المرأة المسلمة والعشر الأواخر من رمضان لها أون لاين - موقع المرأة العربية

المرأة المسلمة والعشر الأواخر من رمضان

دعوة وتربية » سنن وفضائل
19 - رمضان - 1439 هـ| 03 - يونيو - 2018


1

العشر الأواخر هي أفضل أيام هذا الشهر الكريم، وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها عتق من النار، ولذلك كان عليه الصلاة والسلام يضاعف عبادته فيها، ويتقرب إلى ربه بأنواع الطاعات، لا يفتأ يصلي أو يقرأ أو يذكر الله في كل حين ووقت، عَنْ عَائِشَةَ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ـ قَالَتْ: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ أَحْيَا اللَّيْلَ وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ وَجَدَّ وَشَدَّ الْمِئْزَرَ"متفق عليه. وفي رواية لمسلم عنها، قالت: كَانَ رَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم- يَجْتَهِدُ فِى الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مَا لاَ يَجْتَهِدُ فِى غَيْرِهِ.

     لقد كان عليه الصلاة والسلام، يخص هذه العشر بأعمال جليلة، ويكثر فيها من العبادة، ويعمل أعمالا لا يعملها في بقية الشهر، فكان يحيي الليل قائما بين يدي ربه، خاضعا متذللا يسأله من فضله العظيم، وكان ينقطع عن كل شواغل الدنيا، حتى إنه يعتزل نساءه في هذه العشر المباركة.

 

     حث الأهل والأولاد على الاجتهاد في الطاعة

     كان صلى الله عليه وسلم يحث أهله على الاجتهاد والإكثار من العبادة في هذه الليالي ، فقد روى الطبراني عن علي رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم -: كان يوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان، وكلَّ صغيرٍ وكبيرٍ يطيق الصلاة. قال سفيان الثوري: أحبُّ إليَّ إذا دخل العشر الأواخر: أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه، وينهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك.

     وفي حديث أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ أنه صلى الله عليه وسلم قام بهم ليلة ثلاثٍ وعشرين، وخمسٍ وعشرين، وسبع وعشرين؛ وذكر أنه دعا أهله ونساءه ليلةَ سبع وعشرين خاصة. وهذا يدل على أنه يتأكد إيقاظُهم في آكد الأوتار، التي ترجى فيها ليلةُ القدر.

     وصح أنه صلى الله عليه وسلم: كان يطرق فاطمة، وعليًا ليلا، فيقول: «تقومان فتصليان؟»، وكان يوقظ عائشة بالليل، إذا قضى تهجُّدَهُ وأراد أن يوتر.

     ومن هذا يؤخذ استحباب إيقاظ أحد الزوجين للآخر، والحرص على ذلك، ويتأكد في مثل هذه الأيام المباركة، فإن فيه إعانة على الطاعة، وفي الموطأ: أن عمر رضي الله عنه كان يصلي من الليل ما شاء الله أن يصلي، حتى إذا كان نصف الليل، أيقظ أهله للصلاة، يقول لهم: الصلاة الصلاة، ويتلو هذه الآية {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [سورة طه الآية (132)] وكانت امرأة أحد الصالحين تقول لزوجها: قد ذهب الليل، وبين أيدينا طريق طويل، وزاد قليل، وقوافل الصالحين سارت أمامنا، ونحن قد بقينا.

     إن هذه الليالي الفاضلة، ينبغي أن تستثمر المسلمة كل لحظاتها، ولا تضيع شيئا من أوقاتها، بل تستغل كل لحظة فيها، بكل عمل صالح يقربها من خالقها، تنتقل من عبادة إلى أخرى، ومن طاعة إلى مثلها.

حتى الحائض والنفساء توصى بالعمل فيها، فإنها لا تزال في ذكر، ودعاء، وتلاوة من حفظ، أو دون مس المصحف، وتدبر، وتفكر، ومحاسبة للنفس، وصدقة، وإطعام طعام، وخدمة للصائمين، وأعمال البر الكثيرة والمتنوعة.

 

     نصائح للمرأة المسلمة في العشر الأواخر

-العشر الأواخر أشرف وأنفس من أن تُصرف ساعاتها ودقائقها في الأسواق.

- ضعي جدولا غذائيا منظما وسريعا في العشر الأواخر، فلا حاجة في تنويع أصناف الأكل والمشروبات، وتضييع الوقت الكثير في المطبخ. فعليك أن تكتفي بصنف واحد مع الشوربة والعصير، ويكفي حتى تأخذ العائلة كل الثواب في العبادة والطاعة، فقد نهانا الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ عن الإسراف في الطعام والشراب بالإضافة إلى الترشيد في الاستهلاك اليومي للطعام.

-عدم الخروج من البيت إلا لضرورة، أو لطاعة لله محققة، أو حاجة لابد منها.

- تجنب الزيارات التي ليس لها سبب، وإن كان لها سبب كزيارة مريض، فينبغي عدم الإطالة.

- احرصي على الاعتكاف في العشر الأواخر فعن عائشة "أن النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده"(متفق عليه).

-احرصي على الإكثار من الصدقة في العشر الأواخر، قال النووي في المجموع: "والجود والإفضال مستحب في شهر رمضان، وفي العشر الأواخر أفضل اقتداء برسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وبالسلف".

- تحري ليلة القدر والحرص على قيامها والدعاء فيها، قدوتك في ذلك أمنا عائشة ـ رضي الله عنها ـ، فقد كانت حريصة على تعلم ما تقول في هذه الليلة، فعَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ القَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟ قَالَ: "قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي"(رواه الترمذي وصححه، وصححه الألباني).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

- صفحات رمضانية، عبد الكريم بن صنيتان العمري، دار المآثر، المدينة المنورة.

- وظائف رمضان، عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي الحنبلي النجدي، نسخة إلكترونية.

- جدد حياتك في العشر الأواخر، محمد صالح المنجد، خطبة جمعة.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...