المحاكمة

أدب وفن » مرافئ الشعراء
27 - شوال - 1437 هـ| 02 - أغسطس - 2016


1

أجّـل لـلصيـف محاكمتي            

فـلـديَّ هنا بـعــض الأشـيــاءْ

ولـديَّ بـقـافـيـتـي صــورٌ           

تـحـتـاج لـمـوهـبة  الشعـراءْ

ومـوانئ قـلـبـي لم ترسلْ           

كـتـبـاً  أو تـسـتـقـبـل سفـراءْ

وهنـاك بـقـارعـة المنـفى           

تغـدو أحلامي محـض هُراء

قـالوا في قصركَ شاعرة           

تـشكـوك إلى عدلِ الخـلـفـاء

قـالـوا وتـحـبـك لا تـدري           

أني سـأزورك ذات مســــاء

لا تـدري أن حـكـايـتـهــا            

سـتـعـيـش ربيـعا بعـد شتـاء

قالوا تـحـتـاج لكي تـنسى          

آلاف الأقـمـار الـبـيـضــــاء

وتسائل عن زهر الوادي           

وتـفـتـش عـن خـبز الفـقراءْ

وتسيـر بركب قـبـيـلتـهـا            

من أرض الشام إلى صنعاء

تـتـلـو ديـوان بني عـبـس          

فاعـذرها في بعض الإقـواءْ

ما ضر لو استغنى عنها            

يـوم الـتـرحـال بـيـوم لـقــاء

فـمـنـاها غـيـد مـوثـقــة            

ومـداها تـغـلـقـه الـدهـمـــاء

أُتـْركـني مـوجاً منـطلقاً             

وامنعـني من كـف الأنـواءْ

واجـعـلني أغلى شاعرة            

تـمـدحـهـا بـبـلاط الأمــراء

أرسلـنـي شوقـاً مقـتحماً            

تصرعه الحمَّى كل مـســاء

أخرج أحزانك من قـلبي            

واخلفني في شعر الخنـسـاءْ

وازرعني حَوْرا مرتحلا            

يـخـتـال على نهر الغـربـاء

فالقوس بـقـلبـي منـعـقـد           

وشهــودي تـنـتـظر الإدلاء

وأنـا كالزهرة لا عـطـر             

يغريني فعلام الضوضاءْ؟

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...