الفتيات والشباب: كيف يقضين إجازتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي

تحت العشرين » صوت الشباب
23 - ذو القعدة - 1438 هـ| 15 - أغسطس - 2017


الفتيات والشباب: كيف يقضين إجازتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي

بعد تقدم التكنولوجيا الحديثة وتطورها بشكل هائل، أصبحت عملية التواصل الاجتماعي من أسهل الأمور التي يمكن لأي شخص القيام بها بسهولة، مهما بعدت المسافات، ولعلنا نلاحظ أن من أبرز وسائل التواصل هي مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة، التي أتاحت الفرصة لخلق علاقات جديدة بين الشباب في عالم افتراضي؛ مما جعلها مصدرا من مصادر تبادل المعلومات والخبرات.

وعلى الرغم من كون هذه المواقع كانت السبب في نشر الثقافات والمعلومات، وتسهيل عملية التواصل بين الأشخاص، إلا أنها تحمل في طياتها الكثير من الأمور السلبية التي أثرت بالسلب على الشباب والفتيات؛ لأنها حرمتهم من التفاعل الحقيقي في المجتمع، والعيش في حياة أسرية جيدة، والقيام بصلة الرحم، بدلاً من الانعزال مع الأجهزة والهواتف الذكية؛ لقضاء معظم الوقت على هذه المواقع.

وتتعدد الأشياء التي يقوم بها الشباب والفتيات على هذه المواقع، وتختلف من شخص لآخر، حيث إنهم يقضون إجازتهم كاملة على مواقع التواصل الاجتماعي في معظم الأحيان، ولعلنا نتساءل كيف يقضون إجازتهم على هذه المواقع؟ وما الذي يفعلونه بالتحديد؟

1.         الحصول على المعلومات والأخبار

يقضي بعض الشباب والفتيات إجازتهم في الاطلاع على الكتب والمعلومات الثقافية والتاريخية، ويتعرفون على أخبار العالم من مكانهم، وعلى آراء الناس وأخبار بلدهم؛ مما يجعلهم يستفيدون كثيرًا، حيث يكونون على علم بما يدور حولهم من أمور، وتنمو معارفهم وتتسع ثقافتهم.

2.         التواصل مع الأصدقاء والأقارب

أتاحت هذه المواقع الفرصة للشباب والفتيات للتواصل الاجتماعي الفعّال بينهم وبين أصدقائهم، بل وشجعتهم على التعرف على أصدقاء جدد، وتبادل الثقافات والآراء من مختلف أنحاء العالم، مع تعزيز العلاقات بين الأقارب، خاصة من منعتهم ظروف الحياة من التواصل في الواقع.

3.         إدارة المشاريع الخاصة

يقضي بعض الشباب والفتيات اجازتهم في إدارة مشاريعهم المبتكرة على هذه المواقع، حيث نجدهم يعملون في مختلف المجالات، ويسوقون لها على مواقع التواصل الاجتماعي، عن طريق إنشاء صفحات اجتماعية تسويقية مميزة، ودعوة الأصدقاء للإعجاب بها ومتابعتها، حيث يستغلون الإجازة في العمل.

كالمشاريع المتعلقة بالأغذية، وصنع الأطباق الرئيسة أو الحلويات، ومشاريع متعلقة بالتجميل كمشروع الإكسسوارات التي تقوم به عدد من  الفتيات، أو مشروع صيانة الجوالات الذي يديره ويعمل عليه مجموعة من الشباب، فضلاً عن مشاريع البيع والشراء، وعادة ما يكون ذلك الأمر بعيدًا على العمل الأساسي في فترة الإجازة فقط.

4.         تنمية المواهب

تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي: من أهم وأفضل الوسائل التي تساعد على تنمية مواهب الشباب، حيث يقوم كل منهم بعرض مواهبه الخاصة على صفحات التواصل الاجتماعي وصفحته الشخصية، وينال الكثير منهم شهرة واسعة بسبب ذلك، خاصة إذا كانت لديهم موهبة حقيقية.

ومن أهم هذه المواهب: موهبة التصوير الفوتوغرافي، والرسم، والكتابة الإبداعية، وغيرها من المواهب الرائعة التي تنتشر بسهولة على هذه المواقع، إذا كانت تستحق ذلك بالفعل.

وعلى الرغم من أن مواقع التواصل الاجتماعي لها الكثير من الفوائد التي تجعل الشباب ذوي المواهب المتشابهة، يتواصلون ويتبادلون الخبرات والتجارب الحياتية المفيدة، إلا أن هذه المواقع لها الكثير من التأثيرات السلبية على الشباب والفتيات أيضًا؛ نظرًا لكونها أصبحت عبارة عن إدمان يسحب الشباب من وسط عائلتهم، ويجعلهم منعزلين عن العالم الواقعي أمام شاشة الكمبيوتر؛ مما يضعف الترابط الأسري، كما أن لهذه المواقع آثارا سلبية على عقولهم، إذا استخدموها بشكل خاطئ.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...