القولون والغازات: استشارات وإجابات حول الأسباب والعلاج لها أون لاين - موقع المرأة العربية

القولون والغازات: استشارات وإجابات حول الأسباب والعلاج

بوابة الصحة » علاج » علاج القولون
16 - رجب - 1439 هـ| 02 - ابريل - 2018


1

يتلقى مركز الاستشارات في موقع لها أن لاين العديد من الاستشارات الخاصة بالمشكلات الصحية، ومن أهمها: مشكلة القولون، والقولون العصبي، والذي تعاني منه أعداد كبيرة من الناس.

اخترنا لكم مجموعة من الأسئلة والردود، التي قد تجدون فيها ضالتكم في فهم هذا المرض، وفهم الطريقة التي يمكن علاجه بها.

 

تيبس القولون أم حمل؟

أنا آنسة، أبلغ من العمر 26 سنة، وأعاني منذ أن كنت طفلة من تيبس في القولون، وإمساك مزمن، بطني منتفخة بصورة مستمرة، كأني حامل، مع العلم أني ذهبت لطبيبين أحدهم قال بعملية استئصال للقولون، والآخر قال بحقن شرجية لمدة ستة أشهر.

 أجاب على هذه الاستشارة: المستشارة آلاء محمد باعارمة بما يلي: "إذا لم يكن لديك أعراض أخرى مثل الغثيان، التقيؤ، فقدان الشهية، وفقدان الوزن، أو أعراض فقر الدم (الدوار والصداع والإرهاق) فمشكلتك غالبا يسيرة".

وأضافت بالقول: "توجد أمراض مختلفة تصيب الأمعاء أو القولون، وأشهرها أو أكثرها انتشارا (القولون العصبي) وهو مرض وظيفي بمعنى أن الأمعاء لا توجد فيها مشكلة، ولا تحتاج إلى عملية أو نحو ذلك".

وحول أعراض القولون، تشرحها المستشارة آلاء بالقول: "أعراض القولون العصبي تختلف من شخص لآخر، فقد تكون إسهالا يأتي بعد تناول أنواع معينة من الأطعمة، ويكون معه مغص، أو قد يؤدي القولون العصبي إلى إمساك مزمن وفي جميع الحالات يصاحبه غالبا انتفاخ في البطن ومغص". أما العلاج فتصفه بالتالي: "علاج القولون العصبي يكون بتجنب الأطعمة التي تزيده، وهي تختلف من شخص لآخر، ولكنها تشمل غالبا الأطعمة الدهنية الدسمة، البهارات الحارة، الحليب ومشتقات الألبان، بعض الأطعمة أو العصائر الحامضة، والمشروبات الغازية والبقوليات؛(لأنها تسبب الانتفاخات)". واختتمت ردها على السائلة بالقول: "بالنسبة للألياف فهي مهمة لمعالجة الإمساك المزمن، لكن إذا شعرت أنها تزيد الانتفاخ، فننصحك بالإكثار من شرب المياه والسوائل حتى يقل الإمساك. وشرب الماء يكون أكثر من 8 أكواب في اليوم، تزيدينها بالتدريج حتى يعتاد جسمك عليها. وبالنسبة للحمل فبإذن الله لا يتأثر بالانتفاخات ونحوها، لكن الوزن الزائد (السمنة الشديدة) قد تؤخر الحمل".

 

أعاني من القولون والغازات

أنا أعاني من قولون بحسب ما قالته لي والدتي؛ لأنه قد أصابها سابقا، وتعافت منه لأني أريد أن أتأكد منكم أكثر والأعراض هي كالآتي: لدي آلام في بطني شبيهة بآلام الدورة الشهرية، وطوال اليوم، ويزداد ألما إذا تناولت طعاما أو شربت شيئا حتى الماء يؤلمني.

أجاب المستشارة منير محمد سالم على السائلة بالقول: "إن الأعراض التي تعاني منها هي أعراض التهابات القولون، والتهابات القولون من الأمراض التي يجب الوقاية منها، حيث يأتي ذلك بنتائج تكون أفضل من علاجها، ومن المهم: معرفة نوع الطعام الذي يسبب لك التهاب القولون، وتسجيل ذلك بصورة يومية.

وهناك بعض الأنواع من الأطعمة معروفة بأنها تسبب التهاب القولون، مثل: البقوليات بصورة عامة ومن الفواكه البرتقال والحمضيات والبطيخ وغير ذلك. وبالتالي أنصحك أولا: بالعرض علي طبيبة مختصة، للتأكد والفحص بالأشعة.

ثانيا: امضغي الطعام جيدا ولا تملئي المعدة، بل بصورة متوسطة.

ثالثا: ألغي وجبة العشاء، وممنوع تناول أي فاكهة بعد المغرب وتناولي فقط زبادي أكتيفيا أو المراعي الموجود فيه بروبايوتك".

ويصف الدكتور منير أحد العلاجات العشبية المفيدة، ويشرح طريقتها بالقول: "تناولي الوصفة الآتية بصورة مستمرة، فهي تعمل علي علاج التهابات المعدة والقولون وهي عظيمة الفائدة، وهي عبارة عن شاي مسكن يتكون من: بابونج 40 جم، نعناع بلدي 30 جم، ترنجان 30 جم. الطريقة: تضاف تلك المكونات إلي بعضها، ونأخذ ملعقة ثم نصب عليها الماء المغلي، وتترك لمدة عشر دقائق ثم تشرب مرتين يوميا.

أما الوصفة الثانية الهامة في حالة التهابات المعدة والقولون الشديدة، فهي عبارة عن: بابونج 20جم، شمر 20جم، عرق السوس 20 جم. يحضر مثل الطريقة السابقة ويشرب منه فنجان واحد مساء فقط".

 

أريد التخلص من الغازات وإحراجها:

كتبت إحدى السائلات تعرض مشكلتها بالقول: "أود إفادتي في مشكلتي، وهي أنني أعاني من غازات البطن، ولكنها تختلف عن المعتاد، فهي من الخلف، ولها صوت من الداخل مسموع جدا كصوت الريح ـ أعزكم الله ـ ولكن من الداخل ويسبب لي الحرج الشديد وألاحظ أنها ـ أي الغازات ـ لا تكون بهذا الشكل إلا بعد الأكل مباشرة، تحدث هذه الأعراض والتي أصبحت بعدها أكره الدوام والجلوس في مكان هادئ، رغم أني ذو شخصية اجتماعية نوعا ما، لكن بعد مشكلتي ما عدت أحب الاجتماع بصديقاتي؛ لخوفي من صدور أصوات تسبب الحرج لي، فذهبت إلى طبيب عام، وقال: إن هذا مجرد توتر كانت هذه نتائجه، مع أن الحالة بدأت معي، وأنا لا أشكو من أي توتر ولله الحمد، بل لاحظت بدايتها بعد إكثاري في فترة محددة للمأكولات الحارة، لاحظت هذه الغازات والأصوات. أرجو إفادتي بالعلاج والأعشاب".

تجيب المستشارة حنان فاروق عبدالفتاح بالقول: "أعتقد أن الحالة التي تعانين ربما تحتاج بداية لتحليل براز؛ للتأكد من عدم إصابتك بأي مكروب معوي مزمن. فإن ثبت سلامتك من هذه الميكروبات: فهو نوع من الحساسية التي تصيب جدار القولون، نتيجة تناول نوع معين من المأكولات، يختلف باختلاف الشخص المصاب، وهو في حالتك الأطعمة الحارة".

وتضيف بالقول: "ربما أنصحك بالإقلال من التوابل والأطعمة الحارة قدر إمكانك. خاصة قبل الاجتماعات المهمة بنحو ساعتين. أيضاً يمكنك تناول أدوية منظمة لحركة الجهاز الهضمي مثل الموتيليوم. مع ضبط الجرعة بحسب احتياجاتك العمرية والجسمية. ويمكن أيضاً استخدام دواء لامتصاص الغازات، مثل: الديسفلاتيل أو السالينال. وهى تمتص الغازات من تجويف القولون، وتقلل من مضارها بإذن الله".

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- سامية ابراهيم - تونس

23 - ذو الحجة - 1439 هـ| 04 - سبتمبر - 2018




اعاني من انتفاخ البطن عند الاكل مباشرة حتى اني لا استطيع اكل كثير من الماكولات الا القليل منها بسبب هذا الانتفاخ مما ادى الى نقصي وزني و سبب لي فقر الدم بسبب عدم قدرتي لى الاكل . انصحوني جزاكم الله عنى كل خير . و السلام.

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...