الكويت تحيي نصف رمضان بتبادل هدايا

عالم الأسرة » رحالة
15 - رمضان - 1425 هـ| 29 - اكتوبر - 2004


1

الكويت تحيي  نصف رمضان بتبادل هدايا القرقيعان

 والسفير يقيم الديوانية كل ثلاثاء

خديجة عليموسى

يستقبل الكويتيون رمضان بهمة عالية، فيقبلون على المساجد التي ترتدي في هذا الشهر الكريم أبهى حلة، لتوفر لهم الجو الإيماني العالي..

 يقول سفير الكويت في المغرب وهو يحمل السبحة في يديه بعد عودته من صلاة التراويح: رمضان شهر عبادة؛ ففيه يحرص المواطن الكويتي على أداء صلاة التراويح وتلاوة القرآن، ويضيف: «شهر رمضان يتميز عن باقي الشهور بكونه مناسبة تتجمع فيها كل العائلة على مائدة الإفطار، الشيء الذي قد لا يتاح في أيام أخرى بسبب الانشغالات اليومية، وفي هذا الشهر الكريم يبدأ التزاور بين الأسر والأصدقاء، ويتعدى ذلك إلى تزاور المسؤولين فيما بينهم ليتحقق الالتحام والوئام».

استقبلنا سفير دولة الكويت صلاح محمد البعجان برفقة زوجته سحر الرفاعي بإقامته وعبارات الترحيب تسبقهما، كان السفير الكويتي يرتدي لباسا عربيا جميلا خاصا ببلده، وشرع يحدثنا عن عادات وتقاليد بلاده بروح مرحة وببساطة، تارة يعيد ذكريات الطفولة، إلى جانبه جلست زوجته سحر الرفاعي حكت لنا عن بعض العادات والتقاليد التي يزخر بها بيتها.

الأغنياء يشاركون الفقراء طعام الإفطار

تنشط الجمعيات الخيرية الرسمية وغير الرسمية في إنفاق المال لصالح الأسر المعوزة، والذين يسمونها بالكويت المنسيون أو الأسر المتعففة، يقول سفير دولة الكويت: «تقوم المؤسسات الرسمية بالدرجة الأولى بتلبية احتياجات الأسر المعوزة، خاصة بيت الزكاة الكويتي، والذي يتعدى عمله دولة الكويت».

هذه المساعدات نابعة من الدين الإسلامي، يضيف السفير، واقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أجود ما يكون في رمضان؛ فتقام موائد للإفطار بالمساجد أو البيوت يشارك فيها الأغنياء طعام الفقراء. 

إلى جانب الجمعيات الخيرية ينصب الاهتمام على الأنشطة الثقافية، يقول السيد صلاح البعيجان: «تتكلف وزارة الإعلام ببث الأنشطة الثقافية بالتلفزة الكويتية، وتستضيف شيوخا وأئمة بشكل يومي إضافة إلى أنشطة دينية أخرى مثل تنظيم مسابقات لحفظ وتجويد القرآن، كما تنظم دروس بعد صلاة العصر بالمساجد».

صلة الرحم بالليل

تستعد المرأة الكويتية لشهر رمضان بشراء بعض الحاجيات للمطبخ، وتقتني الحلويات من المتاجر -تقول سحر الرفاعي - ومنها ما تسمى لقيمات وهي تشبه البريوات المغربية، كما تقوم المرأة يوميا بإعداد أطباق حلوة تتفنن في تشكيل وتزيين التمور.

وتُكثر المرأة بالكويت من صلة الرحم خلال رمضان، فبعد صلاة التراويح تتوجه لزيارة أهلها وتستمر هذه الزيارات إلى فترة متأخرة من الليل.

الهريس و الجريش

الهريس و الجريش أكلتان مميزتان في المائدة الكويتية توضع إلى جانب الأرز الذي يعتبر وجبة أساسية لدى الكويتيين في رمضان وغير رمضان، وعن المائدة الكويتية يقول دبلوماسي الكويت: «الدول العربية مشهورة بأكل خاص برمضان، وتختلف التسميات من بلد لآخر، فالمائدة الكويتية من أطعمتها الهريس وهو طعام يصنع من القمح المكسر واللحم، والجريش يصنع هو الآخر من القمح المجروش والدجاج والطماطم»، وإلى جانب هاتين الوصفتين هناك الحلويات المتنوعة وأكلة تسمى التشريب وهو طعام يشبه الثريد المغربي، إذ تمرغ رقائق الخبز في مرق اللحم، إضافة إلى ذلك تقول سحر هنالك «الشوربة بالعدس وهي من أشهر الأطباق الكويتية».

الغبقة وجبة قبل السحور

يتناول الكويتيون طعام السحور على سماع صوت أبو طبيلة المسحراتي الذي يوقظ النائمين للسحور كل ليلة خاصة بالقرى، يقول السفير: «المسحراتي نسميه أبوطبيلة غير أن الوسائل الحديثة جعلت هذه العادة تندثر، ولإعلان وقت الإفطار والسحور نعتمد على إطلاق قذائف المدفع التقليدي».

أما توقيت السحور فيكون قبل نصف ساعة من الفجر، وعادة ما تكون وجبة السحور عبارة عن أنواع شتى من الطعام من مرق وغيره.

عادة أخرى من عادات دولة الكويت، تحدثنا عنها سحر وكلها حنين إلى بلدها وعاداته: «نادرا ما يتم في الكويت دعوة الناس لتناول وجبة الإفطار، بل يدعون إلى الغبقة وهي وجبة طعام من لحم وسَلطات وحلويات تقدم قبل السحور، ولا تقتصرالغبقة على الرجال بل للنساء أيضا غبقتهن».

الديوانية كل ثلاثاء

الديوانية هو مجلس مفتوح طيلة السنة للأقارب والأصدقاء، يقول السيد سفير الكويت: «الديوانية تقليد كويتي وهو عبارة عن غرفة منعزلة عن المنزل يقصده الناس من دون دعوة يتسامرون فيه، ويناقش فيه المثقفون مواضيع سياسية وأحوال البلد».

ويعود تاريخ الديوانية، حسب السفير، إلى عهد قديم، وكان من قبل خاصا بالتجار الميسورين، وشبه السفير الديوانية ببرلمان مصغر تناقش فيه شؤون وقضايا البلد بكل حرية، ويوجد هذا عند أغلب الأسر الكويتية، هذه الأخيرة تحدد دورية انعقادها، فتكون يومية أو أسبوعية، وقد توجد بالكويت ديوانية خاصة بالترفيه.

تعقد في رمضان جلسة الديوانية بعد صلاة العشاء، في حين أن كبار السن بالكويت ما زالوا يحافظون على عقدها بعد صلاة الفجر..

 وأضاف السيد صلاح البعيجان أنه حافظ على هذا التقليد وهو في المغرب، فبجانب منزله توجد غرفة واسعة مفروشة على الطراز المغربي يستقبل فيها أصدقاءه وأهل الحي دون دعوة كل يوم ثلاثاء، وفي الصيف يقيم السفير الديوانية في خيمة بدل الغرفة.

القرقيعان في النصف من رمضان

من أشهر العادات الرمضانية في المجتمع الكويتي القرقيعان، وتقام في ليالي الـ 14 و 15و 16 من شهر التوبة والغفران، وهي عادة يفرح فيها الصغار، وانتقلت إلى الكبار في السنوات الأخيرة، ويصفها  سفير دولة الكويت قائلا: «القرقيعان عادة كويتية قديمة وما تزال مستمرة، يتجمع خلالها أطفال الحي ويرتدون اللباس التقليدي، ويمروا على البيوت مرددين أهازيج شعبية معينة، فيخرج إليهم أهل الدار المكسرات (الفواكه الجافة) من نخيل وفول سوداني وجوز وتين مجفف وحلويات وأحيانا نقود، فيضعون هذه الأشياء في أكياس يحملونها على أعناقهم»، وتستفيض زوجة السفير في شرح القرقيعان بالقول: «هذه العادة انتقلت إلى الكبار بعد أن كانت مقتصرة على الصغار، فما إن يقترب اليوم الرابع عشر من رمضان حتى تتنافس المحلات والمتاجر في توفير أجود الحلويات والمكسرات والهدايا، لأن الأسر تحتفل بـ القرقيعان بتبادل الهدايا».

وأهزوجة القرقيعان هي بمثابة دعاء من الأطفال إلى أصحاب البيت وأبنائهم بهذا الشهر الكريم تردد على شكل أنشودة.

وقت خاص بقيام الليل للموظفين

تتميز العشر الأواخر من شهر رمضان بالكويت بنشاط إيماني كثيف، ففيها تقام صلاة القيام بالمساجد، خاصة بالمسجد الكبير بالعاصمة، يقول السيد السفير: «اتباعا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم توخوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان، تحيي الدولة هذه الأيام بالمساجد؛ فيكون الإقبال كبيرا على مسجد العاصمة الذي يحضره العديد من الخطباء ومشاهير القراء»، ويجتهد الكويتيون -المتدينون وغير المتدينين- في العبادة فيقبلون، تقول حرم السفير، على صلاة التهجد وقيام الليل، وتقل الزيارات بين الناس في هذه الأيام؛ لأن كل مواطن كويتي يرغب في تفادي أي شيء يجعله لا يتفرغ للعبادة.

وعن توقيت صلاة القيام يقول الدبلوماسي الكويتي: «صلاة القيام بالكويت مختلفة تماما عن المغرب، إذ تبدأ مباشرة بعد الثانية عشرة ليلا، وتراعي المساجد ظروف الموظفين فتختار لهم أوقاتا متقدمة، فيبدؤون قيام الليل من الساعة الحادية عشرة ليلا إلى الواحدة بعد منتصف الليل».

ويتنافس الكويتون في العشر الأواخر في ختم القرآن، ويردف السيد صلاح: «تعلمنا بالكويت أن نختم القرآن بشهر رمضان، ونسمي ذلك الختمة، والتي نتنافس فيها تنافسا شديدا».

وللأطفال عيدية

تتنافس البنوك الكويتية قبل العيد في توفير الأوراق البنكية الجديدة؛ فعند حلول العيد يحمل الطفل الكويتي محفظة لجمع المال، بحيث يمنحه كل فرد من العائلة مبلغا مهما من المال، وهو ما يسمى بـ العيدية، تقول سحر بافتخار: "بعد صلاة العيد التي تؤديها النساء والرجال يقام حفل غذاء عند كبير العائلة، وتعطى العيدية للأطفال، وهي مبلغ من المال يقدمه الآباء للأبناء وللأقارب أطفالا وكبارا، ابتهاجا وفرحة بهذا العيد بعد أن أدى أغلب الأطفال صيام هذا الشهر الفضيل".

وتتمنى سحر الرفاعي أن يكتسي الاحتفال بالعيد أبهى وأجمل حلة، وتشعل فيه الأضواء وتطلق الألعاب النارية، حتى يصبح له رونق خاص ويضفى عليه طابع البهجة ويشعر الأطفال والكبار بأن اليوم يوم عيد.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أم عمر - سوريا

08 - ربيع الآخر - 1426 هـ| 17 - مايو - 2005




أعتب على اهل الموقع
لم يتم كتابة أي تعليق على حكم القرقيعان !

-- أم البراء - السعودية

27 - شعبان - 1426 هـ| 01 - اكتوبر - 2005




وانا كذلك أعتب وأملي من المسؤولين في الرد والنصح

-- العوبه - الكويت

11 - رمضان - 1427 هـ| 04 - اكتوبر - 2006




القرقبعان مو حرام عشان تنطرون الحكم فيه

-- ابتسامة - السعودية

15 - رمضان - 1427 هـ| 08 - اكتوبر - 2006




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فتوى رقم (15532) بتاريخ 24/ 11/1413هـ

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة الرئيس العام من المستفتي / مدير مركز الدعوة بالدمام بالنيابة والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (5054) وتاريخ 6/10/1413هـ وقد سأل المستفتي سؤالا هذا نصه:

أنه جرت العادة في دول الخليج وشرق المملكة أن يكون هناك مهرجان (القرقيعان) وهذا يكون في منتصف شهر رمضان أو قبله وكان يقوم به الأطفال يتجولون على البيوت يرددون أناشيد ومن الناس من يعطيهم حلوى أو مكسرات أو قليل من النقود وكانت لا ضابط لها إلا أنه في الوقت الحاضر بدأت العناية بها وصار لها احتفال في بعض المواقع والمدارس وغيرها وصارت ليست للأطفال وحدهم وصارت تجمع لها الأموال .. ؟

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء المذكور أجابت عنه بأن الاحتفال في ليلة الخامس عشر من رمضان أو في غيرها بمناسبة ما يسمى مهرجان القرقيعان بدعة لا أصل لها في الإسلام (وكل بدعة ضلالة) فيجب تركها والتحذير منها ولا تجوز إقامتها في أي مكان لا في المدارس ولا في المؤسسات أو غيرها والمشروع في ليالي رمضان بعد العناية بالفرائض الاجتهاد بالقيام وتلاوة القرآن والدعاء .

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...