الفيل والملك لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الفيل والملك

واحة الطفولة » واحة القصص
20 - جماد أول - 1437 هـ| 29 - فبراير - 2016


1

كان يا ما كان يا سادة يا كرام، كان هناك ملك حكيم، يحب الرعية ويعطف على الفقراء والمحتاجين.

وكان للملك قصر جميل به حديقة واسعة، تنتشر فيها أشجار عالية، تسكنها طيور متنوعة ذات أشكال جميلة، وأصوات شجية، وكان له فيل ضخم يحبه ويرعاه.

وذات يوم هجم جيش الأعداء على مدينة الملك، فخربوا ما فيها، واقتحموا القصر وأسروا الملك، وألقوا به في الحبس.

          حزن الفيل على صاحبه الملك، وقرر أن يفعل شيئا، فاندفع بكل قوته في اتجاه المحبس، يضرب بخرطومه كل من يعترضه، واقتحم المكان، وحطم أبوابه، ودخل على الملك، ففك قيوده وحمله إلى قصره.

ولما رأى الناس ذلك تشجعوا والتفوا حول ملكهم واتحدوا، فحاربوا العدو وطردوه من المدينة.

          وعاد السلام للمدينة، وشكر الملك الفيل، حيث كان لشجاعته دور بارز في طرد الأعداء وعودة الوئام إلى البلاد.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...