالى وملازمة الاستغفار والتسبيح والتكبير وأوصاهم بكثرة الدعاء.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...