الغزالة والأوقات الصعبة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الغزالة والأوقات الصعبة

واحة الطفولة » واحة القصص
20 - محرم - 1440 هـ| 01 - اكتوبر - 2018


1

كانت هناك ﻏﺰﺍﻟﺔ ﺣﺎملا، فلما اقترب موعد ولادتها: ذهبت لمكان ﺑﻌﻴﺪ في أطراف الغابة قرب ﻧﻬﺮ.

ﻭﻓﺠﺄة وهي تلد: ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻟسماء ترعد وتبرق؛ مما تسبب بحريق كبير في اﻟﻐﺎﺑﺔ.

تطلعت عن ﺷمالها رأت ﺻﻴﺎﺩا يحاول اصطيادها بالسهم.

التفتت نحو ﻳﻤﻴﻨﻬﺎ، وإذا بأﺳﺪ جائع يرمقها بنظره، ويوشك أن يفترسها!

وقفت الغزالة في حيرة من أمرها: إما أن يفترسها الأسد، أو تموت من الصياد، أو تحترق في الغابة، أو تغرق في النهر!! المخاطر من كل اتجاه، وليس لها مفرّ ولا خلاص!

ماذا تفعل؟! قررت الغزالة: ألا تستسلم، وأن تفعل الذي تقدر عليه. اختفت خلف شجرة، وﺭﻛﺰﺕ ﻓﻲ ﻭﻻﺩتها، وسلمت أمرها لله!

خرج السهم من الصياد باتجاه الغزالة: لكنه أخطأ الهدف، فأصاب الأسد الجائع، فهرع الأسد الجريح يركض خلف قاتله، فهرب الصياد مذعورا، وسقط الأسد قتيلا، وانهمرت السماء بالمطر الغزير، وانطفأ حريق الغابة!

وﻭﻟﺪﺕ الغزالة بسلام.

العبرة:

كن كالغزالة: ركّز فيما تستطيع فعله، واترك الباقي على من ينجي عباده في ظلمات البر والبحر، سبحانه وتعالى!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

منقولة (بتصرف).

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...