المرأة التي يحبها الرجل ( 2)

عالم الأسرة » هي وهو
27 - رجب - 1428 هـ| 11 - أغسطس - 2007


1

الزوجة المطيعة

 

تعتب زوجة سعيد بن المسيب رضي الله عنهما على الزوجات اللاتي يتعاملن مع أزواجهن بغير تقدير واحترام في عصرها  فتقول : كيف تتعاملون مع أزواجكن هكذا ؟ لقد كنا نعامل أزواجنا , كما يعامل الأمراء والملوك "  أرى علامات الدهشة بادية على الوجوه ! ولم الدهشة والعجب ؟! نعم, معاملة الأمراء والملوك!, لأنهن كن يدركن جيدًا قيمة طاعة الزوج, ويفهمن معنى الحياة الزوجية, ويَعِينَ ضرورة المحافظة على الأسرة المتماسكة التي يظللها الحب والرحمة  " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" (21) الروم

  صحيح أن الزمن قد تغير ، و أن الرجال قد تغيروا , وأن النساء كذلك قد تغيرن ... لكن المبادئ لا يجب أن تتغير!

نعم يا سيدتي، إنها مبادئ ثابتة ثبوت الجبال، باقية بقاء الليل والنهار, لا يجوز أبدا أن نفرط فيها أو نتهاون بها , إنها هويتنا وقيمنا, إنها أعز ما لدينا , إنها الحصن الحصين الذي نحتمي به, ونفاخر به في العالمين .

 

زوجك.. جنتك ونارك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحدى نساء الصحابة رضي الله عنهم ( أذات بعل ؟ قالت نعم ، قال " كيف أنت له ؟ قالت لا آلوه ( أي لا أقصر في طاعته ) إلا ما عجزت عنه ، قال فانظري أين أنت منه فإنه هو جنتك ونارك ) رواه أحمد وهو صحيح الإسناد. يا الله! طاعته جنتك ومعصيته نارك, فاحذري سيدتي فإن الأمر جد خطير.

وقال صلى الله عليه وسلم : " إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت"رواه أحمد. ، فهنيئاً لك الجنة! بحسن طاعتك وطيب معاملتك.

 

 

خرج ولم يعد

  (جلست السيدة فخرية تحكي لصاحبتها اعتدال كيف تعامل زوجها )

فخرية : زوجي مثل الخاتم في إصبعي، روح يا مسعود ... حاضر, تعال يا  مسعود... حاضر.. اشترِ كذا يا مسعود... حاضر، لا تذهب لكذا يا مسعود... حاضر، لا تتأخر عن الساعة كذا يا مسعود... حاضر.

    ( وأخذت تتباهي به أمامها وهي مأخوذة بما تسمع)

اعتدال :( مندهشة ) زوجك رائع بالفعل !! لا يهش ولا ينش! كيف جعلتِه هكذا يا شقية؟

فخرية :(بافتخار) البركة في وصية أمي.

اعتدال: (بتعجب) وصية أمك !! وبماذا أوصتك أمك؟ أخبريني بسرعة !

فخرية : قالت لي أمي ليلة زفافي :

          ( يا بنتي ,اسأليني أنا عن الرجل! الرجل ليس له أمان! الرجل يأخذ المرأة لحما ويرميها عظما ! الرجل يحب المرأة التي تعانده وتشقيه, وليس التي تطيعه وتهنيه! لذلك يابنتي اسمعي نصيحتي جيدا:

            قصقصي ريشه دائما.. واجعليه خاتما في إصبعكِ.. نكدي عليه عيشته.. إن أمركِ اعصيه.. وإن نهركِ  سبيه.. وإن ضربكِ خذي أغراضكِ واتركيه .. فبيت أبيك  مفتوح دائما لكِ.. وإخوانك سوف يعلمونه الأدب.. حتى

            يعرف أنكِ لستِ من الشارع , أنت بنت ناس ولكِ أهل)

اعتدال: ( بانبهار) يا لها من وصية رائعة ! وعملت بوصية أمك يا فخرية؟

فخرية : نعم ونفذتها بحذافيرها إلي أن أصبح هذا هو حال زوجي...  

           في منتهي الخضوع, الكلمة كلمتي أنا, والرأي رأيي أنا .

                                ( وبعد مرور فترة من الزمن )

اعتدال : كيف حالك يا فخرية وكيف حال زوجك معك ؟

فخرية : زوجي مَن؟ مسعود ؟

اعتدال : نعم مسعود, وهل لكِ زوج غيره ؟

فخرية : لقد طلقني من زمااان ! وتزوجت رجلا آخر!

اعتدال : وما أخبار وصية أمك يا فالحة !

فخرية : لا لم أعد أعمل بها , كانت فترة طيش يا أختي !

اعتدال : منك لله يا فخرية! خربت بيتي بوصية أمك, زوجي طفش من البيت منذ شهرين ولم يرجع إلى اليوم!!

   

وصية غالية

من وصية أمامة بنت الحارث لابنتها ليلة زفافها:

 ( كوني له أمة يكن لك عبدا , كوني له أرضا يكن لك سماءً  .......  وأشد ما تكونين له إعظاما , أشد ما يكون لك إكراما, وأشد ما تكونين له موافقة , أطول ما يكون لك مرافقة , واعلمي يا بنية أنك لن تقدري على ذلك, حتى تؤثري رضاه على رضاك, وتقدمي هواه على هواك, فيما أحببت وكرهت )

 

  أيهما أصلح ؟!

  باعتقادك يا سيدتي أي الوصيتين السابقتين أصلح لحياة المرأة ؟

انظري إلى وصية أمامة لابنتها, إنها تعلم أن ابنتها إذا فعلت هذا سوف تمتلك زوجها امتلاكا, ولسوف تتربع على عرش قلبه وحدها، فإذا بها تأخذ منه أكثر مما أعطت إليه, وإذا بها تستمتع بحرية كاملة في حمى فارس أحلامها ومليك عمرها.

أما السيدة فخرية ـ هداها الله ـ فهل كان شرفًا لها أن يصبح زوجها هكذا؟ مسكين, مغلوب على أمره, لا يتنفس إلا بإذنها, ولا يحرك ساكنا إلا بموافقتها ـ قد يروق  هذا الأمر لبعض النساء , لكنه في الحقيقة مخالف للفطرة السوية ـ فأصبحت هذه المرأة تعيش حياتها محرومة من أروع أحاسيس الزواج ، من أن تستمتع هي بأنوثتها, وتمتع زوجها برجولته, ولو استمرت مع زوجها الأول لكان من الممكن أن يأتي اليوم الذي تندم فيه هذه المرأة حين يمضي بها العمر, وتحتاج إلى رجل يكون بجانبها ترتكن إليه وتستند عليه فلا تجد, لولا أن تداركت نفسها وثابت إلى رشدها وعاشت مع زوجها الثاني كما تعيش المرأة السوية التي لا تتطلع إلى منازعة الرجل في دوره .

أما اعتدال المسكينة فشأنها شأن بعض النساء الساذجات, اللاتي يقلدن تقليدا أعمى, دون إعمال العقل الرشيد ,أوالمنطق السديد, أوالتأمل في عواقب الأمور, وللأسف الشديد فإنهن في النهاية يدفعن الثمن وحدهن!

 

   خدعــوكِ فقالــوا :

     ـ طاعتك لزوجك إهدار لكرامتك

     ـ الرجل هو عدوك اللدود

     ـ أنت والرجل في صراع لإثبات الذات

     ـ الزواج إقصاء لطموحك وإذلال لكبريائك

 

طاعة الزوج أولى صفات المرأة الصالحة

يقول تعالى" فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله " (34) النساء

قال ابن عباس رضي الله عنهما : " قانتات " يعني مطيعات لأزواجهنّ .

تأملي أن الله تعالى قال " قانتات " ولم يقل " طائعات " وذلك لأن القنوت هو شدّة الطاعة وكمالها.. كما أن القنوت طاعة مع الرضا والحب , وليس مع الخوف و القهر .. فإن المقهور لا يقال أنه قانت لمن قهره!

 

الجنة محفوفة بالمكاره

 لا شك أن طاعة الزوج ليست بالأمر الهين, فهي من المكاره التي تشق على النفس, وطريق الجنة محفوف بالمكاره كما تعلمين! وبخاصة إذا كان زوجك ممن لا يتقي الله فيك , ولا يحسن معاملتك, فأنت تعاملين الله فيه وتتقربين إلى الله بحسن خلقك معه, وما عليك بعد ذلك إلا الدعاء له بالهداية، فهو إذن طريقك لدخول الجنة, إن صبرت على تعنته وظلمه ، و إلا ففي شرع الله عز وجل سبيلا ومخرجا , فلم يجبركِ الإسلام على أن تبقي مع رجل يظلمكِ ويهينكِ, أما إذا بقيت فليس لكِ أن تعصيه أو تنقلبي عليه , فإن الله عز وجل سيحاسبك على ذلك, وأنا هنا لا أدافع عن الزوج الظالم ولا أدعو أن يكون الزوج (سي السيد) الآمر الناهي والسيد المطاع الذي لا يسأل عما يفعل ولا يرد له أمر ولا يعقب له حكم, كلا, فقد كان رسولنا صلى الله عليه وسلم يشاور نساءه ويسمع لهن ويثني عليهن, وقد ثبت أن نساءه كن يراجعنه, أما الذين يفهمون القوامة على أنها تسلط وبغي فقد حذرهم الله في كتابه " فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا"(34)النساء.

 

كرامتك .. في طاعتك لزوجك

إذن فإن كرامتك سيدتي في أن تستسلمي بكل كيانك, إلى رجلك الذي يحبك ويرعاك ويحافظ عليك, فالرجل قد أعده الله وهيأه ليقوم بهذه المهمة فهل في هذا انتقاص لقدرك ؟! كلا , لن ينقص قدر المرأة إلا بمخالفة فطرتها, ولن تهان المرأة إلا إذا عرضت نفسها لغضب الله بمعصية زوجها, فإن السماء تغضب لغضبه, وإن الملائكة لتلعن المرأة التي تبيت وزوجها عليها ساخط, بهذا فقط تهين المرأة كرامتها " ومن يهن الله فما له من مكرم "(18) الحج

وإن مهمة المرأة لا تقل في عظمتها عن مهمة الرجل فمَن الزوجة التي توقف عمرها وتهب نفسها لراحة زوجها ؟ ومَن الراعية التي تدبر شؤون بيتها وتصون مملكتها ؟ ومَن الأم التي تعاني الحمل والوضع والرضاعة وترعى أولادها وتشملهم بحنانها وتحوطهم بودها؟ إنها تكاد تكون مهمة أثقل من مهمة الرجل, لذلك لم يجعل الله لك جزاءً عليها إلا الجنة !

 

  حب حقيقي وحب زائف

 وسوف تكون طاعتك لزوجك هينة على نفسك , ونابعة من قلبك, إذا بنيت على الحب, والحب الصادق الحقيقي, لا الحب الزائف المصطنع!

              لوكان حبك صادقا لأطعته

                                        إن المحب لمن يحب مطيع 

قارني ثم تأملي :

الحب الحقيقي

الحب الزائف

ـ نابع من القلب والروح

ـ يدوم مع الأيام

ـ الإيثار والتضحية

ـ الهدوء والأمان

ـ الاحترام والثقة المتبادلة

ـ حياة هانئة سعيدة

ـ نابع من المصالح والمكاسب

ـ يتلاشى ولا يدوم

ـ الأنانية والصراع

ـ الخوف والتربص

ـ السعي للامتلاك والسيطرة

ـ حياة متوترة وتعيسة

 

مللتُ و مللتُ

نشرت مجلة ماري كير الفرنسية نتيجة استفتاء شمل 2 مليون امرأة فرنسية وكانت إجابة 90% منهن :

1ـ مللت المساواة مع الرجل

2ـ مللت الاستيقاظ مع الفجر والجري وراء القطارات للذهاب للعمل

3ـ مللت التوتر الناشئ عن العمل وواجباته المرهقة

4ـ مللت الحياة الزوجية التي لا أرى فيها زوجي إلا عند اللزوم

5ـ مللت الحياة العائلية التي لا أرى فيها أطفالي إلا عند تناول العشاء

 

وأترك لكِ التعليق!

 

وإلى لقاء قريب مع الزوجة الأمينة

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- هيفاء - السعودية

27 - رجب - 1428 هـ| 11 - أغسطس - 2007




جزاك الله خيرا على هذا الموضوع النافع،،

-- محمد صديق - مصر

28 - رجب - 1428 هـ| 12 - أغسطس - 2007




ليت كل النساء مثل أمامة بنت الحارث

-- اسراء - مصر

28 - رجب - 1428 هـ| 12 - أغسطس - 2007




جزاك الله عني خير الجزاء لقد استفدت كثيرا

-- سارة - مصر

29 - رجب - 1428 هـ| 13 - أغسطس - 2007




لا شك أن طاعة الزوج من أوجب الواجبات على الزوجة لكن الواجبات التي على الرجل أيضالابد من التنوبه عليها حتى لا يشعر الرجال بأنهم لهم حقوق فقط وأن النساء عليهم واجبات وفقط فكلا منهما له حقوق وعليه واجبات . وشكرا

-- هاله الحضيري - ليبيا

01 - شعبان - 1428 هـ| 15 - أغسطس - 2007




عجبا من نساء في عصر العجب ..لاتترك كلمة لزوجها دونما رد رادع .. ولاإنجازا ينجزه دونما نهر موجع .. ولا فكرة يطرحها دونمااستخفاف مهين..
وتراها بعد ذلك تتسائل لاأعلم لم حياتي معه كلهانكد وروتينية .

-- غادة - السعودية

03 - شعبان - 1428 هـ| 17 - أغسطس - 2007




أحسن الله إليك..وبارك يديك
أكون سعيدة لوقوفي هنا
أكثر سعادة كون من كتبها رجل
ذكرت الحقيقة..وأي شيء أجمل من الحقيقة
لا أجد في جعبتي تعليق إلا أنك أبدعت في التعبير
أحسنت في التوصيل
أزهرت في التنقيب
أرتقيت بالاستشهاد والتدوين
وبالختام لك تحية من أحد النساء
تقول لك حقاً تغير كل شيء
إلا المبادئ الحقيقية لا تتغير
بارك المولي فيك
وصدقني أقف احتراماً لك واتفق معك في كل كلمة

واصل والله يحفظك

-- - قطر

07 - شعبان - 1428 هـ| 21 - أغسطس - 2007




جزاكم الله خيرا المراه اليوم تبحث عن حقوفها قبل الواجبات وهذا من الخطا الفادح يجب طاعة الله واللامتثال بؤامره بطاعة الزوج

-- رش المزن - السعودية

08 - شعبان - 1428 هـ| 22 - أغسطس - 2007




أحيانا الصديقات هن العدو الأول لحياة صديقتهن فحبهن لها يجعلهن دائما يحذرنها من زوجها وأنه يجب أن تحذر مكر الرجال وأن لاتكن مغفلة له ولأهلهوإذا هلكت تركنها
.. فالله المستعان

-- ديمة - السعودية

09 - شعبان - 1428 هـ| 23 - أغسطس - 2007




موضوع رائع

-- أبو تركي - السعودية

10 - شعبان - 1428 هـ| 24 - أغسطس - 2007




جزاك الله خيراً علي موضوعك الأكثر من رائع

-- sara - مصر

18 - شعبان - 1428 هـ| 01 - سبتمبر - 2007




جزاكم الله خيرا هذه معلومات تفيدنى قبل زوجى جزاكم الله خيرا و زداكم و شكرا

-- أم بسمه - السعودية

02 - ذو القعدة - 1428 هـ| 12 - نوفمبر - 2007




أريد أن أكون مثل أمامه إنشاءالله لأجل سعادة الحياة الزوجية لها مستقبلا.كانت حياتي كلها نكد وتوتر لأنني لم أطع زوجي بسبب ما يسمى بالكرامة،لكنني تعلمت الآن بأنني كنت مخطئة ومخطئة جدافي حق زوجي والحمدلله لقد تبت وعرفت غلطتي وقد اعتذرت منه،والآن نعيش حياة هنيئة ورومانسية.والأهم من ذلك أصبحت مطيعة له دون أن أشعر بأن كرامتي غير موجود بل العكس الصحيح وشعرت بحبه واهتمامه لي.

-- دلال - الأردن

03 - ذو الحجة - 1428 هـ| 13 - ديسمبر - 2007




جزاك الله خيرا استفدت كثيرا ولكن هل يلتزم الرجل بسنة الرسول صلوات الله عليه ليجعل الحياه اكثر سهوله للاسف ازواج اليوم لا يعرفون عن الحياه الزوجيه سوى واجبات الزوجه اما هم فلا باس ان غلط يجب ات تستحمل كل غلطاته دون ان تتأثر او تعتب او حةى تذكر بمخافة الله فان خان يجب ان تسامحيه وان نسي فاعذريه وان اخطا تحمليه ويمكن ان يظلم بامور كثيره وبالمقابل يطلب منها ان تسمو على انسانيتها فلا يجب ان تخطيء ابدا ولا تنسى نهائيا والا سوف تحاسب حسابا عسيرا وليس لها ان تقول نسيت
فهذا جرم كبير ( لماذا نسيتي ؟؟؟) فما رأيك بهذا الرجل ارجو الرد عليرا

-- - الجزائر

27 - رجب - 1429 هـ| 31 - يوليو - 2008




الدعاة متحيزون الى ْْْصف الرجل فلا يركزون على حق الزوجة بالمقابل جل خطاباتهم حول حقوقهم كرجال

-- ام تولاي - سوريا

02 - ذو الحجة - 1430 هـ| 20 - نوفمبر - 2009




الله يسعدك ويهنيك وتقدم لزوجتك السعاده وتعطيك كتير حلو يسسسسسسسلموا

-- منال - الجزائر

16 - صفر - 1431 هـ| 01 - فبراير - 2010




الاحترام المتبادل والثقة مابين الزوجين يولد العشرة الجميلة ويزيد اكثر في الحب............ موضوع مهم

-- مروة - مالاوي

19 - صفر - 1431 هـ| 04 - فبراير - 2010




جاميلة جيدا جيدا

-- زكية - الجزائر

03 - ذو الحجة - 1431 هـ| 10 - نوفمبر - 2010




والله المراة تجرب كل شيئ للحفاظ على بيتها لكن ما في فائدة فالرجل يستغل الوضع فيدفع بالمراة الى اشياء ما يعلمها الا الله

-- اايناس - مصر

29 - رجب - 1432 هـ| 01 - يوليو - 2011




انا انسانة مصرية بسيطة بس ظروفى حكمت عليا انى اتزوج من انسان متزوج وعندة اولاد وانا الزوجة الثانية كل مايخطر على بالكم بعملوة وهو انسان غير حقانى بالاطلاق كل حياتو لاولادوة ومراتوة كل فلوسوة وكل حاجة انا انسانة بالنسبة الية على الهامش فكل حاجة طبعا لايوجد وجهة معادلة على الاطلاق يعنى انا اهلى لازم هما اللى يصرفوة عليا فكل حاجة
وهو كل حاجة عيالو محتاجينها لازم يجيبها ويقول هما عيالى وملزومين منى طيب وانا فين مش انا بردو مراتو طيب بالنسبة للحقوق حقوقو كلها مجابة من نحيتى كل شئ بيطلبوة وكل حاجة كويسة بعملها وبهتم بية ولو سالت عنة فالتليفون يزعل ولو قولتلو انت فين مثلا تبقة قضية وتبقة مشكلة ويقولى انتى مالكيش دعوة بيا ماتساليش انا رايح فين ولا جاى منين طيب دى تبقة عيشة بصراحة انا مليت من الحياة دى وعلى فكرة هو متفق معايا من قبل الزواج اننا مانجبش اولاد وانا وافقتوة بس انا حاسة انى عايشة مظلومة معاة ومع ذلك كتير بقولوة ان اى راجل فالدنيا يتمنى الاهتمام من زوجتة ودة شئ فى الزمن دة قليل جدا هو اخدمن اهتمامى بقة انسان مغرور ومتكبر ومع انو اعمال حرة وبصراحة هو كشكل مش حلو علشان يتغر بس انا هعمل اية بصراحة تعبت

-- عبلة - الجزائر

08 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 30 - ابريل - 2012




ساعدوني على مشكلتي اذ هل الرجل القاسي لذ و البارد كيف اتعامل معه هل الرجل يرجع للمراة التي يحبها بعد تركها شهور الحل من فضلكم

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...